الاتحاد

أخيرة

غياب احتفالات رأس السنة في مدن عربية تضامناً مع غزة

ألقت أحداث غزة بظلالها على احتفالات رأس السنة وقررت العديد من المدن العربية إلغاء احتفالاتها تضامناً مع الشعب الفلسطيني· فقد قررت مصر إلغاء سلسلة من التظاهرات الثقافية والبرامج الترفيهية التي كانت مقررة بمناسبة الاحتفال برأس السنة تضامناً مع قطاع غزة الذي تشن عليه إسرائيل هجوماً دامياً· وقالت صحيفة''الأهرام'' ''تضامناً مع الأحداث الأليمة في الأراضي الفلسطينية والمجازر التي يتعرض لها أهالي غزة من اعتداءات إسرائيلية قررت كل من وزارتي الثقافة والإعلام إلغاء الاحتفالات برأس السنة''·
وكان رئيس قطاع القنوات المتخصصة في اتحاد الإذاعة والتلفزيون أسامة الشيخ قد أعلن تأجيل اطلاق قناة ''نايل كوميدي'' الذي كان مقرراً اليوم تضامنا مع قطاع غزة· وقال الشيخ أيضاً في مؤتمر صحفي ''تم أيضاً في ظل الأحداث الجارية وقف إذاعة كافة الحفلات والبرامج الترفيهية واستبدالها بالأفلام التسجيلية''·
واختفت الاحتفالات التي دأب التونسيون على احيائها في مثل هذا الوقت من كل عام احتفاء بقدوم سنة جديدة لتحل محلها مشاعر الألم والقتامة التي لفت العاصمة وأغلب المدن التونسية حزنا على ما يتعرض له الفلسطينيون· ودأبت فئات واسعة من السكان في تونس على إحياء هذا التقليد السنوي بشراء الهدايا وأدوات الزينة والورود والحلوى· وبدا واضحاً أن أغلب محلات الورود والهدايا تعاني من كساد غير خفي بل اختفت حتى مظاهر الزينة من واجهاتها وهو أمر لم تألفه في السنوات الماضية حيث كانت تعتبر هذه المناسبة فرصة لتعويض كساد أغلب فترات العام· وقالت كريمة النحالي التي كانت تتجول داخل متجر كبير بضاحية لافايات بالعاصمة ''لا هدايا ولا مرطبات (حلوى) ولا ورود هذا العام· نحن نقتسم المرارة مع اخواننا في فلسطين''·
وأحجم العديد من الفنادق بتونس عن إحياء حفلات رأس السنة واختفت الدعاية لمثل هذه الحفلات الفاخرة التي عادة ما كانت تستقطب فئات واسعة من التونسيين الذين يحتفلون بالمناسبة السنة خارج بيوتهم· وحل الحزن والألم محل الاحتفال حيث تنظم منظمات نقابية وأحزاب سياسية في تونس وصفاقس والقيروان وقفصة اعتصامات ومظاهرات للتنديد ''بالمجزرة الاسرائيلية في فلسطين''·
وفي وسط العاصمة وفي جهة المنازه تقلصت الحركة المألوفة على مخابز الكعك والحلوى· وقالت بائعة بأحد هذه المحال ''شتان بين العام الماضي والعام الحالي· يبدو ان تداعيات الحرب على فلسطين والازمة العالمية تضافرت لتقلص من الاقبال على المرطبات''·
وقال وسام فرج وهو مدرس مر بجانب المخبز دون ان يلتفت اليه '' الغرب ألهونا بالسهر والحلويات كل عام جديد بينما راحوا هم ينفذون مخططاتهم التوسعية في العراق والصومال وفلسطين ويسهرون ويشربون على نخب مأساتنا''· وأطلقت اليوم بكل المحافظات التونسية حملة للتبرع بالمال والدم لصالح الفلسطينيين·
إلى ذلك، تعتزم الأردن إضاءة الشموع في إحدى أكبر ساحات عمان تضامناً مع أهالي غزة الذين يستقبلون عامهم الجديد وهم يتعرضون لسلسلة غارات جوية إسرائيلية أسفرت حتى الآن عن سقوط 390 قتيلاً وأكثر من 1900 جريح مع اعلان العديد من الفنادق الكبرى إلغاء حفلات رأس السنة·
ونشرت الصحف الاردنية اعلانات دعت فيها سكان العاصمة إلى التجمع في الساحة الهاشمية وسط عمان قبيل منتصف الليل بنصف ساعة لإضاءة الشموع في ''وقفة تضامن مع اهل غزة الذين يستقبلون عامهم الجديد بالقنابل والنيران والدماء''· فيما أعلنت غالبية الفنادق الأردنية إلغاء حفلات رأس السنة الميلادية الجديدة ''تضامنا مع اهالي غزة''·

اقرأ أيضا