الاتحاد

ثقافة

مدير مسرح زايد للطفولة: نسعى إلى فتح مخيلة الطفل على عوالم جديدة

من أنشطة مسرح زايد وفي الصورة فضل التميمي مع الأطفال

من أنشطة مسرح زايد وفي الصورة فضل التميمي مع الأطفال

يستعد مسرح زايد للطفولة في أبوظبي لتقديم عمل مسرحي جديد موجه للأطفال، حيث يقوم ممثلو المسرح حاليا بأداء بروفات مسرحية جديدة بعنوان «رسالة من المريخ» للمشاركة بها في مهرجان الطفل الذي سيقام في الشارقة في الربيع القادم.
وقال فضل التميمي مدير مسرح زايد للطفولة في لقاء مع «الاتحاد» إن مسرحية «رسالة من المريخ» التي يشرف عليها هو شخصيا قد أوكلت إدارة مسرح زايد للطفولة إخراجها إلى الفنان والمخرج السوري أيمن سرحيل الذي سبق وأن أَلف مسرحية «انقذوا النجمة» وساعد في إخراجها».
وأضاف «تهدف مسرحية «رسالة من المريخ» إلى الحث على المحافظة على البيئة وحمايتها ويأتي عرضها في إطار الاهتمام بعالمنا المحيط بنا وبخاصة ما نشاهده من تلوث للطبيعة. وتتمثل قصة المسرحية التي ستعرض بشكل جديد الكواكب الكونية التسعة، حيث سيقوم كوكب المريخ بإرسال دعوات إلى الكواكب الأخرى من أجل التجمع لحل المشاكل المتواجدة في الفضاء الذي بدأ يتلوث شيئاً فشيئاً». وقال التميمي «إن طبيعة الإحداث في المسرحية سوف تقودنا إلى معرفة فوائد موضوع كهذا، وبخاصة ما يتعلق بعلاقة الإنسان والطبيعة. كما سيؤدي ممثلون مبدعون شخصيات المسرحية وستستقطب المسرحية عدداً من الهواة وإبراز وجوه جديدة».
من جانب آخر أشار التميمي إلى أنه خلال فترة الصيف المقبلة سيقوم المسرح بعرض مسرحيات الدمى «العرائس» خلال الأنشطة الصيفية لمدارس العاصمة أبوظبي.
وقال التميمي «كذلك يستعد مسرح زايد للطفولة لإقامة ندوات ومحاضرات عن مكونات وأهداف مسرح الطفل، وسيقدم أيضاً ورشاً تعليمية لاستقطاب المواهب الجديدة التي تطمح إلى أن تغذي المسرح بطاقات شابة».
وقال فضل التميمي «إن مسرح زايد للطفولة يبحث باستمرار عن موضوعات جديدة لمسرحه، بحيث تؤدي إلى إبهار الطفل وإثارة اندهاشه من أجل فتح مخيلته على عوالم جديدة كي يبدع في تطويرها وتصورها، وبهذا الشأن فإننا في مسرح زايد للطفولة ابتدعنا شخصيات شعبية تؤدي دور الموجه والمرشد للأطفال، وهذه الشخصيات مستمدة من البيئة الاجتماعية والموروثية والتاريخية للمجتمع الإماراتي وهي شخصيات عائلة «بو غنوم» المتكونة من «بو غنوم» و»غنوم «الطفل المشاغب و»غنيمة» الطفلة المهذبة الذكية التي توازن الأمور بحكمة واضحة» و»المعلم مرشد الذي تعلم العزف على آلة السكسفون من خلال الابتعاث الذي تقوم به الدولة لأبناء الإمارات إلى أوروبا» ويهدف دور المعلم مرشد بعد عودته إلى الإمارات إلى تعليم الأطفال قيمة الفن وكذلك الولاء للوطن في الخارج متمسكاً بالسلوك الإيجابي ونبذ السلوك السلبي.
وتم صنع البنية الشكلية لهذه الشخصيات «الدمى» التي تمارس دورها الآن في الأعمال المسرحية المقبلة التي يستعد مسرح زايد للطفولة لتنفيذها في مصانع بسوريا.
وقال فضل التميمي «ولا بد أن أضيف إن جمعية المسرحيين الإماراتيين تسعى إلى تطوير المسرح الإماراتي لابتعاث عدد من الفنانين المسرحيين إلى الخارج لتحسين أدائهم الفني والإبداعي وهذا محظ اهتمام مسرح زايد للطفولة والذي يسعى إلى التعاون مع جمعية المسرحيين الإماراتيين».
ويأمل التميمي من المؤسسات الثقافية الرسمية وغير الرسمية دعم توجه خطاب مسرح زايد للطفولة من أجل تكثيف نشاطاته وتفعيلها وتوجيهها بما يخدم الطفولة وبراءتها باعتباره إضافة نوعية للفن التجريبي.
وتقدم التميمي بالشكر إلى هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على اهتمامها بما يقدم مسرح زايد للطفولة واحتضانها لأعماله الفنية.

اقرأ أيضا

معرض فردي للفنانة لورا شنايدر في جامعة نيويورك أبوظبي