الاتحاد

الرياضي

الشارقة في ضيافة العربي لـ «استعادة الهيبة»

سالم الشرهان(رأس الخيمة) - تقام اليوم أربع مباريات في بداية الجولة الـ 21 لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، أبرزها لقاء الشارقة «الوصيف» الذي يحل ضيفاً على العربي، حيث يسعى «الملك» لاستعادة توازنه، بعد الخسارة «المؤلمة» أمام الإمارات بسباعية، ومواصلة الحفاظ على مركزه الذي يمنح صاحبه البطاقة الثانية المؤهلة لدوري المحترفين، بعد أن اقترب «الصقور» من التحليق بالبطاقة الأولى، وربما يعلن عن صعوده رسمياً خلال الجولتين المقبلتين في حال فوزه على مسافي والعربي، وخسارة الفجيرة صاحب المركز الثالث في الجولتين، وحينها لن يستطيع أي فريق، غير الشارقة الوصول إلى النقطة الـ 54 التي يبلغها الإمارات.
ويستقبل الفجيرة فريق الجزيرة الحمراء، وهدفه حصد النقاط الثلاث، للإبقاء على آماله قائمة في الصعود، لعل وعسي تصب النتائج الأخرى في مصلحته، ويذهب العروبة إلى حتا بحثا عن التعويض، لخسارة في الجولة الماضية أمام الفجيرة، وتختتم مباريات النصف الأول للجولة بلقاء الذيد والخليج، وتستكمل الجولة، بإقامة ثلاث مباريات، يلتقي الإمارات المتصدر مع مسافي، والرمس مع التعاون، ودبا الحصن مع مصفوت.
ويأتي لقاء العربي والشارقة في المرتبة الأولى، من حيث الأهمية في لقاءات اليوم، لأنه يجمع الشارقة «الوصيف» برصيد 46 نقطة والعربي الرقم الصعب، خاصة عندما يلعب على أرضه، ويحتل العربي المركز الثامن وله 31 نقطة، وينتظر أن تأتي قوية، حيث تتوفر فيها جميع عناصر الإثارة والمستوى الفني المتطور، ويسعى «الملك» لتحقيق الفوز بكل ما لديه من مخزون فني ومهاري لتعويض خسارته في الجولة الماضية أمام الإمارات، واستعادة توازنه من خلال العودة إلى الانتصارات للاستمرار في مركزه الذي أصبح «فوق صفيح ساخن»، بعد المطاردة القوية من الفجيرة.
ويدرك الشارقة أنه سوف يواجه فريقاً أثبت بأنه صعب المراس، ومنافس قوي، عندما يلعب على أرضه، ومن هنا فإن المدرب المصري أيمن الرمادي يدرك تماما أهمية المباراة، وبالتالي وضع ذلك في حساباته، أن المباراة تعتبر اختباراً حقيقياً للفريق، ومدى قدرته على الحفاظ بمكتسباته ومركزه الذي لو تمسك به سوف يقوده دون أدنى شك إلى الظفر بالبطاقة الثانية المؤهلة إلى دوري المحترفين.
ويملك «النحل» الأسلحة كافة التي تقوده للوصول إلى مبتغاة والتي يحرص الرمادي على استخدامها، فهو يملك هجوماً قوياً، بالإضافة إلى وفرة اللاعبين الذي يملكون المهارة الفنية التي تساعدهم على تحقيق النتيجة الإيجابية، وبالتالي اقتناص النقاط الثلاث التي تضمن لهم البقاء في مركز الوصيف، أما العربي فهو من الفرق التي تهوى عرقلة المنافسين على ملعبه بالذات، لهذا فهو يحاول استغلال هذا العامل بشكل إيجابي اليوم من خلال حصد النقاط الثلاث وتعويض خسارته الماضية أمام الجزيرة الحمراء.

اقرأ أيضا

إسبانيا تهزم الأرجنتين 95-75 لتحرز لقب كأس العالم لكرة السلة