الاتحاد

الاقتصادي

«دبي لتنمية الاستثمار» و«آسترولابز» يتعاونان لاستقطاب استثمارات «ابتكارات التقنية»

القرقاوي ومكي خلال إعلان الشراكة بين المؤسسة و«آسترولابز» (من المصدر)

القرقاوي ومكي خلال إعلان الشراكة بين المؤسسة و«آسترولابز» (من المصدر)

محمود الحضري (دبي)
أبرمت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، شراكة مع مركز «آسترولابز» التقني، تستهدف توفير شبكة لجذب الشركات المبتكرة في مجال التكنولوجيا واستقطاب رأس المال الاستثماري، والتركيز على دفع الاستثمار في القطاعات ذات النمو المرتفع.
وتم تصميم شبكة آسترولابز دبي، والذي يتخذ من مركز دبي للسلع المتعددة مقرا له، بشكل يسهل دخول الشركات إلى الأسواق الناشئة عبر دبي.
ويعتبر «آسترولابز» أول مركز مشترك مع «جوجل لرواد الأعمال» على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وقال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي للمؤسسة التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية بدبي: إن «دبي لتنمية الاستثمار» تعكف على دراسة الفرص المتاحة في مجال استقطاب الشركات العالمية المتخصصة في ابتكارات التقنية، الكفيلة بدعم الاقتصاد المعرفي بالدولة، خلال السنوات المقبلة، والرامية لدعم مبادرة الدولة لإعلان (2015 عاما للابتكار)، وقال القرقاوي لـ «الاتحاد»: إن المؤسسة تستهدف مستقبلا الشركات العاملة في قطاعات تمثل قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، وتهيئة المناخ لها للعمل داخل الدولة، والانطلاق منها الى المحيط الإقليمي، وتعزيز مفهوم الابتكار المحلي، والذي يحمل اسم الامارات للخارج، علاوة على مراعاة الجانب المتعلق بالقيم الاقتصادية والاستثمارية لكل شركة.
وأشار إلى أن الدولة تستهدف أن يصبح الابتكار مساهما رئيسيا في الاقتصاد بنحو 25%، موضحاً أن الإمارات تعمل على أن تعزز من موقعها كمركز للابتكار العالمي، وتبنى كل الأفكار التي من شأنها جعل الاقتصاد الإماراتي قائم على الإنتاجية، بشكل رئيسي، وليس اقتصاد مقايضات مالية.
وأوضح فهد القرقاوي أن الشراكة مع «آسترولابز» هي نتيجة للتعاون القائم بين مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار ومركز دبي للسلع المتعددة، الذي يستضيف منصة «آسترولابز»، لافتا إلى أن المؤسسة وبالتعاون مع شركة آسترولابز ستقوم بإطلاق مساحات عمل مشتركة، هي لأولى من نوعها ضمن شبكة آسترولابز، خلال الربع الأول من عام 2015.
وأوضح أن آسترولابز ستعمل على دعم رواد الأعمال في مجال التقنية على مستوى العالم العربي من خلال توفير المختبرات التقنية المتقدمة، وعقد البرامج التدريبية المتخصصة، إلى جانب تقديم المشورة لأبرز الكيانات في القطاعين العام والخاص حول القضايا التقنية البارزة.
وبين أن دبي تمتاز بقدرتها المتنامية على ربط الأفراد والحركة التجارية، وهي مساهم رئيسي في تعزيز مكانة الامارة على مستوى تصنيف مؤشرات التنافسية العالمية، مما يدفعنا إلى تقديم أفضل وأنجح الشراكات. تؤكد الشراكة مع «آسترولابز» وتركيزنا الحالي على المبادرات النوعية، وسنعمل على استقطاب أحدث التقنيات والمعرفة في قطاعات حيوية إلى دبي.
ومن جانبه قال محمد مكي، الشريك المؤسس لمركز «آسترولابز» أن دبي تعتبر مركزا مثاليا للشركات الناشئة والرامية إلى الابتكار في مجال التقنية العالمية. من خلال شراكتنا مع دبي لتنمية الاستثمار سوف نسعى إلى تسهيل الواقع الاستثماري في هذا القطاع الرقمي، توسيع آفاق النمو والابتكار انطلاقا من دبي.
وأشار الى إطلاق آسترولابز، كإحدى كبريات الشبكات العالمية التي تضم شركات ناشئة ذات معدلات نمو كبيرة، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتعزيز التأثير المحتمل للمركز التقني الجديد.

اقرأ أيضا

قبيل المفاوضات.. فائض تجاري ياباني قياسي مع أميركا