الاتحاد

الرياضي

جان شليسر يتصدر المرحلة الأولى لرالي أبوظبي الصحراوي

من منافسات المرحلة الأولى لرالي أبوظبي الصحراوي 2012

من منافسات المرحلة الأولى لرالي أبوظبي الصحراوي 2012

سجل السائق الفرنسي جان لوي شليسر، البطل السابق لرالي داكار مرتين مع ملاحه قسطنطين زيلستوف على متن السيارة “شليسر باجي” أسرع زمن في المرحلة الأولى لرالي أبوظبي الصحراوي “نيسان” ليتصدر بفارق مريح اليوم الأول محققا زمنا وقدره 3:57:14:8 ساعات، وجاء السائق الإماراتي خليفة المطيوعي وملاحه الألماني أندرياس شولز على متن “ميني أول4 رايسينج” ثانيا في اليوم الأول بزمن بلغ 4:29:36:9 ساعات، فيما حصل مواطنه يحيى بالهلي وملاحه خالد الكندي على متن سيارة نيسان باترول ثالثا محققا زمنا قدره 4:35:03:20 ساعات.
وشهدت المرحلة الأولى بداية قوية للمشاركين الإماراتيين، حيث تمكن خمسة متسابقين من إحراز مراكز ضمن العشرة الأوائل في جميع الفئات مع نهاية المرحلة التي أطلق عليها اسم “نيسان”، ويشكل رالي أبوظبي الصحراوي الذي انطلق أمس في نسخته الـ22 الجولة الثانية من كأس العالم للراليات الصحراوية 2012.
وانطلقت منافسات المرحلة الأولى امس من منطقة الظفرة خارج العاصمة وكان أول المنطلقين في فئة السيارات الروسي بورس جاديسن في سيارته جي فورس بروتو ثم الإماراتي خليفة المطيوعي من فريق اكس ريد خلفه متبوعاً بالمتسابقة إلي كاسنيتسوف في سيارتها ميني الرباعية للسباقات.
وفي فئة الدراجات النارية انطلق البولندي جاسيك زاشور متبوعاً بزميله ماريك دابراوسكي من فريق اورلين وذلك لحصولهما على المركزين الأول والثاني في مرحلة السوبر الخاصة وانطلق خلفهما الإيطالي الشاب مانويل لوتشيسي.
وفي فئة الدراجات الرباعية انطلق متسابقان من الذين ينافسون في سباقات الإمارات الوطنية وهما سيباستيان حسيني أولاً ونيكولاس بلاك ثانياً متبوعين بالمتسابقة الألمانية اندريا ماير.
وعانى المطيوعي وملاحه الألماني أندرياس شولز من خيبة أمل كبيرة في سعيهما للفوز بلقب تحدي رالي أبوظبي الصحراوي، بعدما علقت سيارتهما في الرمال الناعمة في المرحلة الأولى أمس، والتي تمر عبر المنطقة الغربية، ووصل الثنائي إلى خط النهاية في المركز الثاني، بعدما تراجعا للمركز التاسع في الترتيب العام المؤقت.
وقال المطيوعي: “لقد علقت في المكان ذاته 3 مرات، لقد كانت الرمال ناعمة جداً وحاولت التوجه إلى اليسار، ولكن كان هناك دراجة عالقة في الرمال، واضطررنا للحفر في الرمال لإخراج السيارة. هنا خسرت الكثير من الوقت، ولكني لست حزيناً. وهذه المرحلة تلائم سيارات الباجي أكثر من بقية السيارات. القسم التالي يقدّم المزيد من الكثبان الرملية، وهذا الأمر يلائم سيارتي أكثر. ما زالت أمامنا طريق طويلة”.
وكان سائق فريق “فزاع” للراليات الذي يشارك في المنافسات على متن “ميني أول4 رايسينج” برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، قد انطلق بداية القسم الأول الذي بلغت مسافته 285,05 كيلومتر، من المركز الثاني، إثر تسجيله ثاني أسرع توقيت خلال المرحلة الاستعراضية التي أقيمت حول مجمع مارينا أمس الأول.
وبسرعة وجد الإماراتي نفسه في الصدارة في المراحل بعدما تأخر المتصدر السابق الروسي بوريس جاداسين، واجتازت السيارة نقطة المراقبة الأولى، كما كان المطيوعي المتصدر المؤقت، بعدما وصل إلى نقطة التفتيش متقدماً بفارق دقيقتين و17 ثانية عن الفرنسي جان لوي شليسر.
ولكن قبل نقطة المراقبة الثانية تأخر المطيوعي بدوره، لمدة حوالي نصف ساعة بعدما علقت سيارته في الرمال الناعمة، بينما تسلم الفرنسي شليسر صدارة هذه المرحلة من أمام الروسي إيليا كوزنتسوف، بفارق دقيقتين و29 ثانية. في الوقت الذي وصل فيه المطيوعي الى نقطة المراقبة في المركز التاسع في الترتيب العام غير الرسمي. كما عانى السائق المقيم في الإمارات مارك باول ومايك زيجلر ويحيى الهلي من المشاكل في وقت باكر.
غير أن المطيوعي لم يكتفِ بما حصل، بل ضاعف من سرعته ليصل الى نقطة المراقبة الثالثة في المركز الثالث، ليقلص الفارق بينه وبين شليسر الى 29 دقيقة و27 ثانية، ليعود ويخطف 30 ثانية إضافية أمام شليسر بعد المرور عند نقطة المراقبة الرابعة، ليصل الى خط النهاية متخلفاً بفارق 32 دقيقة و33 ثانية عن السائق الفرنسي، بينما خسر باتريك سيريجول “أس،أم،جي باجي” الكثير من الوقت والمركز الثاني، لصالح الإماراتي يحيى الهلي على متن نيسان باترول، عميد السائقين الـ 22 الإماراتيين المشاركين في الحدث، والذي تمكن من تسجيل ثالث أسرع توقيت، ليحتل المركز ذاته في الترتيب العام المؤقت للسائقين.
وتتضمن الأقسام الثلاثة التالية مراحل حول المقر وفي منطقة صحراء الربع الخالي، مع اليومين الخامس والسادس الأخيرين، على أن تعود الفرق من ليوا إلى نقطة النهاية في أبوظبي في الساعة الرابعة والنصف عصر الجمعة المقبل.
تضاريس قاسية في مرحلة «أدنوك»
وقال محمد بن سليّم رئيس نادي السيارات والسياحة ومؤسس رالي أبوظبي الصحراوي: “اليوم تبدأ الإثارة في الرالي” فالمتسابقون سيشهدون من الآن قوة ومتطلبات تقنية وذهنية لقساوة التضاريس والكثبان الرملية الشاهقة. وتبدأ منافسات اليوم في تمام الثامنة صباحاً غرب المخرج رقم 45 الذي يبعد حوالي 36 كيلومترا شمال منطقة المزارع.
سيتنافس المتسابقون لمسافة 100 كيلومتر غرب المخرج رقم 15 قبل الدخول في منطقة الكثبان الرملية الشاهقة في صحراء ليوا وتنتهي المرحلة بعودة المتسابقين إلى معسكر الرالي الموجود على مقربة من منتجع قصر السراب.


«الرباعية» إماراتية بتوقيع الكتبي

المنطقة الغربية (الاتحاد) - تصدر الإماراتي عبيد الكتبي المرحلة الأولى لفئة الدراجات الرباعية، متقدماً على سيباستيان حسيني، الذي تصدر مرحلة السوبر الخاصة أمس الأول، بنصف ساعة وجاء البولندي لوكاز لاسكاويتش ثالثاً.
وعلق الكتبي بعد العرض القوي الذي قدمه في المرحلة الأولى قائلا: “بدأت المرحلة وأنا في المركز الثالث والخمسين ولكن سارت الأمور على ما يرام، وهدفي تقديم عرض جيد وتحقيق اللقب في المراحل القادمة رغم صعوبة المنافسة”.

434 كلم تنتظر المتسابقين اليوم

المنطقة الغربية (الاتحاد) - تميز اليوم الأول من الرالي بمنافسات ساخنة بين المتسابقين، لتكون المرحلة الثانية التي ستقام اليوم أكثر إثارة، حيث ستدفع هذه المرحلة المقامة في صحراء الربع الخالي أفضل سائقي الراليات في العالم لأقصى قدرات التحمل.
وتمتد المرحلة الثانية على مسافة 434 كيلومترا وستختبر قدرات المتسابقين الذين جاءوا من أكثر من 30 دولة مختلفة على الكثبان الرملية الصعبة التي جعلت من رالي أبوظبي الصحراوي أحد أقوى التحديات في العالم.
وتمت تسمية المرحلة الثانية باسم “أدنوك” وذلك لما قدمته الشركة من دعم للرالي ورياضة السيارات في الدولة طوال 20 عاماً.


كوما يقبض على صدارة الدراجات النارية

المنطقة الغربية (الاتحاد) - استهل حامل لقب رالي ابوظبي الصحراوي مارك كوما منافسات فئة الدراجات النارية بإحراز المركز الأول بعد أن قدم أحد أقوى العروض على الإطلاق ومتقدماً على قائمة كبيرة من المتسابقين.
وأنهى نجم الدراج الإسباني المشارك مع فريق كي تي ام المرحلة الأولى في ثلاث ساعات، و33 دقيقة و22 ثانية. وكان هذا الوقت الذي حققه كافياً لتصدر الفئة أمام بطل العالم الحالي للدراجات النارية هيلدر رودريجز، والنجم الصاعد في الإمارات سام ساندرلاند. وجاء البرتغالي رودريجز خلف كوما بدقيقة واحدة فقط في دراجته ياماها، ودقيقة واحدة فقط أيضاً امام سندرلاند الذي يشارك مع فريق هوندا.
وقال سندرلاند عقب انتهاء المرحلة: “لقد بدأت السباق بصورة ثابتة وحذرة، فالمسافة طويلة ولدي إصابة بقدمي، وكان آخر 50 كيلومترا صعبة للغاية، وأنا الآن بانتظار رؤية الأطباء للكشف على قدمي قبل بدء المرحلة الثانية”.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»