الاتحاد

الاقتصادي

«التاجر الصغير» تنطلق في أبوظبي بمشاركة 100 مشروع

مشاركون في مسابقة التاجر الصغير بأبوظبي أمس (تصوير حميد شاهول)

مشاركون في مسابقة التاجر الصغير بأبوظبي أمس (تصوير حميد شاهول)

انطلقت في أبوظبي أمس مسابقة التاجر الصغير التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بمشاركة 100 مشروع.
واستضافت أبوظبي هذه المسابقة للمرة الأولى بعد توسعة رقعة المسابقة للعام الحالي لتشمل إلى جانب دبي، أبوظبي ورأس الخيمة، بهدف الوصول إلى مختلف إمارات الدولة وتحويل إبداعات الشباب إلى تجربة حقيقة تتسم بطابع تنافسي في منصة حقيقية من الأعمال.
وشارك في الدورة الحالية من المسابقة بإمارة أبوظبي، التي تستمر لغاية 6 أبريل، طلاب من الجامعات والمدارس الثانوية الحكومية والخاصة، من إمارة أبوظبي ومدينة العين والمنطقة الغربية، لينطلق بعدها معرض رأس الخيمة في الفترة بين 10 و13 أبريل بمشاركة طلاب من رأس الخيمة وأم القوين والفجيرة، ليختتم في دبي في الفترة بين 17 و 20 أبريل بمشاركة طلبة من إمارة دبي والشارقة وعجمان، بحسب نسرين الهرمودي المنسق العام للمسابقة.
ويبلغ إجمالي المشروعات المشاركة في المسابقة 700 مشروع يتوزع منها 200 مشروع بالتساوي في كل من أبوظبي ورأس الخيمة، والباقي في دبي. وتقام تلك المسابقة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي.
وتهدف المسابقة إلى خلق بيئة تنافسية بين الطلاب للمنافسة تحاكي العالم الحقيقي للأعمال، إضافة إلى إعطاء الطلاب الفرصة لإدارة أعمالهم وتشجيعهم على تأسيس أعمالهم الخاصة في المستقبل، وبث روح المبادرة بين الطلبة ومساعدتهم للتغلب على الصعاب التي تواجههم في عالم الأعمال.
وأكدت الهرمودي “للمرة الأولى يتوسع نطاق المسابقة في إمارات أخرى، ما جعل إجمالي المشاريع يصل إلى 700 مشروع”، مشيرة إلى أنه يتم تقديم الجوائز لأفضل 10 مشاريع.
وأكدت أن الإعلان عن التوسع في إمارات الدولة يرجع إلى الكشف عن المواهب التي لم تستطع المشاركة خلال الدورات الماضية.
وقالت إن الهدف من تنظيم تلك المسابقة هو صقل المهارات وتعلم مهنة التجارة للطلبة وكيفية التواصل والتعامل مع الناس من خلال كسر حاجز الخوف لديهم، إضافة إلى تحمل المسؤولية كونهم يعتبرون أصحاب تجارة صغيرة في المعرض.
وأكدت الهرمودي أن المشاريع المشاركة في المسابقة تلقى الدعم اللازم والمتواصل من المؤسسة من خلال إصدار الرخص التجارية وتوفير حاضنات أعمال والتمويل، مشيرة إلى أن كثيرا من المشاريع المشاركة في الدورات الماضية تحولت إلى مشاريع ناجحة من محال تجارية وعلى المواقع الإلكترونية إضافة إلى مشاركتهم في معارض مختلفة.
وبينت الهرمودي أن معايير تقويم المشاريع هي الابتكار والتميز، والفكرة، والتسويق والعمليات والابتكار والأبداع والتميز وغيرها من المعايير.
وكان صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، التابع لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، أطلق مؤخرا برنامجي “صندوق تأسيس” و”الضمان الائتماني” لدعم وتمويل مشاريع الشباب وتحفيز نمو قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وإيجاد بيئة اقتصادية متنامية، وذلك تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.
وبدأت المؤسسة باستلام الطلبات في كل من “صندوق تأسيس” و”الضمان الائتماني”.
ويعتبر “صندوق تأسيس” أول صندوق تمويلي يقدم منحة تصل قيمتها إلى 250 ألف درهم لدعم مشاريع الطلاب المواطنين ويهدف إلى الاهتمام وتقديم الدعم الحكومي لمشاريع الشباب والخريجين الجدد من أصحاب الأفكار الجديدة والمبتكرة غير التقليدية حسب تخصص خريج الجامعة. ويسهم الصندوق في تشجيع الإبداع والابتكار وتوسيع وتنشيط قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة إضافة إلى توفير الفرصة أمام جيل الشباب، خاصة الخريجين الجدد لتحويل الأفكار الجيدة إلى مشاريع ناجحة.
ويعد برنامج “الضمان الائتماني” بمثابة الوسيلة نحو التوسع وتطوير الأعمال والنمو للشركات الصغيرة والمتوسطة المملوكة لمواطني الدولة والتي تتخذ من إمارة دبي مقرا لأعمالها.

شروط وأحكام المسابقة

? من شروط وأحكام المسابقة، أن تكون الفئة العمرية المشاركة بين 15 و25 عاماً، ويحق لكل مشروع مشاركة طالب واحد كحد أدنى وأربعة طلاب بحد أقصى، ويسمح مشاركة الطلاب والطالبات من مختلف المدارس والجامعات والكليات في مشروع واحد.
وتضم المسابقة مجموعة مشاريع تمثل قطاعات عدة وهي الأزياء، والفنون الجميلة والحرف اليدوية والمنتجات التقليدية أو التراث، والمنتجات الصحية باستثناء الأدوية، والمنتجات توعية بالبيئية (إعادة التدوير، والطاقة المتجددة)، والمواد التعليمية (الألعاب والأدوات والوسائل التعليمية الحديثة)، والتصميم الداخلي، والأنشطة الثقافية، وتكنولوجيا المعلومات. وسيكون الحد الأقصى لعدد الطلاب أربعة أفراد في كل مشروع.
ووفرت المؤسسة لجنة خاصة بالتحكيم تضم نخبة من المتخصصين والخبراء في الشركات الصغيرة والمتوسطة، لمراقبة وتقييم المشاريع واختيار الفائزين تبعا لمعايير متنوعة بين مدى الإبداع والابتكار في فكرة المشروع والتسويق والإيرادات المحققة وخدمة العملاء.
ويستطيع جميع الطلبة من مختلف الجنسيات المشاركة بالمسابقة، فيشارك رميز من باكستان وكريم من مصر وداليا من اليمن في المسابقة، وهم طلبة ثانوية عامة، ويعرضون تصاميمهم الخاصة من اكسسوارات كالخواتم وأغطية الهواتف المتحركة.
ويتمنى هؤلاء من خلال المسابقة إطلاق مشروعات خاصة بهم في المستقبل.

اقرأ أيضا

«أرامكو» تفوض 15 بنكاً لإدارة طرحها الأولي