الاتحاد

الرياضي

ماراثون زايد الخيري.. ملحمة إمـاراتية وأرقام قياسية

محمد البادع (نيويورك)
تصوير حسن الرئيسي
شهد سباق ماراثون زايد الخيري بنيويورك، أمس الأول، الكثير من الأرقام القياسية، سواء على صعيد المشاركة التي تجاوزت 60 ألف مشارك، وهو رقم تاريخي، لم تشهده المدينة، ولا حديقة سنترال بارك التي أقيم فيها السباق من قبل، كما حطم الكيني رونكس كيبروتو بطل النسخة 14 الرقم القياسي، وفاز بـ 30 ألف دولار، بعد أن قطع مسافة السباق في 27.08 دقيقة، ولدى السيدات تفوقت الإثيوبية العالمية بوزي ديربا وسجلت 32.04 دقيقة.
أقيم السباق بتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وشهد ملحمة إماراتية وكرنفالاً غير مسبوقين بالتزامن مع عام زايد واحتفالية مئة عام من ميلاد القائد والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قائد العمل الإنساني حول العالم، وتبارى محبوه في رسم واحدة من أروع الصور، بعد أن احتشد عشرات الآلاف في حديقة سنترال بارك، ليجروا صوب الخير وصوب المثل وصوب المعاني الإنسانية التي تركها زايد الخير، ولا زالت حاضرة بيننا، ويجسد السباق حرفاً في كتابها، خاصة أن ريعه بالكامل يخصص لصالح مؤسسة هيلثي كيدني فاونديشن المتخصصة في علاج مرضى الكلى وفي إجراء الأبحاث الخاصة بهذا المرض.
تنوعت المشاهد الباهرة في سباق أمس الأول، ليس على صعيد المشاركة القياسية فقط، ولكن على صعيد الاهتمام والمتابعة وحضور الأسر بكامل أفرداها لمتابعة حالة خيرية وإنسانية بات له حضورها في المجتمع الأميركي، الذي ينظر للماراثون بتقدير وامتنان كبيرين، بوصفه رسالة محبة وسلام وإنسانية قادمة من أرض الإمارات تحمل اسم زايد، الذي يتردد هنا بقوة، سواء بين المشاركين، أو بين الحضور الذين يسألون دوماً عن الشيخ زايد وعن إرثه الذي يدفع أمة لتخليده، ليبقى حياً في الصدور.
ورسم الطلاب الإماراتيون، واحدة من أبهى الصور، بحضورهم والمشاركة في الماراثون، ورسم صورة ناصعة لدولتهم التي حضرت في سنترال بارك بالكثير من مشاهدها وصورها، لتبهر الأميركان ولتقدم واحداً من أهم وأشهر السباقات في أميركا، والأعظم في سنترال بارك، التي باتت تباهي أن من مفرداتها ماراثون زايد الخيري.
وأحسنت اللجنة العليا المنظمة للسباق، وكذا شركة «رود رنر» المنظمة للسباق، عمل الترتيبات اللوجستية التي ساهمت في خروج السباق، بأبهى صورة، وتقديم نسخة استثنائية في العام الرابع عشر للسباق على التوالي، خاصة أن هذه النسخة واكبت عام زايد، فجاءت لائقة بالعام، وبالمناسبة التي امتد شذاها في أميركا، وكانت محل دهشة وتساؤل من كل المتابعين، الذين أبهروا بالتنظم الإماراتي.
وكانت اللجنة المنظمة وعلى غير العادة في سنوات السباق الثلاث عشرة الماضية، قد غيرت مكان نهاية السباق ليكون مخالفاً لنقطة البداية، وذلك حتى لا يتكدس المشاركون في خط النهاية، وحتى لا يؤثر من أنهى السباق على من لا زال في بدايته، وساهمت هذه الخطوة في انسيابية السباق وعدم حدوث تكدس وخروج الماراثون في أبهى صورة، كما يمكن القول إن هذه الخطوة ساهمت بشكل كبير في الرقم القياسي الذي حققه بطل السباق.
واحتفلت الأجواء المدهشة التي جرى فيها السباق مع فعاليات الماراثون، الذي جرى في أجواء غاية في الروعة زادت من بهاء اليوم، الذي كان استثنائياً في كل شيء، وشهد رسالة حب رائعة من كل المشاركين والمنظمين في حب زايد الخير والعطاء الذي رحل، لكنه ترك إرثاً خالداً ومحبين في أركان الدنيا يتسابقون في محبته وينهلون من نهر الخير الذي مده في الكون ولا زال يجري النماء والعطاء.
وأسفرت النتائج النهائية للسباق عن فوز الكيني رونكس كيبروتو باللقب، مسجلاً 27.08 دقيقة، وحل مواطنه ماثيو كيميلي في المركز الثاني بعد أن قطع المسافة في 27.19 دقيقة، وجاء ثالثاً الإثيوبي تشومي ميكونن مسجلاً 28.10 دقيقة، وحل رابعاً مواطنه فيكادو جيرما مسجلاً 28.36 دقيقة، أعقبه خامساً الكيني إدوين سوي مسجلاً 29.07 دقيقة، وفي المركز السادس حل الكيني ستيفان سامبو محققاً 29.08 دقيقة، ثم في المركز السابع الإثيوبي تسيجاي تاديسي بـ 29.09 دقيقة، ثم مواطنه جيما باكيلي محققاً 29.12 دقيقة، وجاء تاسعاً الأميركي سليمان عبار مسجلاً 30.35 دقيقة، وفي المركز العاشر مواطنه برندان مارتين مسجلاً 30.39 دقيقة.
لدى السيدات أحرزت اللقب الإثيوبية بوزي ديربا بعد أن قطعت مسافة الـ 10 كلم في 32.04 دقيقة، وجاءت وصيفة مواطنتها أسيلي ميرجيا، محققة 32.06 دقيقة، أعقبتها في المركز الثالث الكينية مونيكانجيجي وسجلت 32.15 دقيقة، ثم الأميركية لاورا ثويت بـ 32.22 دقيقة، وحلت خامسة الإثيوبية سيكي ديسي، وسجلت 32.56 دقيقة، وجاءت سادسة الأميركية اسكالي ميرشي مسجلة 33.59 دقيقة، فيما كان المركز السابع من نصيب الكينية ليندسي شيرف، بعد أن قطعت المسافة في 35.32 دقيقة، وجاءت ثامنة الأميركية ألكساندرا كاديكامو مسجلة 35.45 دقيقة، وحلت تاسعة الإثيوبية بليانيش فيكادو وسجلت 35.46 دقيقة، بينما حجزت المركز العاشر الإنجليزية لورين بيركينز، وحققت 35.56 دقيقة.

اقرأ أيضا

موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس الأقل تهديفياً له على مدار 10 سنوات