الاتحاد

الاقتصادي

327 مليار دولار احتياطي النقد الأجنبي في كوريا الجنوبية

سيؤول (د ب أ) - أعلن البنك المركزي أمس، استقرار احتياطيات كوريا الجنوبية من النقد الأجنبي خلال مارس عند نفس مستواها تقريبا في فبراير.
وبلغت احتياطيات كوريا الجنوبية من النقد الأجنبي بنهاية الشهر الماضي ما يعادل 327,4 مليار دولار، بزيادة 10 ملايين دولار فقط عن فبراير الماضي.
وأشارت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إلى أن الاحتياطيات الأجنبية تتكون من الأوراق المالية والودائع بالعملات في الخارج, إلى جانب مواقف احتياطي صندوق النقد الدولي، وحقوق السحب الخاصة وسبائك الذهب.
وقال بنك كوريا المركزي، إنه سجل أرباحا استثمارية أكبر في الشهر الماضي، ولكن قوة الدولار قللت من قيمة تحويل الأصول غير الدولارية.
وفي الشهر الماضي انخفض اليورو بنسبة 2,4 % مقابل الدولار الأميركي مقارنة بفبراير الماضي، بينما تراجع الين بنسبة 2,1% مقابل الدولار، لكن الجنيه الاسترليني ارتفع بنسبة 0,2% مقابل الدولار. وعلى الرغم من بعض التقلبات، ظل الاحتياطي في حالة ارتفاع، وساعد على ذلك استمرار الفائض التجاري وتدفقات رأس المال الأجنبي. في فبراير الماضي، اشترى بنك كوريا المركزي 20 طنا من الذهب، ورفع احتياطي الذهب إلى 104,4 طن بقيمة 4,79 مليار دولار. يذكر أنه حتى نهاية فبراير الماضي كانت كوريا الجنوبية تمتلك سابع أكبر احتياطي من النقد الأجنبي في العالم. من جانب آخر، أظهرت بيانات اقتصادية نشرت أمس ارتفاع قيمة السندات الكورية الجنوبية المملوكة للأجانب إلى حوالي 100 تريليون وون (90 مليار دولار) في الشهر الماضي.
وأرجعت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء السبب في ذلك إلى شراء الأجانب للسندات المحلية الكورية وبيع أسهمهم في ظل تفاقم غموض موقف الاقتصاد داخليا وخارجيا. وقالت هيئة الرقابة المالية اليوم إن قيمة السندات المملوكة من قبل الأجانب ارتفعت بمقدار 1,5 تريليون وون عن الشهر السابق لتصل إلى 95 تريليونا و200 مليار وون في نهاية الشهر الماضي، مسجلة رقما قياسيا.
ومثلت قيمة السندات المملوكة بواسطة الأجانب 7,1% من السندات الإجمالية المدرجة في بورصة كوريا. واعتبر خبراء أن الأجانب يفضلون الأصول الآمنة وسط تفاقم غموض الاقتصاد داخليا وخارجيا، ومن الممكن أن يخفض بنك كوريا المركزي أسعار الفائدة الرئيسية، مما يؤدي إلى زيادة استثمار الأجانب في السندات.
وكانت حكومة سيؤول أعلنت مؤخراً أن اتفاقية التجارة الحرة لكوريا الجنوبية مع تركيا ستدخل حيز التنفيذ في مايو، الأمر الذي يفتح الباب أمام البلدين لتوسيع التجارة الثنائية وتعزيز التعاون الاقتصادي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسوماً بتشكيل مجلس أمناء «دبي للتحكيم الدولي»