الاتحاد

الإمارات

3 مدارس لتطبيق حملة الشيخة فاطمة حول التغذية السليمة بداية العام الدراسي المقبل

هالة الخياط (أبوظبي) - اختار الاتحاد النسائي العام ومنظمة الأغذية والزراعة أمس كلاً من مدرسة الريم للبنات، ومدرسة الصقور للبنين والمدرسة الظبيانية للبنات لتنفيذ حملة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام حول التغذية السليمة وتعزيز اللياقة البدنية تحت شعار “صحة أطفالنا مسؤوليتنا”.
وأوضحت نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن الاختيار وقع على المدارس الثلاث لتطبيق المشروع فيهما مستهدفاً طلبة الصفين الرابع والخامس في الظبيانية، وطلبة الصف السادس في مدرستي الصقور والريم، ليكون عدد الطلبة الذين سيشاركون في تنفيذ المشروع 400 طالب وطالبة كمرحلة تجريبية، وفي حال نجاح المشروع ستعمم التجربة على جميع مدارس الدولة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم.
وقالت السويدي لـ “الاتحاد” إن فكرة المشروع، الذي سينفذ مع بداية العام الدراسي المقبل، تقوم على تعليم طلبة المدارس المختارة أساليب الزراعة لمحاصيل تحتوى على العناصر الغذائية اللازمة لبنية الجسم، بما في ذلك المحاصيل الغنية بالحديد وفيتامين (أ ، ب)، حيث سيرافقها تقديم محاضرات للطلبة عن أسس التغذية السليمة بما يساعد في تجنب الإصابة بأمراض القلب والسمنة والسكر، إلى جانب غرس قيم لدى الطلبة لها علاقة بالتنشئة الاجتماعية كالصبر والتعاون والعمل في أمور مفيدة.
ومن خلال المشروع سيتم التركيز على الزراعات المكشوفة والمحمية والسطحية، حيث سيتم زراعة محاصيل كالفراولة والخيار والفلفل والخضراوات الورقية كالسبانخ والخس، وكل في موسمه. على أن تستفيد مقاصف هذه المدارس من المنتجات التي قاموا بزراعتها.
وذكرت السويدي أنه سيسبق تنفيذ المشروع تنظيم ورش عمل للمدرسين والمدرسات نهاية شهر يونيو، إضافة إلى إجراء تقييم أولي لمهارات الطلاب، وبعد نهاية المشروع سيجرى تقييم بعدي لقياس الفائدة من تنفيذ المشروع وعرض النتائج على وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم لتعميم التجربة في حال نجاحها، ولإدخال مهارات الزراعة في المناهج الدراسية.
وجاء اختيار المدارس الثلاث بعد زيارة على المدراس نفذها أول من أمس فريق من الاتحاد النسائي العام ووفد من منظمة الأغذية والزراعة للأمم والمتحدة (الفاو) المكون من الدكتورة فاطمة هاشم المستشارة الإقليمية في الغذاء والتغذية بالمكتب الإقليمي للشرق الأوسط والدكتور دوست محمد المستشار الإقليمي في الإنتاج النباتي، وبحضور عبده قاسم الأسيري ممثل المنظمة بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأكدت السويدي أن المشروع يتم بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة السفيرة فوق العادة في منظمة الفاو.
يشار إلى أن مشروع التغذية المدرسية الذي سيتم تطبيقه في دولة الإمارات العربية المتحدة يأتي ضمن مجموعة مشاريع لها علاقة بالتغذية وتمكين المرأة برعاية سامية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، حيث بحث وفد الفاو مع الاتحاد النسائي العام تنظيم دورات وورش عمل مشتركة في بناء القدرات للمرأة الإماراتية في مجال الزراعة والحيوان والبيئة ودراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع الاستثمارية الصغيرة والمتوسطة والاستفادة من خبرات الفاو في مجال التعليم والتدريب الموجه لتنمية مهارات المرأة في الإنتاج والتصنيع والتسويق الزراعي.
وجددت السويدي التوضيح بأن حملة الشيخة فاطمة بنت مبارك جاءت بهدف رفع الوعي الصحي لدى الأمهات والأطفال وتعزيز الصحة العامة لنشر السلوكيات الصحية للتغذية السليمة واللياقة البدنية لضمان رفاه الأطفال وتوفير بيئة آمنة لهم لممارسة حياتهم بصورة سليمة خالية من الأمراض.
وتركز الحملة على محاور عدة من أهمها دور الأسرة والمجتمع في حماية صحة الأطفال من العوامل المؤثرة كالعادات الاجتماعية والضغوط الحياتية والممارسات الغذائية الضارة بصحتهم وأثر التقدم التكنولوجي على صحة الأطفال والأسرة وتوظيف هذا التطور من خلال التسلح بالمهارات ذات المردود الإيجابي على الفرد والمجتمع.
كما تركز على محور أهمية الحركة والأنشطة الرياضية كوسيلة أساسية لحياة صحية سليمة وأثر التغذية في صحة الأطفال والأسرة، خاصة الأطعمة التي يتناولها الأطفال وأفراد الأسرة ولها علاقة بمشكلات صحية خطيرة. ويشار إلى أن دولة الإمارات تأتي في المرتبة العاشرة على مستوى العالم والتي يعاني سكانها من السمنة وثاني دولة في العالم من حيث نسبة المصابين بمرض السكري خاصة أن السمنة تتزايد عند أطفال الإمارات.

اقرأ أيضا