الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 16 من عناصر طالبان برصاص الشرطة الأفغانية

قتل 16 متشددا من طالبان برصاص الشرطة الافغانية خلال اشتباكات· وفيما جدد الرئيس الأفغاني حميد كرزاي اتهام باكستان بالتورط في تفجير سفارة الهند في كابول، مددت الولايات المتحدة فترة الى 30 يوما خدمة حوالي 1000 من جنود مشاة البحرية نشروا في افغانستان لتدريب قوات الامن الافغانية·
وذكرت الشرطة في جنوب أفغانستان أمس أنها قتلت 16 مسلحا من طالبان في اشتباكات منفصلة أصيب خلالها خمسة من القوات الحكومية· وقال مسؤول الشرطة بإقليم قندهار عبد الله خان إن مجموعة من المتشددين نصبوا كمينا على مركبة تابعة للشرطة في منطقة بانجواي بإقليم قندهار جنوبي البلاد الليلة قبل الماضية· وأضاف خان ''ردت الشرطة على إطلاق النار وقتلت خمسة منهم'' مشيرا إلى أن الشرطة لم تتكبد خسائر بشرية· وقال قائد الشرطة جمعة خان حماة إن 11 مقاتلا آخرين من طالبان قتلوا أمس الاول في مناطق كورا وخاس أوروزجان وشارشينو بإقليم أوروزجان جنوبي البلاد· وأضاف قائد الشرطة أن رجاله داهموا بدعم من القوات الدولية مخابئ طالبان في ثلاثة مواقع في الاقليم ما أسفر عن إصابة خمسة رجال شرطة بجروح· ونظرا لان تلك المناطق نائية ، يصعب التحقق بشكل مستقل من المعلومات الصادرة عن مصادر أمنية أفغانية ودولية·
من جانب آخر، جدد الرئيس الأفغاني الذي يزور الهند، امس، اتهام باكستان بالضلوع في الهجوم الانتحاري الذي استهدف السفارة الهندية في كابول مع بداية يوليو· وصرح الرئيس الافغاني لقناة ''ان دي تي في'' التلفزيونية الهندية ''نحن وبعض حلفائنا نملك ادلة، ليس فقط في مكان الانفجار بل ايضا خارجه، تظهر للاسف ضلوع'' باكستان· ولم يسم كرزاي باكستان في شكل مباشر·
وردا على سؤال عما اذا كانت المتفجرات التي عثر عليها امام السفارة الهندية من صناعة باكستانية، قال كرزاي ''نحن شبه واثقين بما تتكلمون عنه''· واسفر الاعتداء الانتحاري في السابع من يوليو الذي استهدف البعثة الدبلوماسية الهندية عن ستين قتيلا، اتهمت نيودلهي وكابول اجهزة الاستخبارات الباكستانية بالضلوع فيه· واضاف كرزاي ''المؤسف ان عناصر داخل القيادة الباكستانية العليا لا ينظرون الى الامور على غرارنا، وربما لم يختاروا الحياة التي يطمح اليها معظم الناس''·
وليست هذه المرة الاولى التي تتهم فيها كابول الاستخبارات الباكستانية بالتورط في هجمات داخل اراضيها· وتأخذ الحكومة الافغانية ايضا على باكستان انها تغض النظر عن القواعد الخلفية التي اقامها عناصر طالبان في مناطق القبائل الباكستانية الحدودية، مؤكدة ان الاجهزة الامنية الباكستانية تساعدهم في شن هجمات داخل الاراضي الافغانية· لكن اسلام اباد نفت بشدة اي صلة لها بالاعتداء على سفارة الهند· ووعدت نيودلهي امس الاول بان تقدم الى كرزاي مساعدات بقيمة 450 مليون دولار تضاف الى 750 مليونا سبق ان تعهدت بتقديمها· وتعتبر الهند في طليعة الدول المانحة لافغانستان منذ الاطاحة بنظام طالبان في نوفمبر 2001 تشهد العلاقات بين الهند وافغانستان توترا على خلفية النزاع حول كشمير·
على صعيد آخر قال مسؤول بوزارة الدفاع الاميركية ان حوالي 1000 من جنود مشاة البحرية نشروا في افغانستان لتدريب قوات الامن الافغانية سيجري تمديد فترة خدمتهم 30 يوما· وأضاف المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته ان البنتاجون قرر ايضا إرسال حوالي 200 جندي إضافي لتعزيز قدرة مدربي مشاة البحرية على المشاركة في القتال ضد المتمردين اثناء قيامهم بتدريبات مع القوات الافغانية· ويأتي هذا التمديد الذي لم يعلن رسميا في اعقاب خطوة مماثلة الشهر الماضي لمجموعة اخرى من مشاة البحرية تقاتل المتمردين في جنوب افغانستان·

اقرأ أيضا

العراق يطلق المرحلة الثانية من عملية "إرادة النصر"