الاتحاد

عربي ودولي

روسيا حاولت قرصنة الأنظمة الانتخابية الأميركية



أفاد موقع «ذي انترسبت» الاثنين استنادًا إلى وثيقة سرية للغاية تابعة لوكالة الأمن القومي الأميركية أن قراصنة معلوماتية في الاستخبارات العسكرية الروسية حاولوا مراراً اختراق الأنظمة الانتخابية الأميركية قبل الانتخابات الرئاسية في 2016.

وبحسب الوثيقة المؤرخة بتاريخ 5 مايو والتي اطلع عليها «ذي انترسبت» فإن عمليات القرصنة الروسية هدفت على مدى أشهر عديدة إلى اختراق شركات خاصة تقدم خدمات تسجيل الناخبين ومعدات للمجتمعات المحلية وقد استمرت تقريبًا حتى يوم الانتخابات في 8 نوفمبر 2016.

وتزامن نشر هذه الوثيقة مع إعلان وزارة العدل الأميركية توقيف ريالتي لاي وينر الموظفة لدى شركة مقاولات من الباطن تعمل مع الحكومة في مسائل تتعلق بالأمن القومي، وذلك بتهمة تسريبها معلومة سرية للغاية إلى «وسيلة إعلامية إلكترونية».

ومع أن الوزارة لم تربط صراحة بين الأمرين ولا اوضحت ما هي الوثيقة التي تم تسريبها ولا كشفت عن اسم الموقع الإعلامي الذي حصل عليها، فقد أشارت إلى أن المعلومة المسربة هي تقرير مؤرخ في 5 مايو.

وبحسب الوثيقة فإن القراصنة يرتبطون ارتباطاً وثيقاً بوكالة الاستخبارات العسكرية الروسية «جي ار يو».

ولم تشر الوثيقة ما إذا كانت عمليات القرصنة ساهمت في فوز دونالد ترامب في الانتخابات.

ويأتي نشر هذه الوثيقة قبل ثلاثة أيام من إدلاء المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) جيمس كومي الذي اقاله الرئيس دونالد ترامب، بشهادته أمام الكونغرس الخميس في شأن التدخل الروسي في الحملة الانتخابية في 2016.

والجلسة المرتقبة ستكون علنية وستجري أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ في الساعة العاشرة (14,00 ت غ).

وستليها جلسة مغلقة أمام أعضاء اللجنة الـ15 من جمهوريين وديموقراطيين.

وسيتم التطرق إلى التواطؤ المحتمل بين أعضاء في فريق ترامب الانتخابي وروسيا باعتباره جزءاً من التحقيق الذي أشرف عليه كومي قبل إقالته المفاجئة في التاسع من مايو.

ولزم المدير السابق الصمت منذ إقالته المفاجئة التي هزت الولايات المتحدة. وسيستجوبه النواب أيضاً للتأكد مما إذا كان ترامب قد مارس فعلاً ضغوطاً على اف بي آي لتوجيه التحقيق حول روسيا.

وأكدت وسائل إعلام عدة أن كومي أورد في ملاحظات مكتوبة أن ترامب طلب منه «التخلي» عن التحقيق حول مستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين الذي ورد اسمه في ملف روسيا.

لكن ترامب ينفي ممارسة أي ضغوط على كومي كما ينفي أي تواطؤ مع موسكو.

اقرأ أيضا

ضبط أسلحة مهربة في المهرة