الاتحاد

الاقتصادي

جامعة خليفة تعلن نتائج مسابقة تطبيقات الهاتف المتحرك 2010

صورة جماعية لعدد من المسؤولين في جامعة خليفة وصندوق خليفة وهيئة تنظيم الاتصالات وعدد من الطلبة الفائزين

صورة جماعية لعدد من المسؤولين في جامعة خليفة وصندوق خليفة وهيئة تنظيم الاتصالات وعدد من الطلبة الفائزين

أعلنت جامعة خليفة أمس المشاريع التطبيقية الأربعة الفائزة في “مسابقة تطبيقات الهاتف المتحرك 2010” السنوية التي نظمتها في فندق بارك روتانا وشارك في منافساتها هذا العام 15 مشروعا مبتكرا في مجال تطبيقات الهاتف المتحرك قدمها طلاب تسع جامعات محلية.
وبحسب بيان صحفي، قدم صندوق خليفة لتطوير المشاريع خلال حفل أقيم بهذه المناسبة، جوائز مالية بلغ مجموعها 50 ألف درهم توزعت على الفائز الأول الذي حظي بمبلغ 20 ألف درهم فيما تم منح الفائز الثاني 15 ألف درهم وبلغت قيمة الجائزة الثالثة 10 آلاف درهم، أما قيمة الجائزة الرابعة فقد بلغت 5 آلاف درهم.
ومثلت المشاريع الفائزة جامعة أبوظبي وجامعة خليفة وجامعة زايد حيث قدم المشروع الفائز بالمركز الأول تطبيقا لحساب مستوى الخطر الناتج عن استخدام الهاتف المتحرك أثناء القيادة عن طريق قياس سرعة السيارة باستخدام تقنية “جي بي إس” وكثافة استخدام الهاتف سواء أكانت مكالمات أو رسائل نصية قصيرة وبالتالي تنبيه السائق إلى مدى الخطورة التي يتعرض لها. أما المشروع الفائز بالمركز الثاني فهو عبارة عن تطبيق يتيح للمستخدم التحكم عن بعد بعرض باوربوينت” بشكل تفاعلي عن طريق حساب السرعات المختلفة لإشارات وإيماءات الجسم البشري.
وحل في المركز الثالث مشروع تطبيق التواصل بلغة الإشارة العربية الذي يتيح لمستخدميه من ذوي الإعاقة السمعية التواصل بين بعضهم البعض أو مع الأشخاص الأصحاء عن طريق ترجمة النصوص المدخلة إلى الهاتف كرسائل نصية قصيرة إلى لغة إشارة عربية.
واستخدم المشروع الفائز بالمركز الرابع تلفون “بلاك بيري” تحت مسمى /مازا” ليعمل على تعزيز وصول طلاب جامعة زايد إلى مختلف الخدمات الإلكترونية التي تقدمها الجامعة بسهولة.
ووجه الدكتور عارف سلطان الحمادي مدير جامعة خليفة التهنئة للطلاب الفائزين في مسابقة هذا العام، مشيرا الى ان مستوى التطبيقات المشاركة يدل على التقدم الكبير الذي أحرزه طلاب الجامعات الإماراتية بما يعكس تطور قطاع التعليم العالي في الدولة.
وأكد أن جامعة خليفة تدعم مثل هذه المسابقات التي تنمي روح الإبداع لدى الطلبة وتزيد رصيدهم العلمي من خلال الاطلاع على آخر ما توصل له العلم في مختلف المجالات بالإضافة إلى تحفيز روح المنافسة البناءة لديهم وهي مهارات أساسية لمستقبلهم العلمي.”
وشدد على التزام جامعة خليفة تجاه قطاع التعليم العالي في الدولة من خلال توفير أرقى مافي العالم من برامج التدريب والتقنيات المتقدمة والموارد والأدوات المتطورة في مجال التعليم ووضعها بين أيدي الطلاب لخلق أجيال جديدة من القوى العاملة المرتكزة على التقنية الحديثة.”
من جهته، قال الدكتور أحمد خليل المطوع الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع إن رعاية الصندوق لهذه المسابقة تأتي في إطار حرص الصندوق على دعم وتشجيع روح الابتكار والإبداع لدى مختلف شرائح الطلاب. وأكد أن الصندوق سيواصل دعمه لمثل هذه الأنشطة والتعاون مع مختلف الجامعات في أبوظبي لتطوير مهارات طلابها وإبداعاتهم والعمل على تحويلها إلى أفكار تجارية مجدية تخدم الاقتصاد الوطني مؤكدا استعداد صندوق خليفة لمتابعة الأفكار والتطبيقات الفائزة والعمل مع أصحابها على تطويرها وتحويلها إلى أنشطة استثمارية ولفت إلى إمكانية توفير التمويل اللازم لهذه الأفكار في حال توافقها مع توجهات الصندوق وتلبيتها لمتطلبات برامج التمويل .
وحضر حفل توزيع الجوائز عدد من كبار المسؤولين وخاصة البروفيسور ماو كوين وو عضو مجلس أمناء جامعة خليفة ومحمد الغانم مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات وفادي سمارة المدير التنفيذي للعمليات في “الإمارات المتقدمة للاستثمارات” ونزار شنيور مدير دائرة تطوير وتدريب رواد الأعمال في صندوق خليفة لتطوير المشاريع.
ونظمت مسابقة العام الحالي وهي الخامسة على التوالي تحت رعاية صندوق خليفة لتطوير المشاريع وهيئة تنظيم الاتصالات والإمارات المتقدمة للاستثمارات وتعتبر المسابقة فرصة مثالية لطلبة تخصصات هندسة الاتصالات وهندسة الحاسب الآلي وعلوم الحاسب الآلي لاستعراض مهاراتهم في مجال تطوير تطبيقات الهاتف المتحرك وللاجتماع بطلبة من معاهد وجامعات أخرى داخل وخارج الدولة لتبادل الخبرات والتجارب.
وتشترط المسابقة أن تكون التطبيقات المشاركة فريدة في فكرتها وتتمحور حول مختلف الشؤون الحياتية وتنبثق من صلب احتياجات المجتمع كي يتم تبنيها من قبل بعض المؤسسات لترويجها للجمهور للاستفادة منها.

اقرأ أيضا

منظومة لحماية حقوق المستثمرين في الأوراق المالية