الاتحاد

دنيا

هند صبري: أكافح «الجوع» في الأمم المتحدة و «العنوسة» في التلفزيون

هند صبري

هند صبري

بعد غياب ثلاثة أعوام عن التليفزيون تعود هند صبري للدراما التليفزيونية في تجربتها الثانية بعنوان “عايزة أتجوز” تأليف غادة عبدالعال وإخراج رامي إمام، ويشارك في المسلسل سوسن بدر ورجاء حسين وأحمد فؤاد سليم وطارق الإبياري وكارولين خليل وعدد من ضيوف الشرف أمثال أحمد السقا ومي كساب وإدوارد وتامر هجرس ومحمود الجندي وأحمد رزق والمنتظر عرض المسلسل في رمضان المقبل.
وقالت هند: المسلسل يناقش فكرة العنوسة وتأخر سن الزواج التي تم طرحها أكثر من مرة في السينما أو في التليفزيون ولكن الجديد هو طريقة التناول فنحن نقدم القضية بشكل كوميدي اجتماعي.
وأضافت: أجسد دور الصيدلانية “علا” التي تنتمي للطبقة المتوسطة، وهي في نهاية العقد الثالث من عمرها وتطاردها فكرة اللحاق بقطار الزواج قبل أن تصل لسن الثلاثين، وتقع في العديد من المواقف التي تخرج منها مساحات الكوميديا.
وقالت هند: تقع “علا” في حيرة بين الضغوط التي تمارسها الأسرة والمحيطون بها مع قدوم كل عريس وأحلامها والمواصفات التي تتمناها في الزوج ومن هذا التناقض تخرج أيضا المواقف الكوميدية.
وتشير هند إلى أنها وصلت تقريبا لمنتصف العمل حيث قضت شهرين في تصويره والمنتظر أن يستمر الجزء الباقي شهرين آخرين. وتقول: نقدم مسلسلا كوميديا وليس “سيت كوم” ونناقش قضية اجتماعية تهم شريحة كبيرة من المجتمع ومعظم التصوير في مشاهد خارجية وبكاميرا الديجيتال الهاي ديفينيشن، والتي ستؤدي الى اختلاف كبير في الصورة.
فصل تام
ونفت هند أن يكون اختيارها لأزمة العنوسة موضوعا لمسلسلها له علاقة بمنصبها كسفيرة للأمم المتحدة وقالت: هناك فصل تام بين نشاطي الاجتماعي وعملي كفنانة، فهي تختار أعمالها على أساس المضمون.
وقالت إنها تشعر بالخوف من التجربة, خصوصا مع صعوبة تقديم الكوميديا، لأن الجماهير العربية تتمتع بخفة الظل وإضحاكها صعب، ولكنها سعيدة بما تم تحقيقه وبالحالة، التي يصنعها المخرج رامي إمام في كواليس العمل. وحول ابتعادها عن الشاشة الصغيرة بعد مسلسل “بعد الفراق” قالت: لن استطيع تقديم مسلسل كل عام لأن المسلسل بحاجة إلى قصة يمكن تقديمها في 30 حلقة من دون أن يشعر الجمهور بالملل، بالإضافة إلى أن المسلسل يستغرق فترة طويلة في التصوير، والتحضير، فهو مجهد للغاية وكان من المستحيل تكرار التجربة في العام التالي.
فكرت في الاعتزال
وعن فيلمها المؤجل “أسماء” قالت: الفيلم من تأليف وإخراج عمرو سلامة وأجرينا عدداً من التعديلات على السيناريو وسنبدأ تصويره بعد عيد الفطر مباشرة وهو يطرح قضية كبيرة، لذلك يجب أن ندقق ونتأنى من خلال التحضير الجيد وتأخر التصوير في صالح هذه النوعية من الأفلام.
ونفت ما صرح به المطرب الشعبي شعبان عبد الرحيم خلال الفترة الماضية بشأن موافقتها على المشاركة في بطولة الفيلم الجديد الذي يستعرض قصة حياته. وأَكَّدت أنه لم يحدث أي اتفاق بينها وبين شعبان عبدالرحيم.
وقالت إنها تعشق تقديم دور الخادمة أو الفتاة الكادحة لأن هذه الأدوار فيها صراع، مثلما حدث في فيلمي “مواطن ومخبر وحرامي” و”عمارة يعقوبيان” ومسلسل “بعد الفراق”.
وكشفت هند عن أنها فكرت في اعتزال الفن عند تعرضها لهجوم ونقد في بداية مشوارها الفني وغادرت وقتها القاهرة عائدة إلى تونس ثم تراجعت عن القرار سريعا، وقررت استكمال المشوار وقبول كل التحديات والانتقادات.
سفيرة لمكافحة الجوع
ونفت مهاجمتها لحجاب الفنانات وانتقادها لهن، مؤكدة أنها فكرت في ارتداء الحجاب مثل أي فتاة، وكانت قريبة جدا من ارتدائه في أوقات كثيرة, خاصة عند مرورها بالأزمات والمحن، مشيرة إلى أن الفنانة المحجبة حنان ترك من أعز صديقاتها قبل ارتداء الحجاب، وعلاقتهما مستمرة بعد الحجاب، وتراها الآن أكثر تصالحا مع نفسها. وعن علاقتها بزوجها وتدخله في عملها قالت هند صبري: زوجي يتفهم عملي ولا يتدخل في اختياراتي الفنية لأنه يثق في أعمالي.
وعن عملها كسفيرة لبرنامج الغذاء العالمي لمكافحة الجوع وقدرتها على التوفيق بينه وبين التمثيل قالت هند: انشغالي بأعمالي التليفزيونية أو السينمائية لا يعني أنني لا أستطيع أن أقوم بأي عمل آخر، فالممثل ليست له مواعيد محددة وقمت بمهام كثيرة كسفيرة لمكافحة الجوع وما زال من المبكر الحديث عن النجاح أو الإخفاق، فلم يتم تعييني سفيرة لمكافحة الجوع سوى من أشهر قليلة، وأعتقد أن هناك نجاحا نسبيا حيث نجحت بالاشتراك مع زملائي الفنانين في جمع تبرعات لضحايا زلزال هايتي، خاصة أن هذه الجزيرة بعيدة جداً، ونادراً ما تجدنا نتبرع لمثل هذه النوعية من الكوارث.

اقرأ أيضا