الاتحاد

عربي ودولي

دول «التعاون» والصين تشجب بشدة الهجوم على «مرمرة»

عقد امس في بكين الاجتماع الوزاري المشترك الأول للحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية والصين بحضور معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشي ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون وأمين عام المجلس عبدالرحمن بن حمد العطية.
وخلال الاجتماع، استنكر الوزراء وشجبوا بشدة الهجوم الإسرائيلي على ركاب السفينة الإنسانية “مرمرة” واستخدام العنف في المياه الدولية، معبرين عن تعازيهم لأهالي ضحايا الهجوم وتضامنهم مع شعب وحكومة تركيا والضحايا من الدول الأخرى. ودعوا إلى رفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي وأكدوا أنه من خلال هذا الهجوم واستخدام العنف، تضع إسرائيل مرة أخرى المزيد من العراقيل أمام عملية السلام في الشرق الأوسط في مرحلة حساسة مع إطلاق المفاوضات غير المباشرة.
وطالب الوزراء بالالتزام بإيصال المساعدات الإنسانية كالمواد الغذائية والطبية ومواد البناء إلى القطاع بشتى الوسائل، داعين الأمم المتحدة إلى القيام بمسؤولياتها وفقا لميثاقها والقانون الدولي بما في ذلك إجراء تحقيق دولي بشأن هذا الهجوم لتحقيق العدالة واتخاذ الإجراءات الكفيلة بعدم تكراره.
وقد التقى نائب الرئيس الصيني شي جينبينع وفد مجلس التعاون حيث تم تبادل الآراء حول العلاقات بين الصين والمجلس والقضايا الدولية والإقليمية وتم التوصل إلى رؤى مشتركة بشأنها. واتفق الجانبان على أن العلاقات بينهما شهدت تطورا مستمرا في السنوات الأخيرة وحققت نتائج مثمرة وأن إطلاق آلية الحوار الاستراتيجي يساهم في تعميق الثقة المتبادلة وتعزيز التعاون المشترك والمصالح المتبادلة والتشاور والتنسيق في المنظمات الدولية مؤكدين على رغبتهما لمزيد من تعزيز وتطوير التعاون في المجالات كافة.
كما اتفقا على عقد الاجتماع الوزاري الثاني للحوار الاستراتيجي في عام 2011 بدولة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضا