الاتحاد

الرياضي

«البايرن» يسقط «اليوفي» بـ «قاضيتي» ألابا ومولر

بوفون حارس مرمى يوفنتوس عجز عن التصدي لكرة ألابا لاعب بايرن ميونيخ  في الدقيقة الثانية من المباراة (رويترز)

بوفون حارس مرمى يوفنتوس عجز عن التصدي لكرة ألابا لاعب بايرن ميونيخ في الدقيقة الثانية من المباراة (رويترز)

ميونيخ (د ب أ) - قطع بايرن ميونيخ الألماني شوطاً كبيراً على طريق التأهل للمربع الذهبي في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، اثر فوزه الثمين 2 - صفر على ضيفه يوفنتوس الإيطالي أمس الأول في ذهاب دور الثمانية للبطولة قبل لقاء الإياب بين الفريقين على ملعب يوفنتوس في تورينو يوم الأربعاء المقبل.
وأنهى بايرن الشوط الأول لمصلحته بهدف سجله المدافع النمساوي ديفيد ألابا بتسديدة قوية مباغتة من مسافة بعيدة بعد 26 ثانية فقط من صافرة بداية المباراة، ليكون تاسع أسرع الأهداف في تاريخ البطولة.
وفي الشوط الثاني، عزز توماس مولر تقدم الفريق البافاري بالهدف الثاني في الدقيقة 63، وخاض بايرن اللقاء بمعنويات رائعة، بعد الفوز الكاسح 9 - 2 على هامبورج السبت الماضي ليصبح الفريق على بعد نقطة واحدة من حسم لقب الدوري الألماني (البوندسليجا)، وينتظر أن يحسمه بالفعل في مباراته أمام إنتراخت فرانكفورت مطلع الأسبوع المقبل ليكون أسرع حسم للقب في تاريخ البوندسليجا، وبالتحديد في 28 مرحلة من المسابقة (رقم قياسي).
ومع الهدف المبكر للغاية، ساد الشعور لدى البعض بأن الفريق في طريقه لتحقيق فوز كبير على ضيفه الإيطالي الذي خاض اللقاء، بعدما حسم أحد لقاءات القمة بالدوري الإيطالي لمصلحته مطلع هذا الأسبوع أيضا، وتغلب على إنتر ميلان 2 - 1 في عقر داره ليعزز موقعه في صدارة جدول المسابقة بفارق تسع نقاط أمام نابولي قبل ثماني مراحل من نهاية جدول المسابقة، ولكن يوفنتوس قدم عرضاً متوسطاً في هذه المباراة المثيرة، وإن لم يحالفه الحظ في مواجهة بايرن الذي لا يزال صاحب أفضل هجوم في البطولة، برصيد 20 هدفاً حتى الآن مقابل 17 هدفا ليوفنتوس.
هدف مبكر
وأسعد ألابا جماهير بايرن مبكراً، عندما خطف زميله باستيان شفاينشتيجر الكرة من تمريرة خاطئة لأندريا بيرلو ومررها إلى آلابا الذي سددها مباشرة في المرمى. واندفع يوفنتوس بعدها في الهجوم ليضطر بايرن إلى التراجع لمنطقة الجزاء من أجل غلق الطرق إلى مرماه.
وعاند الحظ بايرن في الدقيقة 14 لإصابة لاعبه توني كروس، حيث خرج من الملعب، وحل مكانه الهولندي آريين روبن، وأعلن روبن عن نفسه بقوة، وقدم عرضاً جيداً، وقاد الفريق للضغط بشكل نتواصل على يوفنتوس.
وفي المقابل، فشل النجم الكبير بيرلو في ترك بصمته، حيث تعرض دائماً للضغط من الكرواتي ماريو ماندزوكيتش مهاجم بايرن.
وشهد الشوط الأول فرصة واحدة حقيقية ليوفنتوس اثر ضربة ركنية لعبها بيرلو، ولكن زميله أليسندرو ماتري أطاحها فوق العارضة.
وفرض بايرن سيطرة كبيرة على مجريات اللعب في هذا الشوط، ولكنه أهدر الفرص تباعا واكتفى بالهدف المبكر.
وفي الشوط الثاني، لم يتغير الحال كثيرا، حيث واصل بايرن سيطرته حتى جاء الهدف الثاني في الدقيقة 63 عبر خطأ من بوفون الذي لم يستطع التعامل جيدا مع تسديدة قوية من لويز جوستافو لترتد الكرة إلى ماندزوكيتش الذي مررها لمولر، حيث سددها الأخير إلى داخل الشباك.
وبهدف في الوقت بدل الضائع للمباراة، أفلت سان جيرمان الفرنسي من فخ الهزيمة على ملعبه وتعادل 2 - 2 مع ضيفه برشلونة، ورغم التعادل، أصبح برشلونة في وضع أفضل من منافسه لبلوغ المربع الذهبي للبطولة، حيث يحتاج للتعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة في مباراة الإياب على ملعبه يوم الأربعاء المقبل.
وأنهى برشلونة الشوط الأول لمصلحته بهدف نظيف سجله ليونيل ميسي في الدقيقة 38، وفي الشوط الثاني، استغل أصحاب الأرض خروج ميسي للإصابة وأدرك السويدي زلاتان إبراهيموفيتش التعادل لسان جيرمان بهدف مثير للجدل، حيث أحرزه وهو عائد من وضع التسلل في الدقيقة 79 في مرمى فريقه السابق.
ولكن تشافي هيرنانديز قاد الفريق للتقدم مجدداً بهدف في الدقيقة 89 من ضربة جزاء حصل عليها زميله أليكسيس، بعدما تعرض للإعاقة من قبل الحارس داخل منطقة الجزاء قبل أن يحرز بليس ماتويدي هدف التعادل الثمين في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.
واحتفل برشلونة بعودة مديره الفني تيتو فيلانوفا إلى مقاعد الجهاز الفني للفريق باستاد “بارك دو برينس”، وقضى فيلانوفا أكثر من شهرين في مدينة نيويورك الأميركية لاستكمال العلاج، بعد الجراحة التي أجراها أواخر العام الماضي لاستئصال ورم سرطاني.
وعاد المدرب إلى إسبانيا قبل أيام، ولكنه غاب عن مباراة الفريق التي تعادل فيها مع سلتا فيجو 2 - 2 السبت الماضي بالدوري الإسباني قبل أن يعود إلى مقاعد الجهاز الفني للفريق.
وافتقد برشلونة في المباراة جهود كل من مدافعه المخضرم كارلوس بويول قائد الفريق والبرازيلي أدريانو كوريا والمهاجم بدرو رودريجيز للإصابة ولكن بقية لاعبي الفريق نجحوا في تعويض غيابهم.
واختار فيلانوفا الدفع بالمهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز كمهاجم صريح إلى جوار ديفيد فيا ليتحرك ليونيل ميسي بحرية أكبر، ولكن الرقابة اللصيقة التي فرضت عليه قلصت من خطورته.
ودفع الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لباريس سان جيرمان بلاعبيه لوكاس وتياجو العائدين من الإصابة، كما دفع أنشيلوتي باللاعب الإنجليزي المخضرم ديفيد بيكهام “37 عاما” منذ البداية للاستفادة من خبرته العريضة بدلاً من الاعتماد على لاعب شاب ضمن التشكيلة الأساسية.
وبدأ برشلونة المباراة بهجوم ضاغط وحاصر مضيفه في منطقة الجزاء وفي نصف ملعبه في الدقائق الأولى وسجل البرازيلي داني ألفيس هدفاً بعد دقيقتين فقط من بداية البقاء ولكن الحكم ألغاه بدعوى التسلل.
ومن الهجمة الأولى لأصحاب الأرض. كانت الفرصة الأولى الخطيرة بالفعل، حيث وصلت الكرة من هجمة سريعة إلى الأرجنتيني الدولي إيزكويل لافيتزي على حدود منطقة الجزاء ليراوغ دفاع برشلونة ويتخلص من المدافع الإسباني الدولي جيرارد بيكيه الذي سقط على الأرض، ثم سدد لافيتزي الكرة، ولكن القائم أنقذ الضيوف وتصدى للكرة قبل أن يشتتها الدفاع.
وأيقظت هذه الفرصة فريق برشلونة الذي عاد لتكثيف هجومه في الدقائق التالية، بينما اعتمد سان جيرمان على المرتدات السريعة التي شكلت خطورة فائقة في ظل المشاكل التي ظهرت بوضوح في الدفاع الكتالوني.
وبمرور الوقت، أصبح الهجوم متبادلاً بين الفريقين، حيث دخل سان جيرمان لأجواء اللقاء تدريجياً وبدأ في تشكيل خطورة أكبر على فيكتور فالديز، وكاد سان جيرمان يسجل هدف التقدم في الدقيقة 15 عندما سدد خافيير باستوري كرة قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن الحارس فيكتور فالديز تصدى لها بصعوبة على مرتين قبل متابعة لافيتزي المتحفز.
ورد أندريس إنييستا في الدقيقة 17 بتسديدة متقنة من خارج حدود منطقة الجزاء مباشرة، ولكنها مرت بجوار القائم مباشرة على يسار الحارس سلفاتوري سيرجيو.
وفي الدقيقة التالية مباشرة، لم يجد بيكيه سوى إعاقة زلاتان إبراهيموفيتش لإيقاف انطلاقته الرائعة في اتجاه المرمى ليحتسبها الحكم ضربة حرة للفريق داخل قوس منطقة الجزاء، ويشهر البطاقة الصفراء لبيكيه، وسدد السويدي إبراهيموفيتش الضربة الحرة قوية زاحفة لتمر من الحائط البشري الدفاعي قبل أن يخرجها فيكتور فالديز حارس برشلونة بصعوبة إلى ضربة ركنية لم تستغل جيداً.
وأنقذ تياجو سيلفا قائد سان جيرمان فريقه من فرصة كتالونية خطيرة في الدقيقة 22 ،عندما أبعد الكرة من أمام ميسي الذي توغل داخل منطقة الجزاء اثر هجمة منظمة للضيوف ولكن تياجو أبعدها قبل أن يتهيأ ميسي للتسديد. وحالف الحظ برشلونة في الدقيقة 26 اثر هجمة مرتدة سريعة لسان جيرمان أنهاها إبراهيموفيتش بتسديدة قوية من زاوية صعبة داخل منطقة الجزاء، ولكنها ذهبت إلى جوار القائم على يسار فالديز.
وكان برشلونة هو الأكثر استحواذاً على الكرة كالمعتاد ولكن هجمات سان جيرمان كانت أكثر حدة وخطورة، وبينما عانى برشلونة الرقابة اللصيقة المفروضة على نجومه ميسي وتشافي هيرنانديز وإنييستا، شكل إبراهيموفيتش المهاجم السابق لبرشلونة والنجم الكبير في صفوف سان جيرمان حالياً خطورة فائقة على دفاع برشلونة الذي احتاج كثيراً للمعاونة لاعبي الوسط، خاصة سيرخيو بوسكيتس مع الظهير الأيمن داني ألفيس لإيقاف خطورة المهاجم السويدي.
وأعلن التشيلي أليكسيس سانشيز عن وجوده بقوة في الدقيقة 37 بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء، ولكنها مرت بجوار القائم مباشرة على يمين الحارس.
وتجددت الهجمة الكتالوني، ومرر ألفيش كرة طولية عالية وصلت إلى ميسي الذي أفلت أخيراً من الرقابة، وقابل الكرة بتسديدة رائعة بيسراه في الزاوية البعيدة على يسار الحارس ليكون هدف التقدم في الدقيقة 38، وكاد ميسي يحسم النتيجة بشكل نهائي في الدقيقة 42 ،عندما تسلم الكرة اثر تمريرة من ألفيس أيضاً، وتقدم بها إلى حدود المنطقة ثم أطلقها بيسراه صاروخية، ولكنها مرت فوق المقص على يمين الحارس لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدف نظيف.
تبديل اضطراري
ومع بداية الشوط الثاني، دفع فيلانوفا بلاعبه فابريجاس بدلا من ميسي للإصابة، وظلت هجمات سان جيرمان هي الأكثر خطورة، خاصة مع انطلاقات بليس ماتويدي ومحاولات إبراهيموفيتش ولافيتزي المستمرة، ولكن الدفاع الكتالوني نجح في التصدي للعديد من هذه المحاولات ليصيب إبراهيموفيتش بالإحباط تدريجياً. وأهدر أليكسيس فرصتين ذهبيتين لبرشلونة في الدقيقتين 61 و63 الأولى بسبب محاولته المراوغة بدلاً من التمرير ليتدخل الدفاع في الوقت المناسب والأخرى، بعدما حاول المراوغة أيضاً بدلاً من التسديد.
وواصل أليكسيس إهدار الفرص بغرابة، حيث استقبل تمريرة فابريجاس في الدقيقة 64 بتسديدة مباشرة في يد الحارس، ولكن المهاجم التشيلي كان سبباً في إنذار النجم الإنجليزي بيكهام في الدقيقة 68 للخشونة.
وكاد ألفيس يسجل الهدف الثاني لبرشلونة من الضربة الحرة، ولكن الكرة مرت بجوار القائم مباشرة على يمين الحارس.
وبمرور الوقت، فرض برشلونة هيمنته على مجريات اللعب، وتحمل دفاع سان جيرمان عبئاً ثقيلاً، بينما باغت ماكسويل الحارس فالديز بتسديدة قوية زاحفة في الدقيقة 71، ولكن فالديز تصدى لها وأمسك الكرة بثبات.
وسدد تشافي كرة أخرى من ضربة حرة ارتطمت بالحائط البشري الدفاعي، وعلت العارضة إلى ضربة ركنية لم تستغل جيداً، ولم يتردد الحكم الألماني فولفجانج شتارك في إنذار الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو في الدقيقة 75 للخشونة مع جيرمي مينيز لإيقاف انطلاقته السريعة ليتأكد غياب ماسكيرانو عن لقاء الإياب بسبب الإيقاف للإنذارات.
وأهدر إبراهيموفيتش فرصة العمر، عندما ارتدت الكرة ووصلت إليه على بعد خطوات من مرمى برشلونة دون أي رقابة، ولكنه سددها في صدر فالديز. وأعاد إبراهيموفيتش الفريق الفرنسي إلى أجواء اللقاء بهدف مثير للجدل في الدقيقة 79، حيث لعب تياجو الكرة القادمة من ضربة حرة برأسه لترتد الكرة من القائم تتهيأ أمام إبراهيموفيتش العائد من وضع التسلل ليلعبها مباشرة في المرمى على يمين فالديز وسط ذهول جميع لاعبي برشلونة.
وواصل الفريقان هجومهما في الدقائق المتبقية من المباراة، حيث بحث كل منهما عن الفوز، وبينما ساد الاعتقاد بأن المباراة في طريقها للانتهاء بهذه النتيجة، فاجأ أليكسيس الجميع بحصوله على ضربة جزاء في الدقيقة 88 بعدما تعرض للإعاقة من قبل الحارس.
وسدد تشافي ضربة الجزاء محرزاً هدف التقدم لبرشلونة في الدقيقة 89 على يسار الحارس، ولكن الإثارة لم تتوقف عند هذا الحد، حيث استغل إبراهيموفيتش تمريرة عالية في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع وهيأ الكرة برأسه إلى زميله ماتويدي المندفع على حدود المنطقة ليسددها قوية زاحفة خدعت فالديز، وأفلتت من تحته إلى داخل المرمى لينتهي اللقاء بالتعادل.

ماتويدي: سعداء بما قدمانه
باريس (د ب أ) - قال ماتويدي لاعب باريس سان جيرمان الذي سجل هدف التعادل لفريقه: “إننا سعداء بما قدمناه أمام أفضل فريق في العالم، أثبتنا أن باريس سان جيرمان بإمكانه أن يصبح ناديا عظيما، تنتظرنا مباراة إياب صعبة، وسنبذل قصارى جهدنا فيها، ولكننا سعداء بهذه المباراة”.

بيكهام: التعادل عادل
باريس (د ب أ) - أعرب النجم الإنجليزي المخضرم ديفيد بيكهام لاعب باريس سان جيرمان عن سعادته بمفاجأة لعبه ضمن التشكيل الأساسي لفريقه.
وقال بيكهام: “لطالما أظهر المدرب (كارلو أنشيلوتي) ثقته الكبيرة فيّ.. إنني سعيد للغاية بأن أكون جزءا من تلك الليالي، لأنها متميزة للغاية”.
وأكد بيكهام “37 عاماً” أن التعادل كان نتيجة عادلة للمباراة، وقال: “كنا نعرف أنه في تلك المباراة سيكون الاستحواذ على الكرة لصالحهم، فهم يجيدون هذا الأمر تماماً وهذا ما قاموا به بالفعل”.

انتهاء موسم كروس
ميونيخ (رويترز) - قد يغيب توني كروس لاعب وسط بايرن ميونيخ عن المباريات لشهرين بعد إصابته خلال مباراة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمام يوفنتوس الإيطالي أمس الأول.
وقال الفريق الألماني في موقعه على شبكة الإنترنت إن كروس سقط على الأرض في الدقيقة 14 من مباراة ذهاب دور الثمانية واكتشف في وقت لاحق ان الإصابة أسوأ مما كان يتوقع الأطباء في البداية.
وقال هانز فيلهيلم مولر فوهلفاهرت طبيب الفريق إن اللاعب الدولي الألماني ربما يكون قد أصيب بتمزق في العضلة الضامة في فخذه الأيمن وهو ما سيبعده لفترة من ستة إلى ثمانية أسابيع وينهي فعلياً موسمه مع النادي.

اقرأ أيضا

إسبانيا تهزم الأرجنتين 95-75 لتحرز لقب كأس العالم لكرة السلة