الاتحاد

ثقافة

ماجد بن محمد يؤكد أهمية التقارب الثقافي بين الشعوب

ماجد بن محمد خلال جولته في المعرض

ماجد بن محمد خلال جولته في المعرض

افتتح سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون في مقر مؤسسة العويس الثقافية في دبي مساء أمس الأول، بحضور غولنارا كريموفا ابنة الرئيس الأوزبكي إسلام كريموف، “منتدى الثقافة والفنون لجمهورية أوزبكستان، تحت عنوان “روائع الخط العربي والمنمنمات الشرقية والثقافة التقليدية لأوزبكستان”.
وبعد قص الشريط التقليدي قام سموه بجولة شاملة في قاعات وأجنحة المعرض الذي يقدم إرث دولة أوزبكستان العريق، من خلال ثلاثة أقسام هي: المخطوطات القديمة، والنوادر، والثقافة التقليدية.
واطلع سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم على مجموعة واسعة من أهم اللوحات والتحف والمنحوتات النادرة التي يعرض بعضها للمرة الأولى في دولة الإمارات. كما استمع سموه من القائمين على المعرض إلى إيجاز حول فعاليات الحدث الذي يستمر ثلاثة أيام، إضافة إلى محتويات المعرض الذي يعتبر فرصة قيمة للزوار لاستكشاف نوادر الفن الإسلامي ومشاهدة تحف نادرة تروي كل منها جانباً من التراث الأوزبكي.
كما يمكن للزائر أن يشاهد أدوات الاستخدام اليومي لملوك وأمراء بلاد ما وراء النهر، فيما يقدم المعرض لزواره كتاب “نماذج الخط وفن المنمنمات الشرقية”.
وأبدى سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم عقب الجولة إعجابه بالموروث العريق لأوزبكستان الصديقة الحافل بالإنجازات السياسية والتراثية والثقافية والهندسية في حقب وعصور زمنية مختلفة، مؤكداً سموه أهمية التقارب الثقافي بين الشعوب، والتعرف إلى الكنوز المعرفية لمختلف دول العالم.
حضر حفل الافتتاح عبد الحميد أحمد أمين عام مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وسعيد النابودة المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون، والدكتور صلاح قاسم مستشار الهيئة والدكتور محمد عبد الله المطوع، وناصر حسين العبودي عضوا مجلس أمناء مؤسسة العويس الثقافية، وجمهور كبير من أبناء الجالية الأوزبكية في الإمارات.
وتجول سمو الشيخ ماجد بن محمد في أرجاء المعرض، واستمع إلى شرح من غولنارا كريموفا عن طبيعة الحياة التقليدية الأوزبكية، من خلال لوحات ومخطوطات إسلامية وملابس تقليدية، وغيرها من مفردات الثقافة الأصيلة.
وأعربت غولنارا كريموفا في كلمة مقتضبة عن سعادتها بالحفاوة التي تنالها الثقافة الأوزبكية في الإمارات، وتوجهت بالشكر لهيئة دبي للثقافة والفنون، ولمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية على الدعم الذي قدمتاه لإنجاح التظاهرة الوطنية الأوزبكية.
من جانبه قال سعيد النابودة إن هذا المعرض يعكس جوانب من الحياة الثقافية في أوزبكستان، ويمكن استكشاف الأزياء النادرة في قسم النوادر، حيث سيكون المعرض تجربة استثنائية لجميع الزوار. ثم قام سعيد النابودة، والدكتور محمد عبدالله المطوع بتقديم درعين تذكاريتين لغولنارا كريموفا تقديراً من هيئة دبي للثقافة ومؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية للجهود المبذولة لإنجاح المعرض. ثم قدمت فرقة فنية أوزبكية معزوفات فلكلورية، ورقصات تعبيرية أداها عازفون وراقصون بارعون من الشباب والمحترفين، كما استمتع الحاضرون بتذوق نماذج من الأطعمة الأوزبكية، وتم التقاط الصور التذكارية في قاعة المعارض بالقرب من النوادر التاريخية.
وتأتي هذه الاحتفالية ضمن توجهات مؤسسة العويس الثقافية للتعريف بالثقافات الأخرى، خاصة ذات الصلة بالمنطقة، حيث تمثل الثقافة الأوزبكية رافداً مهماً في الحضارة الإسلامية، وكان لها حضورها المستمر عبر التاريخ ومنها أقاليم لها شهرة عريقة في تاريخ الإسلام، مثل بخاري وسمرقند وطشقند وخوارزم. فقد قدمت هذه المناطق علماء أثروا التراث الإسلامي بجهدهم، وكان منهم الإمام البخاري والخوارزمي والبيروني، والنسائي، وابن سينا والزمخشري، والترمذي.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يفتتح معرض «طيبة الطيبة - التسامح المديني»