الاتحاد

عربي ودولي

أستراليا تتعامل مع عملية احتجاز رهينة بصفتها عملاً «إرهابياً»

 
أعلنت الشرطة الأسترالية، اليوم الثلاثاء، أنها تتعامل مع ما شهدته مدينة ملبورن الاثنين من مقتل رجل واحتجاز امرأة رهينة على أيدي مسلح قتله الشرطيون لاحقاً على أنه عمل «إرهابي»، بعد إعلان تنظيم «داعش» تبنيه.

ودان رئيس وزراء أستراليا الهجوم الذي وصفه بأنه «صادم وجبان».

قتلت الشرطة يعقوب خير «29 عاماً» وهو من أصل صومالي وله سوابق مع القضاء مساء الاثنين خلال تبادل اطلاق النار معه بعد أن احتجز امرأة رهينة في نزل في ضاحية ملبورن. ونجت المرأة ولكن يشتبه في أن الرجل قتل موظف الاستقبال في النزل وهو أسترالي من أصل صيني.

وقالت شرطة ولاية فكتوريا «جنوب» إن الرجل اتصل بإذاعة محلية قائلاً «هذا من أجل «داعش». هذا من أجل القاعدة».

وقال قائد شرطة ولاية فكتوريا «جنوب» غراهام اشتون «نحن نتعامل مع الأمر على أنه عمل إرهابي»، لكن الشرطة تجهل إن كان هجومًا مخططًا له أم تم بشكل مرتجل.


 

اقرأ أيضا

ألمانيا ترفض تصريحات ترامب حول سيادة إسرائيل على الجولان