الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للتعليم» يكرم 74 متميزاً من طلبة المنح الدراسية

المكرمون في لقطة جماعية عقب التكريم (من المصدر)

المكرمون في لقطة جماعية عقب التكريم (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - كرم مجلس أبوظبي للتعليم أمس 74 طالبا وطالبة من برنامج المنح الدراسية الحاصلين على معدلات تراكمية 3.6 فما فوق خلال فصلين دراسيين متتاليين، وذلك لتميزهم الأكاديمي والشخصي في تلك البرامج.
حضر حفل “حفل تكريم الطلبة 2012”، راشد لاحج المنصوري مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية، وسالم الصيعري المدير التنفيذي للخدمات المساندة في مجلس أبوظبي للتعليم وأعضاء لجنة المنح الدراسية وعدد من مديري الإدارات في المجلس.
وخلال الحفل أكد سالم الصيعري على ضرورة حفاظ الطلبة المتفوقين على الإنجاز الذي حققوه وأن يواصلوا جهدهم على نفس الوتيرة حتى يقدموا أنفسهم كنماذج متميزة لباقي الطلبة، مشيرا إلى أن الوصول إلى هذه المرحلة يعد إنجازا كبيرا لكن الأفضل من ذلك الاستمرار في النجاح ومواصلة الجهود حتى التخرج والحصول على الدرجات العلمية.
وأضاف أن التحديات التي تفرضها التغيرات السريعة في حياتنا تدعونا لأن ننظر دائما للمقدمة وأن نتأمل سيرة الناجحين ونحذو حذوها، لذا فإن سقف الآمال يرتفع كلما زادت التحديات، فهي تفرض علينا الاستعداد لمواجهتها بمواكبة الأحداث من حولنا، وذلك بالاطلاع على أحدث ما توصلت إليه العلوم والعمل على اكتساب مهارات وأفكار جديدة كل يوم حتى نكون قريبين، مما يحدث من حولنا وحتى لا تتسع الفجوة بين ما نملكه من معلومات وبين ما يملكه العالم المتقدم، فجديد اليوم سيصبح قديما في الغد القريب، والتحديات ستصبح أكثر قوة إذا لم نكن يقظين ومستعدين للتغلب عليها وتطويعها من أجل تحسين حياتنا وتحقيق الرفاه لبلادنا.
من جانبها، قالت منى ماجد المنصوري مديرة إدارة الإرشاد والبعثات في مجلس أبوظبي للتعليم إن التزام طلابنا وطالباتنا واهتمامهم بالجوانب الأكاديمية والعلمية أمر يدعونا للتفاؤل بنجاح برامج المنح الدراسية التي أطلقها مجلس أبوظبي للتعليم، بما ينسجم مع خطته الاستراتيجية العشرية التي تفسح المجال أمام الكفاءات الطلابية المتميزة لاستكمال مشوراهم التعليمي وسط رعاية ودعم متواصل، بالإضافة إلى متابعة مستمرة أثناء فترة الدراسة والعمل على إرشادهم ومساعدتهم في الحصول على فرص وظيفية بعد فترة الدراسة.
كما أشادت باهتمام أولياء الأمور والأسر بأبنائهم الطلبة من خلال التعاون الوثيق مع مجلس أبوظبي للتعليم ومتابعة المراحل الدراسية المختلفة التي يمر بها الطلبة، حيث كان لذلك الاهتمام الاثر الإيجابي في التحصيل العلمي المتميز الذي حققه الطلبة، مؤكدا على أهمية دور الأسرة في دعم ورعاية الطلبة المتفوقين.

اقرأ أيضا

سيف بن زايد يعتمد الاستراتيجية الوطنية للمكافآت السلوكية