الاتحاد

الرياضي

الشباب «مسعود» بهدف ناصر في مباراة «إنعاش الأمل»

الشباب نجح في الفوز على الاتفاق رغم الاعتماد على العناصر الشابة   (تصوير أشرف العمرة)

الشباب نجح في الفوز على الاتفاق رغم الاعتماد على العناصر الشابة (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي) - أنعش الشاب حظوظه في مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم بفوز ثمين على الاتفاق السعودي بهدف في مباراتهما مساء أمس، على ملعب مكتوم بن راشد في دبي، سجل الهدف ناصر مسعود في الدقيقة 81، وحصدت «فرقة الجوارح» أول ثلاث نقاط في المشاركة القارية، ليصعد إلى المركز الثالث في المجموعة الثانية، بينما تجمد رصيد الاتفاق عند نقطة واحدة.
وعلى الرغم من الاعتماد على تشكيلة أغلبها من الصف الثاني، إلا أن «الأخضر» أبلى بلاءً حسناً، خاصة في الشوط الثاني، عندما قدم ممثل الكرة الإماراتية عرضاً طيباً، واستحق الظفر بالنقاط الثلاث، متذوقاً طعم الفوز للمرة الأولى، بعد مرور ثلاث جولات من عمر المسابقة القارية.
جاء الشوط الأول ضعيف المستوى من الفريقين، لم نشهد خلاله أي فرص خطيرة سانحة للتسجيل، وغابت الرغبة الحقيقية في الفوز والظفر بالنقاط الثلاث للتشبث بأمل المنافسة على بطاقة التأهل إلى الدور الثاني.
ولعب الشباب بتشكيلة أغلبها من الصف الثاني، بسبب اختيارات فنية من المدرب ماركوس باكيتا، حيث أشرك سالم عبد الله في حراسة المرمى، وفي الدفاع محمود قاسم وعيسى محمد وولبد عباس وحمدان قاسم، وفي الوسط حيدروف وإبراهيم عبد الله وناصر مسعود وراشد حسن، وفي الهجوم الثنائي عيسى عبيد وسند علي، كما لعب الاتفاق السعودي أيضا بتشكيلة غاب عنها أربعة لاعبين، ما كان له الأثر الواضح في تواضع مستوى الفريقين.
واحسن الشباب الانتشار فوق الملعب بفضل الانضباط التكتيكي للاعبين، إلا أنه افتقد القوة الهجومية في الخط الأمامي، بسبب غياب الثلاثي الخطير سياو وإيدجار ولويز هنريكي، وحاول عيسى عبيد وسند علي استغلال بعض الكرات الهوائية، وتهديد مرمى الحارس فايز السبيعي، إلا أنها افتقدت التركيز والتفاهم، وأبرز فرصة لأصحاب الأرض كانت عن طريق المدافع عيسى عبيد في الدقيقة 35 عندما سدد بقوة من خارج منطقة الجزاء، إلا أن حارس الاتفاق أخرجها الى الركنية.
وفي المقابل، حصل الضيوف على فرصتين مواتيتين، الأولى في الدقيقة 28 عندما ارتكب الحارس سالم عبد الله خطأً كاد أن يتسبب في خطورة على مرماه، وأيضاً في الدقيقة 35 عندما انفرد زامل السليم من هجمة مرتدة، لكنه كرته مرت بجوار القائم.
وفي الشوط الثاني تحسن أداء الشباب، بعد أن شعر بقدرته على استثمار ظروف المباراة لمصلحته ودخل الفترة الثانية بروح عالية لتحقيق الانتصار، الأمر الذي ساعده على السيطرة على مجريات اللعب، وصناعة العديد من الفرص الخطيرة مثل تسديدة إبراهيم عبد الله التي أخرجها الحارس بصعوبة ثم تصويبة حيدروف في الدقيقة 58 والتي كادت أن تمنح التقدم لـ «الجوارح» لولا تألق حارس الاتفاق.
وعزز باكيتا من الأداء الهجومي للشباب، بنزول البرازيلي سياو، وتبعه دخول حسن إبراهيم في وسط الملعب بدلاً من عزيز بيك حيدروف، ومحمد مرزوق في الدفاع بدلاً من عيسى محمد المصاب، وأثمر الضغط المتواصل لـ «الجوارح» عن هدف التقدم في الدقيقة 81 بعد هجمة منظمة مرر خلالها راشد حسن الكرة إلى ناصر مسعود في مكان مناسب ليسدد بقوة داخل الشباك، محرزاً هدف التقدم للشباب.
وعلى الرغم من انتفاضة لاعبي الاتفاق في الدقائق الأخيرة وتقدمهم بقوة للهجوم، إلا أن دفاع «الجوارح» أحسن التعامل مع الفترات الحرجة ليحسم النقاط الثلاث التي استعاد حظوظ المنافسة في المجموعة الثانية.

اقرأ أيضا

عموري ومبخوت.. الجزيرة عينه على كل البطولات