الاتحاد

عربي ودولي

«الكردستاني» والمالكي ينسقون للتآمر على مناطق كردية

أربيل (وكالات)

قال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني في مجلس النواب العراقي (البرلمان) إسلام حسين أمس: «إن حزب العمال الكردستاني ينسق مع ائتلاف «دولة القانون» الذي يقوده رئيس الوزراء العراقي السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي، للتآمر على مناطق شنكال وخانقين وكركوك، وكذلك لإيجاد مخرج قانوني يضمن بقاءه في العراق إذا ما ازدادت الضغوطات عليه لإخراجه منه».
ونقلت (باسنيوز) عن حسين قوله: «إن حزب العمال بصدد الاتفاق مع المالكي وائتلافه لإبقاء بعض من مقراته وقواعده داخل العراق، خاصة إذا ما تزايدت ضغوطات حكومة إقليم كردستان والجهات الدولية عليه لإخراجه من المناطق الحدودية التي يوجد فيها، ومن منطقة شنكال في سنجار».
وأوضح أن «حزب العمال الكردستاني منشغل بإيجاد مخرج وغطاء قانوني يضمن له البقاء في المناطق الكردستانية خارج إدارة إقليم كردستان العراق، وبخاصة في شنكال، كركوك، وخانقين». وأضاف: «مع تسارع الخطوات نحو إجراء الاستفتاء على الاستقلال من جانب قيادة إقليم كردستان العراق، يحاول حزب العمال بدوره تسريع الخطى لعرقلة إجرائه، وخلق المشكلات أمام العملية بتنسيق مباشر مع المالكي وائتلافه دولة القانون».

اقرأ أيضا

مقتل ستة أشخاص دهساً في الصين والشرطة تقتل السائق