الاتحاد

الاقتصادي

«حاضنات الأعمال» الحل الأمثل لتقليص تكاليف الشركات الناشئة

المعارض المتخصصة وسيلة مهمة لتسويق منتجات رائدات الأعمال (تصوير شادي ملكاوي)

المعارض المتخصصة وسيلة مهمة لتسويق منتجات رائدات الأعمال (تصوير شادي ملكاوي)

سيد الحجار (أبوظبي)

أكدت رائدات أعمال ومبدعات في الإمارات أهمية توافر «حاضنات أعمال» لمساعدتهن في تعزيز أعمالهن، في ظل عمل الكثيرات منهن من خلال المنزل والاعتماد في تسويق منتجاتهن من خلال المعارف والأصدقاء.
وأشدن بدور مجلس سيدات أعمال أبوظبي في دعم رائدات وسيدات الأعمال من المواطنات، عبر دعم مشاركتهن في المعارض المتخصصة، لافتين إلى أهمية المعرض السنوي الخاص بسيدات ورائدات الأعمال والمبدعات المواطنات، والذي تم تنظيمه مؤخراً ضمن فعاليات الحملة التوعوية الثالثة لريادة الأعمال.
وأوضحن أن اتجاه مجلس سيدات أعمال أبوظبي لافتتاح حاضنة الأعمال المتكاملة والمبتكرة ونادي ريادة الأعمال المبتكرة، ضمن عدداً من المشاريع التي سيتم إطلاقها رسمياً ضمن أنشطة الحملة التوعوية الثالثة لنشر ثقافة وريادة الأعمال في إمارة أبوظبي، يشكل حافزا قوياً لهن للابتكار والإبداع والعمل في مجال القطاع الخاص.
وتم إطلاق الحملة التوعوية الثالثة لريادة الأعمال خلال فبراير الماضي، حيث تستمر فعاليات وأنشطة الحملة لمدة ثمانية أشهر.
وقالت سلامة المنصوري، صاحبة مؤسسة أسواق مكة والمدينة التجارية: إنها شاركت مؤخراً في المعرض السنوي الخاص بسيدات ورائدات الأعمال والمبدعات المواطنات، الذي نظمه مجلس سيدات أعمال أبوظبي مؤخراً، حيث تشارك في أنشطة المجلس منذ عام 2005، مع حصولها على رخصة تجارية منذ أكثر من 12 عاماً.
وأوضحت أنها تمتلك فرعين في أبوظبي والعين، وتعمل في مجال توفير احتياجات الحج والعمرة، عبر تجهيز حقائب متباينة الحجم والسعر، تضم كافة احتياجات الحاج والمعتمر من سجادة الصلاة وملابس الإحرام، والأدوات الصحية، وغيرها، فضلاً عن حقائب أخرى للهدايا، حيث تتباين الأسعار بين 50 إلى 180 درهماً تقريباً.
وأضافت أنها تقوم بتجهيز بعض الاحتياجات من السعودية، فضلاً عن التعاون مع مصانع محلية وأخرى من تركيا وهونج كونج، لتوفير بعض الأدوات التي تتوفر بالحقائب.
وأعربت المنصوري، عن رغبتها في توفير سوق خاص لسيدات الأعمال لعرض منتجاتهن بصورة دائمة، لاسيما في ظل الارتفاع المستمر في أسعار الإيجارات، موضحة أنه رغم أهمية المعارض التي تشارك بها المبدعات من خلال مجلس سيدات أعمال أبوظبي، إلا أنها تظل معارض مؤقتة وغير دائمة.
بدورها، قالت إيمان مازن صاحبة محل القصر الملكي للعود، إنها تشارك في كافة أنشطة مجلس سيدات أعمال أبوظبي، حيث إنها عضوة في برنامج «مبدعة»، مشيدة بدورة المجلس في الدعم المتواصل لرائدات الأعمال المواطنات.
وذكرت أنها تعمل في مجال تسويق منتجات العود ودهن العود، والتي يتم استيرادها من كمبوديا وأندويسيا وبورما وغيرها من الدولة، حيث تقوم بعمل خلطات طبيعية منذ أكثر من 10 سنوات.
وأشارت إلى استفادتها من مشاركتها في المعارض التي ينظمها مجلس سيدات أعمال أبوظبي، في ظل عدم قدرتها على المشاركة في المعارض الخاصة، والتي تصل تكلفة المشاركة فيها أحيانا لنحو 25 ألف درهم.
وتقترح إيمان إمكانية تنظيم معارض خاصة في الدوائر الحكومية لرائدات الأعمال، لاسيما في المناسبات المختلفة، موضحة إن ذلك يضمن الوصول المباشر للمستهلكين، وفي مقر عملهم وتواجدهم.
وأشارت إلى معاناة الكثيرات من رائدات الأعمال من الارتفاع المتوالي في أسعار الإيجارات بأبوظبي، فضلاً عن ارتفاع تكلفة العمالة والتراخيص، موضحة أن حاضنات الأعمال تعد حلاً عملياً لمثل هذه المعوقات.
بدورها، أكدت فايزة الزرعوني مدير عام شركة دايمنشنس انفينت للاستشارات العقارية، أن المعارض التي ينظمها مجلس سيدات أعمال أبوظبي توفر فرصة هامة لسيدات الأعمال من صاحبات المشاريع الصغيرة والمتوسطة لإطلاع الجمهور على المشاريع التي يتولين العمل بها، والمشاركة إلى جانب سيدات الأعمال الأخريات في عرض أهم منتجاتهن، وبناء شراكات مستقبلية في المجالات المشتركة التي يعملن بها.
وأشادت الزرعوني، باهتمام مجلس سيدات أعمال أبوظبي بإيجاد أسواق وبدائل لرائدات الأعمال، مع التوجه لافتتاح حاضنة الأعمال المتكاملة والمبتكرة ونادي ريادة الأعمال المبتكرة، ضمن عدداً من المشاريع التي سيتم إطلاقها رسمياً ضمن أنشطة الحملة التوعوية الثالثة لريادة الأعمال العام الحالي.
وأشارت إلى أن الارتفاع المتوالي في أسعار الإيجارات التجارية بأبوظبي، رغم استقرار الإيجارات السكنية، يزيد الضغوط على الاستثمارات الناشئة والمشاريع الصغيرة، ويؤكد أهمية البحث عن حلول بديلة لرائدات الأعمال لضمان استقرار النشاط الاقتصادي لهن، موضحة أن حاضنات الأعمال تعد البديل الأمثل لتقليص تكاليف تأسيس الشركات.

اقرأ أيضا

"جارودا" الإندونيسية تلغي طلبية لشراء 49 طائرة من "بوينج 737 ماكس 8"