الاتحاد

الإمارات

هيئة أبوظبي للثقافة تطلق مجموعة فزعة للعمل التطوعي

عدد من الشباب المشاركين في مجوعة

عدد من الشباب المشاركين في مجوعة

أطلقت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مجموعة ''فزعة'' للعمل التطوعي تحقيقا لرؤية الهيئة في إيجاد جيل تطوعي يحافظ على تراثه الثقافي بجانب توعية المجتمع بأهمية التطوع ونشر ثقافته بين الشباب·
وقال محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ''إن إنشاء المجموعة يأتي لتطبيق استراتيجية الهيئة للحفاظ على التراث الثقافي في الإمارة'' من خلال التعاون مع المؤسسات المجتمعية وصولا لتطوير المشهد التراثي الثقافي· وزاد أن مجموعة ''فزعة'' تتميز بكونها تضم عناصر مواطنة ومؤهلة ومدربة، وعلى درجة عالية من الكفاءة، بما يؤهلهم لإعطاء الصورة الحضارية المتميزة لدولة الإمارات، وبما يعكس التقاليد الإماراتية الأصيلة كالكرم والشهامة وحُسن الاستقبال والضيافة·
وتضم المجموعة متطوعين من المواطنين العاملين في مؤسسات الإمارة جمعتهم الرغبة في المشاركة في أعمال تطوعية وأنشطة وفعاليات وبرامج تنظمها الهيئة بالتعاون مع المؤسسات المجتمعية وصولا لإبراز صورة حضارية متميزة للإمارة· وتعنى المجموعة أيضا بدعم البرامج المعنية بإيجاد تفاعل بين ثقافة وتراث الإمارات مع الثقافات الأخرى المماثلة في العالم·
وأكد المزروعي أنه وفي إطار تطبيق الهيئة لاستراتيجية الحفاظ على تراث إمارة أبوظبي الثقافي وإدارته، فقد بادرت بالتنسيق والتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والجامعات والمعاهد، لإشراك الجميع في عملية التطوير الثقافي التي تشهدها الدولة· حيث يُعد تدريب المواطنين من أهم الاستثمارات المستقبلية لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وذلك بهدف النهوض بالإمكانات البشرية المتميزة لأبناء الإمارات· وتعمل الهيئة على إتاحة فرص التدريب للمواطنين والمواطنات لتحقيق أهدافها في مجال تأهيل الكوادر المواطنة الحريصة على تراثها وثقافتها، وتوفير مجالات تدريب واسعة تخدم عمليات الحفاظ على التراث الثقافي لإمارة أبوظبي، وذلك عبر برنامج علمي تدريبي شامل بإشراف خبراء في هذا المجال·
وسبق لمجموعة ''فزعة'' المساهمة مؤخراً في تنظيم العديد من الفعاليات التراثية والثقافية، ومنها حفل إطلاق استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في قصر الإمارات في شهر مايو الماضي· وتضم ''فزعة'' عدداً من الموظفين المواطنين الذين هم على رأس عملهم في العديد من الجهات والمؤسسات، وجزء منهم من المتقاعدين الذين آثروا استمرار عطائهم ومشاركتهم في خدمة وطنهم·
وتقوم رسالة ''فزعة'' على نشر ثقافة العمل التطوعي، حفاظاً على التراث واعتزازاً به، والمحافظة على الثقافة والتراث وتوعية المجتمع بأهمية التطوع· كما تهدف المجموعة إلى بث روح الاعتزاز والحفاظ على التراث الوطني، ونشر ثقافة المشاركة التطوعية في الفعاليات المختلفة بالهيئة، وتوظيف طاقات الشباب في العمل التطوعي داخل الهيئة وخارجها·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يوجّه بتوعية طلاب مدارس الدولة بوثيقة الأخوة الإنسانية