الاتحاد

الاقتصادي

الشراء الانتقائي للمستثمرين الأجانب يدعم الأداء الصعودي لسوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي  (الاتحاد)

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

عبد الرحمن إسماعيل (أبوظبي) - دفعت عمليات شراء انتقائية من قبل مستثمرين أجانب غير عرب ارتداد سوق أبوظبي للأوراق المالية من جديد خلال تعاملات أمس، ليرتفع بنسبة 0,51%، ليغلق عند مستوى 3022 نقطة، بدعم من أسهم العقارات التي عادت إلى قفزاتها السعرية، واستحوذت على أكثر من 60% من تداولات السوق.
واستهل السوق تعاملاته بارتداد صعودي، يؤشر على دخول المؤشر مرحلة من التداول الأفقي، بعد أن أوشك على الانتهاء من موجة جني الأرباح التي بدأت مطلع الشهر الماضي، وأجبرت السوق على التراجع من أعلى مستوياته خلال 3 سنوات عند 3070 نقطة.
وقال محمد علي ياسين، العضو المنتدب لشركة أبوظبي للخدمات المالية، إن عمليات الشراء الانتقائية لأسهم محددة تخفف من موجة التصحيح التي دخلتها الأسواق منذ فترة، وكانت ضرورية بعد مكاسب قياسية خلال أكثر من شهرين، مضيفاً أن العديد من الأسهم توفر حالياً، وبعد إقرار توزيعات الأرباح، عائداً على الاستثمار مغرياً للغاية. وتوقع أن تشهد الأسواق خلال الفترة المقبلة ارتفاعاً ملموساً في أحجام وقيم التداولات مقاربة إلى حد ما مع تداولات فترة النشاط التي شهدتها الأسواق خلال شهري يناير وفبراير الماضيين.
وبقيت مستويات السيولة في سوق أبوظبي خلال جلسة أمس عند نشاطها فوق 100 مليون درهم إلى 103,8 مليون درهم من تداول 92 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 1129 درهماً، ولوحظ أن الاستثمار الأجنبي في مجمله تحول من الشراء إلى البيع، لكن بقي الاستثمار الأجنبي غير العربي محافظاً على عمليات شرائه، الأمر الذي دعم السوق في مسيرته الارتدادية.
وبلغت قيمة مشتريات الأجانب نحو 32,5 مليون درهم بنسبة 31,2% من إجمالي تعاملات السوق، مقابل مبيعات بقيمة 32,9 مليون درهم، بصافي بيع قيمته 466,3 ألف درهم، توزع بواقع 6,7 مليون درهم للعرب ومليوني درهم للخليجيين، في حين حقق الاستثمار الأجنبي غير العربي صافي شراء قيمته 8,2 مليون درهم. وجاء الدعم القوي للمؤشر من ارتفاع 6 قطاعات بقيادة قطاع العقارات الذي سجل مؤشره ارتفاعاً تجاوز 2%، إضافة إلى قطاعات البنوك والاستثمار والطاقة والصناعة والخدمات، في حين تراجع قطاع الاتصالات بمفرده، واستقر قطاعا التأمين والسلع الاستهلاكية.
وارتفعت أسعار 14 شركة مقابل انخفاض أسعار شركتين فقط، هما أركان واتصالات، ومن صفقة واحدة بقيمة 924 درهماً فقط، حقق سهم شركة أبوظبي للفنادق أكبر نسبة ارتفاع سعري، بنحو 8,3% إلى 1,95 درهم.
واستحوذت الأسهم العقارية الأربعة على 63% من إجمالي تداولات السوق، وبلغ إجمالي تعاملاتها مجتمعة 65,5 مليون درهم، بدعم من عمليات شراء من قبل مستمرين أجانب ومحليين، وللجلسة الثانية على التوالي يسجل سهم شركة إشراق العقارية قفزات سعرية جديدة بنسبة 5,4% إلى 0,58 درهم، وتصدر قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً من حيث الحجم بتداول نحو 35,5 مليون سهم بقيمة 20,2 مليون درهم.
وفي المقابل، تصدر سهم شركة الدار العقارية قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً من حيث القيمة بنحو 22,6 مليون درهم من تداول 16,1 مليون درهم، وارتفع سعره بنسبة 2,1% إلى 1,41 درهم، كما ارتفع سهم شركة صروح بنسبة 2,3% إلى 1,72 درهم، وجاء ثالثاً في قائمة الأسهم النشطة بتداولات قيمتها 16,3 مليون درهم من تداول 9,6 مليون سهم.
وارتفع سهم شركة رأس الخيمة العقارية بنسبة 2,2% إلى 0,45 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 6,5 مليون درهم من تداول 14,2 مليون درهم. وخفف تراجع سهم اتصالات الأثقل في مؤشر القطاع من نسب ارتفاع السوق، حيث تراجع بنسبة 0,21% إلى 9,68 درهم، وحقق رابع أكبر التداولات في السوق بقيمة 10,5 مليون درهم من تداول مليون سهم.
واتسمت حركة غالبية الأسهم النشطة في قطاع البنوك بالاستقرار، وأغلقت أسهم بنوك أبوظبي التجاري في أول تداول له بعد إقرار الجمعية العمومية أمس الأول توزيع أرباح نقدية بنسبة 25% عند سعر 4,19 درهم، بتداولات ضعيفة للغاية بقيمة 313,7 ألف درهم من تداول 74,8 ألف سهم، وسهم أبوظبي الإسلامي بنسبة 3,66 درهم، وحقق تداولات نشطة بقيمة 7,3 مليون درهم من تداول 1,9 مليون سهم، وأبوظبي الوطني عند سعر 10,95 درهم، بتداولات قيمتها 643,5 ألف درهم من تداول 58,6 ألف سهم.
وحقق سهم مصرف الشارقة الإسلامي رابع أكبر ارتفاع في السوق، بنحو 3,2% إلى 0,95 درهم، وسهم بنك الخليج الأول بنسبة 0,73% إلى 13,85 درهم، بتداولات قيمتها 4,1 مليون درهم من تداول 303 آلاف سهم.
وواصل سهم طاقة للجلسة الثالثة على التوالي ارتفاعه بنسبة 0,72% إلى 1,40 درهم، بتداولات قيمتها 513 ألف درهم من تداول 368 ألف سهم، وارتد سهم شركة دانة غاز بارتفاع نسبته 2,2% إلى 0,46 درهم، وحقق تداولات بقيمة 1,8 مليون درهم من تداول 4 ملايين سهم.
ولا يزال سهم ميثاق يتداول بمفرده في قطاع التأمين، وحافظ على استقراره عند سعر 0,99 درهم، في حين ارتفع سهم شركة الواحة كابيتال في قطاع الاستثمار بنسبة 1,4% إلى 0,73 درهم، وحقق تداولات بقيمة 1,5 مليون درهم من تداول 2,1 مليون سهم.

اقرأ أيضا

871 مليار درهم التحويلات المالية بالدولة خلال أغسطس