الاتحاد

عربي ودولي

«يونيسيف»: 100 ألف فتى وفتاة يعيشون في خطر شديد بالموصل

بغداد (الاتحاد)

أكد ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» في العراق بيتر هوكينز أمس، وجود نحو 100 ألف من الفتية والفتيات لايزالون يعيشون تحت ظروف بالغة الخطورة في المدينة القديمة ومناطق أخرى من غرب الموصل.
وأضاف هوكينز في بيان أن «العديد من هؤلاء الفتية والفتيات عالقون بين إطلاق النار المتبادل بين القوات المحررة وتنظيم داعش»، مبيناً «تفيد تقارير واردة بتعرض المستشفيات، وغيرها من المرافق الطبية للهجوم».
وتابع المسؤول الأممي بالقول،«نتلقى تقارير مقلقة عن تعرّض مدنيين، ومن ضمنهم العديد من الأطفال في غرب الموصل للقتل»، موضحاً «قتل بعضهم أثناء محاولتهم اليائسة للهرب من القتال الذي يزداد بين ساعة وأخرى».
وأشار هوكينز إلى أن «حياة الأطفال معرضة للخطر، يقتل الأطفال، ويتعرضون للإصابات، ويستخدمون كدروع بشرية، يختبر الأطفال، ويشهدون عنفاً فظيعاً لا يجدر بإنسان أن يشهده، وقد أجبروا في بعض الحالات على المشاركة في القتال والعنف».
ودعا جميع الأطراف المتقاتلة في غرب الموصل لـ«حماية الأطفال وإبعادهم عن الأذى في جميع الأوقات، بموجب التزامات جميع أطراف النزاع بالقانون الإنساني». مشدداً على أن «الهجمات على المدنيين، وعلى البنى التحتية المدنية، بما فيها المستشفيات والعيادات والمدارس والمنازل وشبكات المياه، يجب أن تتوقف فوراً».

اقرأ أيضا

"التايمز": 17 مليار دولار «مصروفات الدوحة» لسرقة تنظيم المونديال