الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«الهلال الأحمر» تنفذ حملة لتطعيم 18 ألفاً من أهالي باريامان الإندونيسية

«الهلال الأحمر» تنفذ حملة لتطعيم 18 ألفاً من أهالي باريامان الإندونيسية
14 أكتوبر 2009 00:39
باشرت هيئة الهلال الأحمر تنفيذ حملة صحية لتطعيم أهالي باريامان الإندونيسية ضد الحصبة والجدري والتيتانوس بالتعاون مع لجنة الإغاثة المحلية في ولاية كوتا باريامان ووزارة الصحة والصليب الأحمر الإندونيسي، ضمن البرنامج الإغاثي المتواصل الذي تنفذه الهيئة دعما للمتضررين من تداعيات الزلزال. وتهدف الحملة الى تطعيم 8 آلاف طفل من طلبة وطالبات المرحلة الابتدائية و10 آلاف من الأهالي تحسبا لظهور حالات مرضية معدية قد تشكل خطرا على الوضع الصحي في القرى والمناطق المنكوبة. وشارك وفد هيئة الهلال الأحمر المتواجد حاليا في سومطرة الغربية في فعاليات الحملة التي تم تدشينها صباح امس في قرية ناراس وتتواصل على مدى أسبوع لتشمل عشر قرى هي مانجونج، جوباداي اوتارا، تونج كال سيلانان، تونج كال اوتارا، سونابرامياي، بادانج بريبري، بلاي ناراس، ناراس ساتو، ناراس جيلير وسينتو. وتوافد العشرات من أهالي قرية ناراس إلى مقر الحملة الصحية بالقرية بعد الإعلان عن تدشين البرنامج الوقائي دعما للأهالي والأطفال حيث أجرى الفريق الطبي فحوصاً أولية عامة للراغبين بالحصول على التطعيمات اللازمة لتحديد نوع التطعيم الملائم حسب حاجة كل حالة تحسبا لأي من الأمراض المعدية المحددة ضمن برنامج الحملة الوقائي. وأشاد مخلص رحمن والي كوتا باريامان بالمبادرات الإنسانية لدولة الإمارات تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والدعم الموجه لمساندة المنكوبين والمتضررين من الزلزال في إندونيسيا مثمنا التواجد الميداني لهيئة الهلال الأحمر بصورة تواكب بها احتياجات المنكوبين في وقت مبكر تزامنا مع تداعيات الكارثة الأخيرة. واعرب عن الإعجاب والاعتزاز بالجهد الملموس من خلال المستشفى الميداني والمشاركة الداعمة لحملة التطعيم الجاري تنفيذها للوقاية من بعض الأمراض التي تتحسب لها الدوائر الصحية في المنطقة. كما أعرب والي كوتا باريامان خلال استقباله وفد هيئة الهلال الأحمر صباح أمس بمقر الولاية عن أمله في استمرار جهود مستشفى الهلال الأحمر الميداني لما حققه من سمعة ومكانة مرموقة في زمن قياسي خاصة أن المستشفى الوحيد الذي يعول عليه كثيرا من الأهالي بعدما تسبب الزلزال في توقف العمل داخل 25 مستوصفا وعيادة صحية منها ما دمر ومنها ما يُخشى من انهياره في أي لحظة لما لحق بتلك المباني من أضرار ما اضطر الجهات المعنية إلى اتخاذ قرار بتعليق العمل داخلها. من جانبها، أكدت الدكتورة دوسنايني مندوبة وزارة الصحة الإندونيسية لدى لجنة الإغاثة المحلية بولاية باريامان أثر الدعم والمساندة المقدمة من هيئة الهلال الأحمر في تفعيل جهود برنامج التطعيم الذي كانت اللجنة قد أعدته سلفا خلال الفترة الماضية ولاقت بعض الصعوبات في تنفيذه. وأوضحت أن تواجد وفد الهيئة ميدانيا ومشاركته بالحملة شكلا حافزا قويا للخروج بالمشروع إلى حيز التنفيذ مشيرة إلى ما حققته تلك المبادرة من حشد الطاقات التطوعية للمبادرة من أجل تحقيق أهداف الحملة وحماية أهالي القرى المنكوبة من بعض الأمراض التي قد تشكل خطرا على الصحة العامة خاصة في ظل نقص القدرات والإمكانيات اللازمة بالمنطقة. كما أوضحت أن برنامج التطعيم سيتم تنفيذه على مدار أسبوع ويتم من خلاله تحريك قوافل وفرق طبية إلى القرى المنكوبة وإجراء فحوص أولية يتم بعدها تحديد التطعيمات اللازمة، حيث يقدم تطعيما ضد التيتانوس للحالات التي يشتبه تعرضها للمرض من المصابين والجرحى وتقديم تطعيمات خاصة للأطفال الذي يخشى عليهم من الإصابة ببعض الامراض المعدية. إلى ذلك، استقبل مستشفى الهلال الأحمر الميداني في باريامان أول مواليد الناجين من تداعيات الزلزال من قرية سيكوتشور اوتارا الواقعة على مسافة ساعتين من موقع المستشفى ليرسم المولود الجديد ابتسامة أمل علت وجوه الجرحى والمرضى المقيمين بالمستشفى الميداني. وأعربت إيدا إملدي أم المولود عن شكرها وامتنانها لدولة الإمارات قيادة وشعبا مثمنة الجهود التي كانت سببا في امتداد الأيادي إلى أهالي المنطقة المنكوبة لتأسيس مستشفى الهلال الأحمر الميداني في ظل الظروف الصحية المتردية بالمنطقة. واوضحت أن ما ألم بها من معاناة قبل ساعات من الولادة زاد من حيرتها في تحديد الوجهة التي تلجأ إليها لتضع مولودها بعد انهيار العيادات والمراكز الصحية في المنطقة موضحة أن الأهالي بادروا بنقلها إلى موقع المستشفى الميداني الذي لاقى سمعة مرموقة بين سكان قرى باريامان لتضع مولودها وسط اهتمام ورعاية طبية متكاملة.
المصدر: سومطرة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©