الاتحاد

دنيا

أجهزة تكنولوجية يمكنك شراؤها خلال عام 2012

أسعار القطع والأجهزة التكنولوجية تبدأ عالية جداً ثم بعد أيام قليلة تنخفض أسعارها

أسعار القطع والأجهزة التكنولوجية تبدأ عالية جداً ثم بعد أيام قليلة تنخفض أسعارها

عملية المماطلة في شراء بعض المواد الضرورية المختلفة والمتنوعة لك أو للمنزل، ليست بالأمر الجيد، إلا في أمرٍ واحد تعتبر فيه عملية المماطلة من أفضل الأمور، ألا وهو شراء جهاز وقطعة تكنولوجية جديدة، فإن مثل هذه المماطلة قد تعود عليك بالعديد من الفوائد، ولعل على رأسها، هو اختيارك للجهاز والقطعة التي تريدها بشكل كامل والتي تناسب احتياجاتك ومتطلباتك، وربما أيضاً شراءك النسخ الثانية من الجهاز الذي تريد، ما يعتبر وفي أغلب الأحيان أفضل من النسخ الأولى التي تطرح في السوق، للقطعة نفسها.


(أبوظبي) - أكبر مشكلة قد يواجهها العديد من الراغبين في شراء جهاز تكنولوجي “مهما كان”، هي شرائهم للجهاز فور طرحه في الأسواق، وهو الأمر الذي سيعود عليهم بالخسارة المادية “الكبيرة” نوعاً معا، مقارنةً بثمن الجهاز نفسه إذا اشتراه هذا المستخدم بعد طرحه في الأسواق بفترة زمنية معينة. حيث إن الشركات التكنولوجية تحاول أن تكسب قدر المستطاع من النسخ الأولى التي تطرحها في الأسواق، لعلمها بأن هنالك زبائن لا يتحكمون بعواطفهم تجاه المنتجات التكنولوجية الجديدة وخصوصاً النسخ الأولى التي تميزهم عن غيره، لذلك فمعظم هذه الشركات تتخذ من عملية رفع أسعار النسخ الأولى من أجهزتها سياسية أساسية من سياساتها لا تحيد عنها أبداً.
أجهزة ينخفض سعرها
هنالك العديد من الأجهزة التكنولوجية التي طلت علينا أواخر العام الماضي، فإذا كنت من الأشخاص الذين ماطلوا في الشراء ولم يشتروا أي من هذه الأجهزة خلال العام الماضي، فسنة 2012 وبالتحديد خلال الأشهر الثلاثة القادمة، ستكون السنة المناسبة لك لشراء الجهاز الذي كنت تريده سنة 2011، ولكن بسعر أقل بكثير مما كان عليه. وذلك حسب العديد من الدراسات والمصادر.
كمبيوترات «ألترابوك»
لعل الجميع يعلم أن سوق الكمبيوترات “اللابتوب”، هو السوق الرئيسي الذي جاء كبديل أساسي لكمبيوترات “الديسك توب”، وللشريحة الأغلب والأعم من المستخدمين. ولكن المشكلة الرئيسية التي واجهت هذا النوع من “اللابتوبات”، خلال الأعوام الماضية، هي كبر الحجم والوزن الثقيل في الغالب، ورغم وجود بعض الأجهزة الصغيرة وذات الوزن الخفيف، إلا أن أسعارها ليست في متناول الجميع.
عام 2012 وحسب موقع “دييلنيوز الإخباري” جاء بنوعية جديدة من الكمبيوترات، ألا وهي “ألترابوك”، والتي تمتاز بالنحافة الشديدة والوزن الخفيف جداً مقارنة مع مثيلاتها بالمواصفات من الكمبيوترات القديمة. وتعتمد هذه الكمبيوترات الجديدة على المعالجات المركزية من نوع إنتل “ساندي برج”.
آي باد 2
من المؤكد أنك سمعت عن طرح شركة آبل قريباً لمنتجها الجديد، آي باد 2 إس أو آي باد 3، ما يعني أنك إذا لم تشتر آي باد 2 خلال العام الماضي، فقد جاءت الفرصة المناسبة لك لشراء كمبيوترك اللوحي من آبل آي باد 2، وبسعر بالتأكيد سيكون أفضل مما كان عليه السعر خلال السنة الماضية، لأنه وفي الغالب ستطرح آبل نسختها الجديدة من آي باد، بنفس سعر النسخة 2، حتى تتمكن من منافسة الكمبيوترات اللوحية الأخرى ذات الأسعار المنخفضة، وبالتالي سيؤدي هذا إلى تخفيض سعر آي باد 2، تمهيداً لاستبداله بالنسخة الجديدة.
كمبيوترات «أندرويد» اللوحية
لعل النجاح الكبير الذي حققته كمبيوترات شركة أمازون اللوحية، والتي تباع بـ 199 دولاراً أميركياً فقط عبر الإنترنت، ومبيعاتها التي تجاوزت توقعات الكثير من الخبراء والمحللين، سيفتح الباب لعشرات الشركات لطرح منتجات جديدة بأسعار منافسة، تعمل بنظام التشغيل المجاني “أندرويد” والذي تتنبأ له العديد من المصادر بأنه سيتفوق على كافة أنظمة التشغيل الأخرى المنافسة خلال السنوات القليلة القادمة. فإذا لم تكن من عشاق آبل ومنتجاتها، فترقب العديد من المنتجات الجديدة وبأسعار جديدة خلال هذا العام.
الأقراص الصلبة «SSD»
إذا لم تكن إلى الآن قد جربت هذه الهارديسكات من نوع SSD، فهذه السنة ستكون من المؤكد السنة المناسبة لك، لاستبدال النوع التقليدي لديك HDD، بهذا النوع الجديد، والتي تفوق سرعته مئات المرات سرعة النوع التقليدي، والذي من المؤكد أنه سيتغير طريقة تعاملك مع اللابتوب أو الكمبيوتر الشخصي.
ولعل المشكلة الوحيدة في هذه النوعيات هي ارتفاع أسعارها. ولكن ومع ارتفاع أسعار النوعيات القديمة من الهارديسكات “بسبب الفيضانات في تايلند”، فها هي أسعار الأنواع الجديدة تبدأ بالنزول تدريجياً، لتصبح في متناول غالبة المستخدمين.
الكتب الإلكترونية «E-Book»
قد يكتشف بعض المقبلين على شراء الكمبيوترات اللوحية المختلفة، مشكلة، بأنه لا يحتاج هذا الكم الكبير من الوظائف والميزات والخصائص التي تأتي بها هذه الكمبيوترات، ويكتشف أنه يريد بعض الوظائف البسيطة التي تساعده في قراءة كتبه المفضلة وسماعه بعض الموسيقى خلال القراءة.
ولمثل هؤلاء المستخدمين، أنصحك بشراء الكتب الإلكترونية، والتي تأتي بتقنية “e-ink”، حيث تأتي بأسعار رخيصة جداً مقارنة بالكمبيوترات اللوحية، لتبدأ بـ 80 دولاراً.
لابتوب «ماك بوك إير»
أما لعشاق هذه النوعية من الكمبيوترات، والذين يرغبون في التميز المطلق، فهذه السنة ستكون ومن المؤكد سنة “الشراء” لكم، وخصوصاً إذا كنت ترغب في شراء هذا الكمبيوتر خلال العام الماضي، وسبب مماطلتك في الشراء هو السعر الغالي لمثل هذا الجهاز مقارنة بمواصفاته. فمع طرح كمبيوترات “ألترابوك” والتي تعمل بنظام التشغيل ويندوز، وتأتي قريبة جداً في نحافتها ووزنها من كمبيوتر آبل “ماك بوك إير”، فلم يعد للأخير مجال لتخفيض سعره، ليتمكن من المنافسة والاستمرار في هذا السوق الذي سيشهد ومن المؤكد منافسة شرسة بين الشركات التكنولوجية المختلفة.


نصيحة
لا تشتر أي جهاز أو قطعة تكنولوجية مهما كان نوعها، إلا إذا كنت تعلم أن هذه القطعة أو هذا الجهاز، سيفيدك وستستفيد أنت منه في نفس الوقت. لأنك إن لم تفعل ذلك ستجد نفسك تشتري القطع والأجهزة الإلكترونية الكثيرة والمتنوعة، لتكملة أثاث البيت لديك. 2012 ستأتيك بالعديد والعديد من الاختراعات التي ستجعلك تتمنى شراءها جميعاً.

اقرأ أيضا