الاتحاد

الاقتصادي

تراجع مبيعات السيارات اليابانية في الصين خلال الربع الأول

بكين، طوكيو (رويترز) - لم تتعاف مبيعات شركات صناعة السيارات اليابانية في الصين في الأشهر الثلاثة الأولى من العام من هبوط العام الماضي، بينما يسعى المنافسون الأجانب للاستفادة من ذلك في سوق من المتوقع أن تنمو 7% في 2013.
وقالت مازدا موتور أمس، إن مبيعاتها هي وشركائها في الصين أكبر سوق للسيارات في العالم تراجعت 21,5% في ثلاثة أشهر حتى نهاية مارس مقارنة بالفترة نفسها قبل عام.
وتشير الأرقام إلى أن شركات السيارات اليابانية من المرجح أن تكافح في الصين لفترة قادمة وأن التفاؤل المبكر بتعاف سريع لم يكن في محله. وكانت مازدا قالت في نوفمبر إنها تأمل في العودة إلى المستويات الطبيعية بنهاية مارس. وفي وقت سابق هذا الأسبوع قالت نيسان موتور إن مبيعاتها انخفضت 15,1% على أساس سنوي في الثلاثة أشهر الأولى من العام بينما هبطت مبيعات تويوتا موتور 12,7% وتقلصت مبيعات هوندا موتور 5,2%. وقال ماساتوشي نيشيموتو المحلل لدى آي. إتش. إس أوتوموتيف في طوكيو “بالرغم من تضاؤل النسبة المئوية للتراجع السنوي لمبيعات السيارات اليابانية في الصين إلا ان المبيعات لا تزال منخفضة بنحو 10%، وهو ما يظهر أن الشركات اليابانية لا تزال تكافح بشكل عام في السوق. نعتقد أن هذا الوضع سيستمر هذا العام والعام القادم والذي يليه”.
ورغم تحسن الأرقام منذ أواخر سبتمبر حين تراجعت المبيعات بنحو 50% بعد اندلاع احتجاجات عنيفة في الصين ضد اليابان بسبب خلاف دبلوماسي بين البلدين. وتواصل الشركات اليابانية الكفاح في مواجهة منافسين من بينهم فولكسفاجن وجنرال موتورز. وهبط نصيب شركات صناعة السيارات اليابانية مجتمعة في سوق سيارات الركاب في الصين إلى 12,5% في نهاية فبراير من 16,4% في نهاية العام الماضي بحسب بيانات من اتحاد مصنعي السيارات في الصين.

اقرأ أيضا

كيف تطورت تقنيات الاتصال إلى الجيل الخامس؟