الاتحاد

دنيا

مخيم بري يحقق متعة العائلات بأجواء الصحراء

جانب من المخيم البري

جانب من المخيم البري

دبي (الاتحاد) - ضمن مهرجان دبي للتسوق 2012 الذي انطلق في 5 يناير الجاري ويستمر لغاية 5 فبراير، تأتي فعاليات «مخيم المهرجان البري للعائلات»، في إطار سلسلة الفعاليات التي يقدمها الحدث بهدف منح زوار دبي من السياح والمقيمين فرصة رائعة للاستمتاع بأجواء الطبيعة التي تكون في أبهى حلة أثناء فصل الشتاء.
ويحظى المخيم بإقبال من قبل زوار المهرجان ممن يحبون اكتشاف الصحراء والاستمتاع بالأنشطة المتعددة التي يوفرها المخيم وتمنح العائلات فرصة التخييم بصحبة الطبيعة الصحراوية والاستمتاع بالمناظر الخلابة بعيداً عن صخب المدينة، إذ يمكنهم استئجار الخيام والإقامة فيها والاستفادة من الكثير من الخدمات والأنشطة المختلفة.
معرض للفنون والحرف
ويضم المخيم معرضاً للفنون والحرف التقليدية ومجموعة من المطاعم التي تقدم للزوار أكلات شعبية متنوعة. كما أنه مجهز بكل المتطلبات من مسجد وحمامات وأماكن صحية ومياه وكهرباء، كما يحافظ المخيم على خصوصية العائلات إذ أن كل خيمة تبعد عن غيرها بمسافة كافية لتأمين الخصوصية. ويشهد المخيم إقبالا كبيرا من الزوار خاصة أيام إجازة نهاية الأسبوع. حيث يقدم لزواره أيضاً منطقة لركوب الخيل والجمال ومجموعة كبيرة من الدراجات والسيارات الصحراوية. ويقام على طريق المدينة الجامعية مقابل منطقة الورقاء الرابعة بدبي ويتمتع بطابع تراثي في الوقت الذي تتوفر فيه الحماية على مدار الساعة وخدمات الإسعاف والدفاع المدني.
حتى منتصف الليل
من جهة أخرى، وفي ظل الإقبال الكبير من جانب المتسوقين مع انطلاقة الحدث، فقد لجأت مراكز التسوّق الرائدة إلى تمديد ساعات عملها حتى منتصف الليل خلال المهرجان، وذلك لتمكين الزوار من الاستمتاع بالفعاليات والعروض واختبار تجربة تسوق فريدة من نوعها، للاستفادة من العروض المقدمة سواء من قبل المحلات التجارية أو المطاعم المنتشرة فيها. حيث تفتح عدة مراكز تسوق أبوابها حتى الساعة 12:00 منتصف الليل طيلة أيام المهرجان وبعضها في عطلات نهاية الأسبوع، فيما تفتح بعض المطاعم المتواجدة في تلك المراكز حتى الواحدة بعد منتصف الليل.
وتتعاون مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري مع مجموعة مراكز التسوق في دبي من أجل الارتقاء بمستوى خدمات قطاع التجزئة في الإمارة، ولاسيما أن دبي تشهد إقبالاً كبيراً خلال فترة المهرجان من السياح والمتسوقين من مختلف أنحاء العالم ناهيك عن المتسوقين من مواطني ومقيمي الإمارة والإمارات المجاورة؛ الأمر الذي يتيح لهم فرصة قضاء وقت أطول في تلك المراكز، للاستمتاع بما تزخر به من عروض ترويجية وفقرات وفعاليات ترفيهية تناسب مختلف الأعمار. ما يجعل زيارتهم لدبي خلال مهرجانها تجربة مميزة وذكرى لا تنسى. كما تساهم هذه المبادرة في تعزيز حركة التسوق في مراكز التسوق وزيادة مبيعاتها.
فرصة مثالية
عن هذا التمديد قالت ليلى سهيل، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري:»يعد مهرجان دبي للتسوق فرصة مثالية للتجار والمتسوقين والسياح، حيث يساهم المهرجان في إشاعة أجواء الفرح والبهجة طيلة 32 يوما، وذلك لما يتضمنه من فعاليات متنوعة في مراكز التسوق وكذلك على الشوارع الرئيسة مثل: شارع السيف، وشارع الرقة، بالإضافة إلى إعمار بوليفارد وفستيفال بروميناد، وكذلك القرية العالمية. علاوة على كونه يساهم في زيادة الإقبال على الشراء من قبل المتسوقين وزوار المهرجان، فيما يتنافس التجار على تقديم أفضل العروض لاجتذاب شرائح أكبر من الزبائن والمتسوقين».
وأكدت سهيل أن المؤسسة وضمن اختصاصاتها وصلاحياتها واستراتيجيتها تعمل على تعزيز أداء قطاع التجزئة في دبي، وذلك من خلال التعاون مع شركائها في القطاع الخاص، وإقامة الفعاليات والعروض التي من شأنها أن تسهم بالارتقاء بهذا القطاع الحيوي الذي يعتبر شريانا لاقتصاد دبي. وإن مهرجان دبي للتسوق يعتبر منصة مثالية للنهوض بهذا القطاع إلى أعلى المستويات».
وأشارت سهيل إلى أن تمديد ساعات العمل في بعض مراكز التسوق الرائدة في دبي سيسهم في إتاحة المجال للكثير من زوار المهرجان للمكوث ساعات أطول فيها، وبالتالي الاستمتاع بالفعاليات واختبار تجربة التسوق الفريدة فيها، وبما يتناسب مع ظروف الأشخاص سواء المقيمين على أرض الدولة أو السياح القادمين من مختلف دول العالم، كما يسهم في زيادة مبيعات المتاجر على اختلاف أنواعها».
حسومات وعروض
ومن جهته قال ماجد الغرير، رئيس مجلس إدارة مجموعة مراكز التسوق في دبي: «يسر مجموعة مراكز التسوق في دبي أن تساهم في إنجاح المهرجان، وتلعب دورا أكثر تأثيراً في تحقيق متعة التسوق.
لذلك أعلنت مراكز التسوق الرائدة في دبي عن تمديد فترة التسوق حتى الساعات الأولى من النهار لضمان تأمين متسع من الوقت للعملاء للاستمتاع بفترة تسوقهم، من خلال الخصومات والعروض الترويجية التي أعلن عنها في المتاجر المختلفة، وإيجاد الوقت الكافي لشراء ما يرغبون.

اقرأ أيضا