الاتحاد

عربي ودولي

بري: منح الثقة للحكومة اللبنانية بحلول الثلاثاء

أكد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري امس ان مناقشة مجلس النواب البيان الوزاري للحكومة الجديدة سيبدأ اعتبارا من مساء غد الجمعة ولمدة 3 ايام على الاقل تمهيدا للتصويت على منحها الثقة والمرتقب الاثنين أو الثلاثاء المقبلين على أبعد تقدير· وشدد على اهمية القمة اللبنانية السورية في دمشق بين الرئيسين بشار الاسد وميشال سليمان الاربعاء قائلا ان جدول الاعمال مثقل بالملفات·
وقال بري للصحفيين بعد لقاء مع الرئيس ميشال سليمان ان عدد النواب الذين طلبوا الكلام لمناقشة البيان الوزاري الذي يحدد سياسة الحكومة في مختلف المجالات والذي كان تم تبنيه بالاجماع الاثنين الماضي رغم تحفظات بعض الوزراء حول البند المتعلق بالمقاومة بلغ نحو اربعين نائبا حتى الآن من اصل 127 وهذا ''دليل عافية'' لتعود النقاشات الى الساحة الدستورية والى العمل الديمقراطي بعد مدة طويلة لان البرلمان كما الناس متعطش لاصدار قوانين ملحة اكثر من قانون الانتخاب، تتعلق بالمعيشة واتفاقات لمصلحة لبنان والاجور·
ونفت الامانة العامة للبرلمان ما تردد عن ان بري طلب من رؤساء الكتل البرلمانية حصر المتكلمين بنائب عن كل كتلة، واكدت ان باب الكلام مفتوح امام جميع النواب· بينما افاد مصدر نيابي لاحقا ان عدد النواب الذين طلبوا الكلام ارتفع الى 55 نائبا وتوقع ازدياده·
واكد بري على وجوب ان تكون الحكومة الاولى لعهد سليمان حكومة وحدة وطنية· ورفض الاجابة على سؤال حول مؤتمر الحوار واكتفى بالقول ان هذا الموضوع هو من اختصاص رئيس الجمهورية وحده· وشدد على اهمية القمة التي ستجمع في 13 اغسطس سليمان والاسد· وقال ''زيارة سليمان الى دمشق مهمة جدا لمصلحة لبنان لاسيما واستقرار المنطقة على اعتاب وضع اقليمي متقلب''·
واعرب النائب بطرس حرب (الاكثرية) من جانبه عن امله في ان تكون زيارة الرئيس اللبناني خطوة اولى في مسيرة الالف ميل لتصحيح الشوائب وان تساهم في ارساء مبادئ التفاهم بما يكرس استقلال القرار اللبناني وسيادة لبنان ويعطي اشارة الى قدرته على الرهان على تطويرها مستقبلا·
وقالت مصادر سياسية ان جدول اعمال القمة اللبنانية السورية مثقل بملفات كثيرة بعضها منذ استقلال البلدين وبعضها من تداعيات مرحلة الوجود السوري في لبنان الذي استمر نحو 30 عاما، وابرزها اقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين وترسيم الحدود وموضوع المفقودين والمعتقلين اللبنانيين في سجون سوريا والمعاهدات التي ابرمت سابقا·
الى ذلك، كرر رئيس حزب ''الكتائب'' اللبناني الرئيس الاسبق امين الجميل امس اقتراحه اجراء مفاوضات غير مباشرة بين لبنان واسرائيل عبر فرنسا مثلاً أو الأردن أو أي دولة أخرى لها علاقة مع اسرائيل سعيا لتحرير مزارع شبعا من الاحتلال الاسرائيلي وبالتالي حل قضية سلاح ''حزب الله''·
واعرب عن امله في ان يتوصل الرئيس سليمان خلال زيارته الى دمشق الى تناول موضوع المزارع والموقف السوري الرسمي منها·

اقرأ أيضا

العراق يطلق المرحلة الثانية من عملية "إرادة النصر"