الاتحاد

الرياضي

راشد النعيمي: حظوظ عجمان كبيرة للفوز بكأس المحترفين

عجمان نجح في الوصول إلى نهائي كأس المحترفين على حساب الشباب (الاتحاد)

عجمان نجح في الوصول إلى نهائي كأس المحترفين على حساب الشباب (الاتحاد)

رضا سليم (عجمان) - أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس نادي عجمان أن «البرتقالي» يحتاج من 4 إلى 5 سنوات قبل أن يفكر في المنافسة على المراكز الأولى بدوري المحترفين لكرة القدم، لأن المهمة ليست سهلة، وتحتاج إلى بناء قاعدة كبيرة، وعمل مستمر، ومقومات المنافسة، والفرق التي تنافس على المقدمة حالياً تعمل منذ 10 سنوات، للوصول إلى مرحلة المنافسة، وليس الفوز بالألقاب، وهو ما يجعلنا نتعامل مع هذا الأمر بمنطقية، لأننا نعرف حجمنا بين الأندية.
وأضاف: «الفريق يمكن أن ينافس في البطولات قصيرة المدى، مثل كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس المحترفين الذي وصلنا فيها إلى النهائي، ولكننا لن نعد بالمنافسة على لقب الدوري، لأننا لو صرحنا بذلك سوف نؤكد أننا لسنا على دراية بفريقنا، والفرق المنافسة وما تملكه من إمكانات، وأيضاً ما تقوم به من عمل على مدار سنوات طويلة للوصول إلى حلم الفوز بالدوري وعلينا أن نعمل بالطريقة نفسها، بدلاً من الوعود التي لا تحقق شيئاً».
وأشار إلى أن العين والجزيرة والأهلي على سبيل المثال تعمل بجهد كبير منذ سنوات طويلة للوصول إلى مستوى المنافسة على الدرع ولديها مدارس كرة وقطاع للمراحل السنية يصنع قاعدة كبيرة، ويتدرج اللاعب من سن صغيرة وصولاً إلى الفريق الأول، ولا يمكن منافسة هذه الفرق بين يوم وليلة، والكرة الآن علم وفكر وتخطيط، وأؤيد ما قاله المدرب عبد الوهاب عبد القادر إن الفريق يحتاج إلى سنوات للوصول إلى المنافسة، ولكن الأمر مشروط بالعمل بفكر المنافسة.
وحول المنافسة على كأس المحترفين، قال: «عجمان أكد جدارته بالوصول إلى النهائي، ولدينا حالة من الاستقرار في كل عناصر الفريق سواء كان جهازا فنيا أو إدارة ولاعبين يبذلون كل ما في وسعهم، من أجل تحقيق طموحات النادي، ومن الطبيعي أن يكون طموحنا الحصول على الكأس، وإذا كان الجزيرة قد التقى معنا عام 2010 في النهائي وحصل على الكأس، فقد جاء دورنا للفوز به هذه المرة».
وأضاف: «متفائل هذه المرة في فوزنا بالكأس، وكل ما أتمناه أن يكون اللاعبون في قمة تركيزهم، والتعامل بهدوء مع المباراة، لأن المشكلة التي تواجه «البرتقالي» عندما يلاقي منافساً كبيراً، تكمن في توتر اللاعبين، وبالتالي عدم تقديم مستواهم الحقيقي، وفي حالتهم الطبيعية سوف يحققون الفوز على الجزيرة».
وأشار إلى أن النادي حريص على استقرار الجهاز الفني وحصر التغييرات في أقل عدد ممكن من اللاعبين والتعامل دائماً وفقاً للإمكانات، فالنادي ليس لديه القدرة على تغيير أعداد كبيرة من اللاعبين، وفي الوقت نفسه يحرص على التكيف مع إمكاناته، في وجود جهاز فني مدرك لواجباته، وكفء في التعامل مع اللاعبين، ووضع الخطط المناسبة، ونتعامل مع الموسم المقبل بالاستراتيجية نفسها، وهي منح لاعبينا الموجودين كامل الثقة، وندعم الفريق بأقل عدد من العناصر الجديدة، وفقاً لما هو متاح في الساحة وإمكانيات النادي.
وتطرق الشيخ راشد بن حميد النعيمي إلى ترشيح يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي، وقال: «بالطبع نحن نقف مع السركال في معركة الانتخابات حتى يصل إلى هدفه، والفوز بالمنصب، ليس فقط لأنه مرشح إماراتي، بل أيضاً لأنه كفاءة خليجية كبيرة وله بصمة واضحة في الاتحاد القاري، وهو الأنسب ليكون رئيساً للاتحاد الآسيوي، لأنه خير من يمثلنا كخليجيين».
وأضاف: «على المستوى الشخصي، لست مرتاحاً للتنافس بين أبناء دول مجلس التعاون على منصب واحد، فنحن كخليجيين نعتبر أنفسنا شعبا واحدا وعاداتنا واحدة، ويجب أن يكون هدفنا واحدا، وفي مثل هذه المواقف كان يجب أن نكون يداً واحدة بالاتفاق على مرشح بعينه بدلاً من تشتيت الأصوات ولم يكن منطقياً أن نذهب إلى شرق القارة بحثاً عن الأصوات، ونحن أصواتنا في منطقتنا مشتتة بين مرشحي المنطقة الخليجية، وما يحدث الآن اعتبره محزنا فالوضع الطبيعي أن يعمل الجميع لخدمة مرشح خليجي واحد بدلاً من تشتيت الجهود».
وعن رؤيته لبطل الدوري، قال: «بالفعل العين هو بطل الدوري وإن لم يكن حسم باللقب على أرض الواقع، وبشكل عملي ولكن «الزعيم» بطل متوج، ولا يوجد فريق آخر سيحدث مفاجأة خلال المباريات المتبقية من الدوري وسيواصل «البنفسج» انتصاراته إلى مرحلة التتويج الرسمي له، أما صراع الهبوط فلن يبتعد عن الشعب ودبا الفجيرة واتحاد كلباء، وسوف يستمر السباق من أجل النجاة إلى النهاية، ولا أتوقع أن ينضم لهم فريق رابع خلال الجولات المتبقية، خاصة أن نتائج الفرق الثلاثة ثابتة ودون تحسن، ولقاءات الثلاثي فيما بينها تحدد الهابطان إلى الدرجة الأولى.
وتطرق رئيس نادي عجمان على تراجع فرقنا في الآسيوية والهزائم من مباراة لأخرى، وقال: خسارة الجزيرة أمام الجيش القطري هي استمرار من سلسلة تراجع «الفورمولا»، ليس فقط على مستوى دوري أبطال آسيا، بل على مستوى الدوري أيضا، فلم يعد الجزيرة يظهر بمستواه المعروف، وطالما أن المستوى الفني تراجع في الدوري المحلي، فمن الطبيعي أن يؤثر ذلك في «الآسيوية»، وبالتالي النتائج غير جيدة، وهناك فرق فني كبير بين دورينا واللعب في الآسيوية، والنتائج طبيعية.
وأضاف أن الفرق التي تشارك في الآسيوية لابد أن تكون لها قوة في دوري المحترفين، كي تستطيع أن تدافع عن سمعة الكرة الإماراتية، لأن مشوار الآسيوية ليس سهلاً، ويحتاج إلى فرق قوية ومجموعة من اللاعبين القادرين على تغيير نتيجة أي مباراة والتمسك بفرص التأهل، وليس من أجل المشاركة فقط.

اقرأ أيضا

عالم كرة القدم يترقب حفل الفيفا لجوائز الأفضل