الاتحاد

الإمارات

اليوم.. الجولة الأولى لضرب التل الأسطوري في مهرجان ليوا الرياضي

جانب من المهرجان

جانب من المهرجان

منطقة الظفرة (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، يتواصل مهرجان ليوا الرياضي تل مرعب 2019 بإقامة فعاليات اليوم الثامن، والذي خصص للجولة الأولى من ضرب تل مرعب ومحاولات كسر الأرقام القياسية بالصعود إلى أعلى التل.
ويعتبر تل مرعب هو الفعالية الأشهر ضمن المهرجان الذي يضم الكثير من الرياضات والبطولات المحلية والعالمية التي انطلقت 27 ديسمبر الماضي، وتختتم غداً مع الجولة الثانية من صعود التل.
وتنطلق اليوم فئات 6 سلندر عادي للسيارات، 8 سلندر عادي و8 سلندر غاز، ومن المتوقع أن يصل عدد المشاركين إلى أكثر من أربعين سيارة، وتقوم اللجنة المنظمة والمنبثقة من نادي ليوا بتسجيل النتائج عبر شاشة إلكترونية خاصة تعرض رقم كل سيارة منذ بدء التجربة وحتى الصعود إلى الأعلى والوصول لخط النهاية، وستكون الحساسات واللاقطات الحساسة حاضرة من أجل رصد توقيت الانطلاقة بدقة لكل سيارة مشاركة وتسجيل الأرقام في كل محاولة، وهو الإجراء المتبع منذ سنوات لدى اللجنة المنظمة من أجل ضمان أفضل حيادية لكل المحاولات وتسجيل الأرقام بكل دقة.
ويعتبر تل مرعب قبلة المغامرين وهواة التحدي، خاصة مع زاوية الانحدار التي تصل إلى 300 متر، بالإضافة إلى طبيعة التل التي صنعتها الطبيعة والمناخ طيلة السنين الماضية، وجعلت منه مساراً طبيعياً يقصده الباحثون عن المتعة والإثارة والتحدي، وكانت قصة مرعب قد بدأت منذ 19 عاماً، حيث اكتشفه مجموعة من المغامرين وسط كثبان ليوا الممتدة، ومنذ ذلك الوقت بدأت هذه الرياضة في اتخاذ قوانين للأفضل، وصولاً إلى أن يصبح ضرب التل من أشهر البطولات من نوعه في المنطقة، ويصل تل مرعب إلى درجة كبيرة من الشهرة، بحيث أصبح معلماً سياحياً لإمارة أبوظبي وللإمارات.
وينتظر عشاق المغامرة والتحدي موعد تل مرعب بشكل سنوي، حيث يستغرق إعداد السيارة في المعتاد أشهراً قبل المنافسة وأيضاً محاولة الوصول إلى أفضل إعداد للسيارة ومحركها من أجل محاولة ضرب التل، وكلما كان التوقيت أقل كان الأمل في تحقيق اللقب قوياً بالنسبة لكل متسابق، ويحظى كل متسابق بمحاولتين من أجل صعود التل والوصول إلى النتيجة الأمثل عبر المنافسة.
وكشف حمدان المزروعي، مدير نادي ليوا الرياضي، إعداد منطقة لاستقبال المتسابقين والسيارات المشاركة في ضرب التل، حيث قام النادي بإعداد معسكر خاص للمتسابقين في المنطقة بجوار تل مرعب مع وجود ممر خاص للسيارات من أجل دخول مضمار المشاركة، وقال: حرصنا على أن يكون معسكر المتسابقين والمسار الخاص بالدخول في أفضل وأحسن مستوى كي نرضي كافة المشاركين والمتسابقين، منافسات صعود التل هي الأشهر في مهرجان ليوا الرياضي، وسيكون هناك إقبال كبير في المنافسة اليوم.
وعبر المزروعي عن أمله في أن تشهد هذه النسخة كسراً للأرقام السابقة التي حققها المتسابقون على مر السنين الماضية، حيث قال: هناك مشاركات جديدة وتعزيز للإعدادات في كل موسم، ونأمل أن نشهد في هذه النسخة أرقاماً قياسيةً جديدةً ومنافسةً قويةً بين المشاركين للوصول إلى قمة مرعب.

الكندي يحسم لقب التوربو
سجلت منافسات اليوم السادس من مهرجان ليوا تفوقاً كبيراً عبر منافسات بطولة ليوا لليو تي في الدراجات، وبطولة الدراج ريس، حيث شهدت كلتا البطولتين حضور ومشاركة ما يزيد على ثمانين متسابقاً توزعوا على فئات البطولات المختلفة.
سجلت بطولة ليوا مشاركة قوية في فئتين هي فئة التوربو وفئة ستوك، حيث حقق المركز الأول لفئة الستوك محمد جولزار من الهند بزمن 137.487، وحل في المركز الثاني الإماراتي محمد سعيد الكندي بـ137.491، وجاء ثالثاً أرشاد مجد فرج من لبنان بـ138.759 ثانية، وفي فئة التوربو حل في المركز الأول محمد سعيد الكندي بزمن قدره 130.113 ثانية، في حين حقق المركز الثاني وأفضل زمن في هذه الفئة محمد جولزار بـ135.973، وحل في المركز الثالث عبدالله سعيد الحتاوي بزمن وقدره 139.797 ثانية، وكانت المنافسة قد أقيمت على مسار السباقات المخصص للدراجات في منطقة تل مرعب، وخُصص لكل متسابق جولتان من خلال المنافسة، بحيث تم اختيار أفضل زمن لكل دراجة عبر الجولتين اللتين قام بهما.
وعبر محمد الكندي، صاحب منصتين في بطولة ليوا، عن الارتياح الكبير لما حققه من نتيجة وتفوق في مسار الدراجات في مرعب، حيث أكد أن هذه البطولة منتظرة للكل، ويتطلع كل المغامرين والمحترفين للمشاركة من خلالها بشكل سنوي، وقال: بطولة مرعب للدراجات بالنسبة لنا هي حدث ننتظره في كل موسم، ونتطلع للمشاركة دوماً، خاصة لما يحمله لنا هذا المكان من ذكريات طيبة، منطقة تل مرعب بالنسبة لنا لا تتوقف عند حاجز المشاركة في البطولة فقط، حيث إننا نحضر دوماً لممارسة هواية تقطيع الرمال والكثبان الرملية والمنافسة بيننا كمتسابقين في تلال ليوا، البطولة أعطت لنا طابعاً مميزاً وجميلاً بأن تكون أحد الأحداث الرئيسة والتي تتيح الفرصة للمنافسة في إطار قانوني ومحكم.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء الهند