الاتحاد

الإمارات

شركة استشارية تبحث في أسباب انهيار مبنى «أبوشغارة»

سلمت بلدية الشارقة ملف انهيار مبنى مواقف السيارات متعدد الطوابق في منطقة ابو شغارة أثناء مرحلة عملية الصب الاحد الماضي، إلى شركة استشارية متخصصة للوقوف على أسباب الانهيار، على أن تنتهي من التقرير النهائي في نحو أسبوعين، استنادا إلى مدير عام بلدية الشارقة المهندس سلطان المعلا.
وشهد اليوم الأول من التحقيقات اجتماعا ترأسه سلطان المعلا مع عدد من مهندسي القسم الفني والاستشاريين والمقاول بحسب على عبيد مسؤول العلاقات العامة الذي كان من المفترض أن يزود الإعلاميين بنسخة من التقرير المبدئي غير أنه أرجأ التسليم لحين صدور التقرير النهائي. وبرر عبيد تسليم الملف لشركة «خارجية « كي يكون التحقيق أكثر دقة وموضوعية وايمانا بمبدأ الشفافية على اعتبار ان المشروع ينضوي تحت مظلة بلدية الشارقة.
الى ذلك، أكد مختصون في مجال الهندسة المدنية إمكانية الحد من حوادث انهيار مبان قيد الإنشاء عقب تكرار هذه الوقائع بصورة مثيرة للجدل بين أوساط العامة والمختصين والمقاولين.
وقالوا إن الحوادث الأخيرة التي حصلت في دبي وعجمان ورأس الخيمة والشارقة لا تبشر بالخير مستدركين أن الأمر لن يكون ظاهرة متكررة في حال التنبه إلى خطورة الموقف قبل أن يتفاقم.
من جانبه شدد المهندس المدني مصطفى محمد على ضرورة الاهتمام بحزمة من المحاور التي من شأنها الحد من انهيار المباني تحت الإنشاء في مقدمتها مراجعة النظام الإنشائي والتصاميم قبل بداية العمل.
كما اكد على اهمية التنفيذ حسب التصاميم والمخططات ومواصفات المواد المعتمدة والعمل على مراقبة جودة الخرسانة أثناء الصب وتحقيق متطلبات السلامة أثناء صب الخرسانة وتوفير المعدات الوقائية للعمال والتوقف عن العمل أثناء الأجواء المضطربة كشدة الرياح.
وكانت بلدية الشارقة للمقاولات أبرمت اتفاقية في وقت سابق مع مجموعة الظاهري للمقاولات بخصوص هذا المشروع الذي يتألف من طابق أرضي يضم محالا وتسعة طوابق متكررة على مساحة أرض تبلغ 5300 متر مربع.
وتبلغ مساحة الطابق الواحد 49897 مترا مربعا، ويضم 1681 موقفا للسيارات بتكلفة مقدارها 85 مليونا و902 ألف درهم بغية توفير اكبر قدر من المواقف للمواطنين والمقيمين في مدينة الشارقة التي تعاني شحا في المواقف.
وعزا المهندس المدني خضر الحسن متخصص في مجال الهندسة المدنية ايضا أسباب حوادث وانهيارات المباني تحت الإنشاء، إلى جملة أخطاء أبرزها «التصميم» غير الصحيح او أخطاء قد تحدث خلال صب الخرسانة أو أثناء فك الشدات وكذلك رداءة جودة المواد المستعملة مما قد يؤدي الى انهيار الهيكل الانشائي جراء التحميل غير المتكافئ.
وقال مهندس معماري فضل عدم الكشف عن هويته، إن الازمة الاقتصادية جعلت بعض المقاولين يستخدمون مواد رخيصة ورديئة الصنع فضلا عن توظيف أشخاص غير مؤهلين وإلى عدم وجود مهندس مدني للإشراف على تنفيذها تحديدا في حالة الأسقف العليا أو ارتفاع شدات الأنابيب أكثر من الحد المسموح بها فضلا عن أخطاء استناد الشدات على أرضية غير صلبة وعدم مطابقة مواد الشدات للمواصفات القياسية.
ولخص المهندس المدني ممدوح عز أسباب الانهيارات بثلاث نقاط رئيسية الاولى ذات صلة بالصب حيث تكون الشدة غير متماسكة، لافتا الى ان هذه الحالة تحدث في المراحل الاولى من البناء. اما الثاني فيتعلق بحسبه بـ»قلة خبرة العمالة»، اذ إن معظم العمالة غير ملمة بالأعمال الإنشائية بصورة جيدة فيقوم خلال استخدام المضخة بالاصطدام بالسقف أو أجزاء منه فينهار.
اما الاخيرة فتتعلق برداءة المواد المستخدمة في البناء من حديد واسمنت وغيرها كأن تكون متعرضة للرطوبة او مهترئة وغير مطابقة للمواصفات.من جانبه أكد عبدالرحمن المحمود مدير قسم المواقف والنقليات في البلدية ان البلدية تقوم بتنفيذ 5 مشاريع لمواقف متعددة الطوابق في منطقتي ابوشغارة والمجاز والمجاز 2، وانهت مشروع المجاز بنسبة 50 % غير أن المشاريع الاخرى قيد الانشاء.

اقرأ أيضا

الإمارات تغيث أهالي الحديدة بـ 6 آلاف سلة غذائية