الاتحاد

دنيا

بدر الريس يبحر في الفلكلور ورانيا لا تخشى الغناء مع الرجال

من اليمين رانيا ومذيع البرنامج عبيد الظاهري وبدر الريس  في جلسات “إمارات أف إم”

من اليمين رانيا ومذيع البرنامج عبيد الظاهري وبدر الريس في جلسات “إمارات أف إم”

حلقة الثلاثاء الماضي من برنامج جلسات على إذاعة «إمارات إف إم» استضافت كلاً من الفنانة الإماراتية رانيا، والفنان القطري بدر الريس، في لقاء طربي فائق الروعة إستلهم الأجواء الغنائية الساحرة التي يزخر بها الخليج العربي، والتي يزيدها الزمن تألقاً ونقاء، أنشد الضيفان من أغانيهما الخاصة فأجادا، وغرفا من معين أغاني الكبار فأضفيا عليها لمسات محبة، لمسات يعرف نكهتها متذوقو الطرب الخليجي ذو السمة البالغة العذوبة، تغنى الفنانان وغنى معهما الحضور في القاعة، وعبر الأثير توالت الرسائل النصية تشيد بالإبداع الواثق والمتمكن، وتبدي انسجاماً نادراً مع الأصوات المستوعبة لأصول الفن، والمتوسدة لأكف الدهشة الصافية.

من أغانيه الخاصة أنشد الفنان بدر الريس «لو نويت» و«سرحانة»، ومن المخزون الخليجي أنشد «أجيبه» لراشد الماجد، و»أبوس راسك» لعلي بن محمد، أما الفنانة رانيا فغنت من قديم الفنانة نوال: «يوه يا يوه»، و»فيها إنَّ»، و»دانا» وزعلان من الأسمر، وغير ذلك كثير.
منافسة شريفة
المفارقة التي يرصدها متابعو برنامج «جلسات» أن كل حلقة من حلقاته تبدو كما لو أنها الأولى، وقد تشي بكونها الأخيرة أيضاً، حيث يخالج المستعمين إحساس بأنَّها أدركت الذروة الممكنة للغناء، فتأتي الحلقة اللاحقة لتحيلها مجرد ذكرى طيبة..
الفنان بدر الريس أوضح في دردشة مع «الاتحاد» أنه ينوي إطلاق عدد من الأغاني المفردة في الفترة القريبة القادمة، وهو بصدد التعاون مع الشاعر أنور المشيري، ومع الملحن بدر الذوادي في هذا الخصوص، إضافة الى بعض الأسماء التي تعاون معها في ألبومه السابق، بعد أن حاز رضا الجمهور والنقاد على حد سواء، وأضاف الريس أنه صور فيديوكليب لأغنيته «لو نويت» وقد لقي قبول المشاهدين، حيث تولى إخراجه المخرج بسام الترك، كما جرى تصنيفه في خانة الأعمال الناجحة، كذلك أعرب الريس عن رغبته في تضمين أعماله المقبلة أغنية من الفلكلور الخليجي، دون أن يحددها مشيراً إلى نقاش في هذا الخصوص يجريه مع بعض من يثق بآرائهم. رداً على سؤال أعرب الريس عن تفاؤله بمستقبل الأغنية الخليجية، موضحاً أن المنافسة الشريفة التي تحكم أداء وسلوكيات أهل الفن في هذه المنطقة من شأنها أن تثمر نتاجاً راقياً دون توسل الصغائر التي يشهدها الفن في غير مكان من العالم المعاصر.
وأعرب الريس عن اعتزازه بإذاعة «إمارات إف إم» مشيداً ببرنامج «جلسات» الذي يفسح المجال أمام الفنانين الخليجيين للتعبير عن إمكاناتهم الفنية ويتيح لهم فرصة الوصول إلى جمهور عريض صار من المتابعين للبرنامج.
هواية وشغف
بدورها كشفت الفنانة رانيا أنها أنجزت مؤخراً عدداً من الأغاني المفردة في مقدمتها «سفاح القلوب» كلمات الشاعر أحمد الشريفي، وألحان عمرو العزبي، وأغنية «فديتك» وهي مصور بطريقة الفيديو كليب من كلمات درع الجزيرة وألحان عمرو العزبي، إضافة إلى ألبوم غنائي من 21 أغنية صار جاهزاً للتوزيع، تعاملت فيه مع 11 شاعراً وملحناً بينهم المبدع فايز السعيد.
رداً على سؤال أوضحت رانيا، التي منحها الفنان الدكتور عبد الرب ادريس لقب الجوهرة، أنها لا تخشى الغناء مع الذكور، وما تتيحه لهم أصواتهم من قوة، موضحة: أنا لا أخاف الطبقات المرتفعة من الأداء، لأنني أملك صوتاً أوبرالياً يجعلني بمأمن من أي مجازفة على هذا الصعيد.
وفي سياق الملاحظات التي تبديها على الواقع الفني الراهن، تتوقف رانيا عند نظرة البعض للفنان بوصفه عاطلاً عن الفعل الإيجابي في المجتمع، وأنه يسهر الليل لينام النهار، مشيرة إلى كونها طبيبة، وهي تمارس عملها باحترافية واتقان، وقد دخلت إلى عالم الفن من باب الهواية والشغف بهذا النمط الراقي من الأداء الإنساني، وهي لا تعول عليه في تحصيل رزقها، وإنما تتواصل معه إرضاء لرغبة عارمة في الإبداع والتألق.

اقرأ أيضا