الاتحاد

الاقتصادي

«القطرية» تواجه أياماً صعبة..

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

وصف خبراء ومحللون في قطاع الطيران الإجراءات التي إتخذتها دولة الإمارات والسعودية والبحرين ومصر وليبيا واليمن وموريشيوس والمالديف بمقاطعة قطر بالإجراءات الحاسمة إزاء السياسات التي تنتهجها قطر لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، متوقعين أن تواجه صناعة الطيران القطرية والخطوط الجوية القطرية أياماً صعبة.

وأعلنت شركات الطيران الإماراتية تعليق رحلاتها من وإلى قطر اعتباراً من اليوم الثلاثاء، وحتى إشعار آخر، وذلك امتثالاً للقرارات التي اتخذتها الإمارات أمس بشأن العلاقات مع قطر، والتي تتضمن إغلاق كل المنافذ الجوية خلال 24 ساعة أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى قطر.

فقد أكدت شركات «طيران الإمارات»، «وفلاي دبي»، و«العربية للطيران»، أن جميع رحلاتها المتجهة إلى قطر سيتم تعليقها بعد مغادرة آخر رحلات لها على الأراضي القطرية اليوم، وذلك لحين إشعار آخر، فيما أعلنت «الاتحاد للطيران» توقف رحلاتها مساء أمس.

وأكدت الاتحاد للطيران أنه يجري في الوقت الحالي توفير خيارات بديلة للمسافرين ممن لديهم حجوزات على متن رحلات الاتحاد للطيران المتجهة إلى ومن الدوحة، بما في ذلك إعادة قيمة التذكرة بالكامل فيما يخص التذاكر غير المستخدمة، وإعادة الحجز مجاناً إلى أقرب وجهة بديلة على شبكة الاتحاد للطيران.

وفي السياق ذاته قال متحدث باسم طيران الإمارات، التي تسير 14 رحلة يومياً بين دبي والدوحة، إن الشركة ستقوم اعتباراً من اليوم الثلاثاء بتعليق جميع رحلاتها إلى الدوحة ومنها وحتى إشعار آخر، لافتاً إلى أن آخر رحلة من دبي إلى الدوحة رقم «ئي كيه 847» ستقلع في الساعة 2:30 فجر يوم 6 يونيو، فيما ستغادر آخر رحلة رقم «ئي كيه 848» من الدوحة إلى دبي في الساعة 3:50 فجر اليوم ذاته.

وأكدت الشركة أنه سيتم إبلاغ المسافرين الذين تنتهي رحلتهم في الدوحة، الذين يستقلون طائرات الإمارات عبر الشبكة، أن عليهم عمل ترتيبات بديلة، مشيراً إلى أن طيران الإمارات ستوفر لجميع العملاء الذين حجزوا على رحلاتها إلى الدوحة أو منها خيارات بديلة، بما في ذلك استرجاع أثمان التذاكر غير المستخدمة كاملةً، أو إعادة الحجز إلى وجهات أخرى لطيران الإمارات من دون تحمل أي رسوم إضافية.

ومن جهتها قالت فلاي دبي التي تسير 8 رحلات يومية بين مطارات دبي والدوحة، إنها قررت تعليق جميع رحلات فلاي دبي من والى الدوحة اعتباراً من اليوم، ودعت المسافرين الذين قاموا بشراء تذاكر للسفر بين دبي والدوحة إلى التواصل مع وكيل سفرهم أو متجر فلاي دبي في الدوحة أو من خلال مركز الاتصال في دبي لاسترجاع قيمة التذكرة.

كما أعلنت العربية للطيران عن تعليق رحلاتها إلى الدوحة ابتداءً من اليوم الثلاثاء، وأفادت العربية للطيران أن المسافرين من أو إلى وجهة الدوحة، بإمكانهم تغيير حجوزاتهم لوجهات أخرى ضمن شبكتها أو استرجاع قيمة التذاكر.

وغادرت الرحلة الأخيرة قبل التعليق التي تحمل رقم G9134 من الشارقة إلى الدوحة أمس في تمام الساعة 18:30 بالتوقيت المحلي، فيما غادرت في اليوم ذاته الرحلة الأخيرة من الدوحة إلى الشارقة التي تحمل رقم G9135 في تمام الساعة 19:25 بالتوقيت المحلي، كما تم تعليق رحلات الشركة من رأس الخيمة إلى الدوحة ابتداء من يونيو 6 الجاري، ودعت الشركة المسافرين إلى متابعة التفاصيل عبر موقعها الإلكتروني أو الاتصال بمراكز الاتصال.

واستبعد الخبراء أن يكون لقرار الإمارات بإغلاق المنافذ الجوية والبحرية مع قطر أي تأثير على قطاع السياحة والسفر في الدولة، لافتين إلى أن السياحة الوافدة من السوق القطري لا تشكل سوى أقل من 0.8% من السياح القادمين إلى الدولة الذين يزيد عددهم على 25 مليون سائح سنوياً.وقال غسان العريضي، الرئيس التنفيذي لشركة ألفا لإدارة الوجهات، إن قرار دولة الإمارات بقطع العلاقات مع قطر ومنع دخول القطريين للدولة لن يكون له تأثير على القطاع السياحي في الإمارات حيث لا تشكل السياحة القطرية إلى الدولة سوى نسبة محدودة من إجمالي عدد السياح الضخم القادمين إلى الإمارات، والذي يصل إلى قرابة الـ25 مليون سائح، فيما لا يزيد عدد السياح القطريين للدولة عن 200 ألف سائح.

وأوضح العريضي أن المملكة العربية السعودية تشكل أكبر سوق مصدر للسياحة إلى دبي من بين دول مجلس التعاون الخليجي، تليها دولة الكويت، ثم سلطنه عمان، فيما تأتي قطر في المرتبة الرابعة خليجياً وفي المرتبة السابعة عشرة بين قائمة أكبر 20 سوقاً مصدراً للسياحة لدبي، بحسب بيانات دائرة السياحة والتسويق التجاري لدبي للعام 2016 بإجمالي 198 ألف زائر قطري، مستبعدا أن يتأثر الإشغال الفندقي في الإمارات خلال الصيف بهذه القرارات.

وعلى صعيد الطيران توقع العريضي أن تواجه الخطوط القطرية أياماً صعبة في ظل قرار إغلاق كل المنافذ الجوية خلال 24 ساعة أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى قطر، ومنع العبور لوسائل النقل القطرية كافة القادمة والمغادرة، مشيراً إلى أن الخطوط القطرية تعتمد في معظم رحلاتها من دولة الإمارات، وخاصة مطارات دبي، على ركاب الترانزيت عبر مطار الدوحة، الأمر الذي سيضع الشركة في ورطة كبيرة نتيجة خسارة هؤلاء الركاب، لاسيما وأن عدد رحلات الخطوط القطرية إلى دولة الإمارات يصل إلى 200 رحلة أسبوعياً، حيث تسير الشركة 105 رحلات أسبوعياً إلى مطار دبي الدولي، و28 رحلة أسبوعياً إلى مطار آل مكتوم، و42 رحلة أسبوعياً إلى مطار أبوظبي، و21 رحلة أسبوعياً إلى مطار الشارقة، و 4 رحلات أسبوعياً إلى مطار رأس الخيمة.

وفيما يتعلق بتذاكر الطيران المحجوزة مسبقاً على رحلات الشركات التي تعمل بين مطارات الدولة والدوحة أو المسافرين من الإمارات عبر الدوحة والعكس، أوضح محمود كامل الخبير في قطاع السياحة والطيران، أن شركات الطيران ملزمة وفقاً لقواعد الاتحاد الدولي للنقل الجوي بتوفير خيارات بديلة أمام المسافرين، تتضمن استرجاع ثمن التذكرة أو تحويل التذكرة على شركة طيران أخرى، لافتاً إلى أنه في ظل الوضع الحالي فإنه بالنسبة للشركات الإماراتية فلا خيار أمامها إلا استرجاع ثمن التذكرة للمسافرين المتجهين إلى قطر.

اقرأ أيضا

"جارودا" الإندونيسية تلغي طلبية لشراء 49 طائرة من "بوينج 737 ماكس 8"