الاتحاد

الرياضي

البحرين تقود تحركاً لنقل “خليجي20” من اليمن

منتخب اليمن خلال مشاركته في «خليجي18» في أبوظبي وهو يواجه نظيره العماني

منتخب اليمن خلال مشاركته في «خليجي18» في أبوظبي وهو يواجه نظيره العماني

تقود البحرين تحركات خليجية من أجل نقل “خليجي20” من اليمن إلى البلد البديل “البحرين”، معللة ذلك بسوء الأوضاع الأمنية، فيما تؤكد اليمن البلد المضيف والتي حصلت على تطمينات رؤساء الاتحادات الخليجية الشهر الماضي، أنها قادرة على استضافة البطولة وتوفير عاملي الأمن والمنشآت في الوقت المحدد للاستضافة نهاية العام الجاري.
وتتجه البحرين نحو دول الخليج العربي من أجل جمع التأييد بعدم قدرة اليمن على استضافة “خليجي20”، ودراسة إمكانية نقلها إلى البلد البديل، حيث لا يخفي المسؤولون الرياضيون حرصهم على استضافة الدورة، وظهرت على السطح في الآونة الأخيرة تحركات لنقل كأس الخليج العربي من اليمن بعد هجوم إحدى الجماعات المسلحة على حافلة لاعبي نادي حسان اليمني واختطافها ثم الإفراج عنها، الأمر الذي عده الجانب اليمني مجرد حادث فردي لا يؤثر على البطولة.
وما زاد من مخاوف إقامة البطولة في اليمن، الأوضاع الأمنية، في حين ذهب البعض إلى ربط حادثة الهجوم المسلح على منتخب توجو في كأس أمم أفريقيا المقامة حالياً في أنجولا، والخشية من تعرض المنتخبات الخليجية إلى نفس الهجوم في حال إقامة البطولة في اليمن.
وحملت التصريحات الأخيرة لرئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة في البحرين الشيخ فواز بن محمد آل خليفة بعد اختطاف حافلة لاعبي حسان، دلالات بإمكانية مقاطعة البحرين للبطولة في حال إقامتها في اليمن في ظل الظروف الأمنية السائدة، منطلقة من مبدأ أن الأهم المحافظة على سلامة اللاعبين لا المشاركة، وقال: “نتابع بقلق تطورات الأوضاع في اليمن على امتداد الأشهر الماضية ونحن نرى في هذه التطورات مؤشراً صعباً على أن إقامة دورة كأس الخليج في اليمن لن تكون مناسبة”، وأشار إلى أنه على ضوء الظروف الراهنة في اليمن فإننا ندرس كافة الاحتمالات بشأن المشاركة في فعاليات كأس الخليج العربي العشرين المقررة في اليمن أواخر العام الجاري، مبيناً أن المعيار الأول الذي سيحكم المشاركة يتمثل في مسألة أمن وسلامة البعثة البحرينية المشاركة في الدورة”.
من جانبه، استهجن الشيخ حسين الشريف وكيل وزارة الشباب والرياضة اليمني النائب الثاني لرئيس اتحاد كرة القدم التصريحات البحرينية فيما يتعلق بحادثة الاعتداء على حافلة فريق نادي حسان من قبل عناصر مسلحة مجهولة في محافظة أبين، ونوه إلى أنها لا تؤثر مطلقاً على الإعداد لـ “خليجي 20”، كون الأمر مجرد حادث فردي قام به شخصان من الخارجين على القانون وتم التعامل معهما مباشرة من قبل الأجهزة الأمنية، وشدد على أن الأجهزة الأمنية قادرة على القيام بواجباتها على أكمل وجه.
وأعرب الشريف عن أسفه للتصريحات البحرينية، مبينا أن مثل هذه الرؤية التي لا تنظر إلى الأمور على حقيقتها والتي لا تعبر عن حرص الأشقاء في البحرين لمساندة اليمن وجهودها في عملية الاستضافة والتنظيم، وقد توحي للمتابعين أن الأمر مجرد تصيد من قبل الأشقاء في البحرين.
وأكد الشريف أن الشيخ فواز والشيخ عيسى كان لهما مواقفهما القوية والواضحة في الفترة الماضية لدعم ترشيح استضافة اليمن للبطولة، وتأكيد ممثل البحرين في إجماع صنعاء الأخير على تأكيد استضافة اليمن للبطولة خير دليل على هذا التأييد والمواقف الإيجابية للشيخ فواز وللأسرة الرياضية في البحرين، وهو أمر موضع تقدير من كل اليمنيين.
من جانب آخر، أكدت أحد المصادر أن السعودية تدعم تحركات البحرين من أجل نقل دورة الخليج إلى المنامة وذلك من خلال الاتصالات المباشرة بين القيادات الرياضية التي رأت في اختطاف حافلة لاعبي نادي حسان جرس إندار مبكر يهدد أمن وسلامة اللاعبين والشخصيات الرياضية في حال إقامة الدورة في اليمن.
وأوضح المصدر أن السعودية ستدعم تحركات البحرين وإنها موافقة على نقل البطولة إلى المنامة وأن السعودية لن تقبل بالمشاركة في ظل الخطر الحقيقي الذي بات يهدد سلامة لاعبيها

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»