الاتحاد

ثقافة

3000 طالب وطالبة يزورون معرض «العين تقرأ» للكتاب

جانب من فعاليات معرض «العين تقرأ»

جانب من فعاليات معرض «العين تقرأ»

شهد معرض «العين تقرأ» للكتاب الذي اختتم مؤخراً في «بوادي مول» بمدينة العين، إقبالاً واسعاً من الطلبة وباقي فئات الجمهور، ونجح في اجتذاب آلاف الطلبة والزوار لمختلف فعالياته ومبادراته المميزة، حيث بلغ عدد رواده على مدى أيامه السبعة أكثر من 3000 طالب وطالبة يمثلون ما يزيد على 30 مدرسة، بالإضافة إلى المئات من الجمهور وزوار المركز.
وهدف المعرض الذي نظمته شركة «كتاب»، المنظم لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، بالتعاون مع بلدية العين وشراكة من شركة أبوظبي للإعلام ومركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافي ومركز الفنون إلى تشجيع ثقافة القراءة وفتح أسواق جديدة للناشرين.
وشارك الطلبة في مجموعة واسعة من الفعاليات المطروحة مثل جلسات القراءة وورش العمل. كما شارك في المعرض أكثر من 25 عارضاً وموزعاً من داخل وخارج الدولة، مستغلين الفرصة المميزة التي قدمها المعرض لاستكشاف أسواق جديدة ومخاطبة شرائح جديدة من الجمهور.
وقال سعادة جمعة القبيسي، مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب ومدير دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث: «يعتمد بناء مجتمع محب للمعرفة ومقدّر للعلم على تأصيل روح الثقافة في نفوس أفراده، خاصةً الأطفال منهم». مشيراً إلى أن المعرض أظهر تفاعل جمهور مدينة العين مع الفعاليات الثقافية واستفادتهم القصوى من جميع الفرص المتاحة.
وأكّدت مونيكا كراوس، المدير العام لشركة كتاب، أن هدف الشركة المعلن هو «جعل القراءة جزءاً من الحياة اليومية لجميع أفراد المجتمع». مشيدةً بنجاح معرض (العين تقرأ) في اجتذاب شرائح واسعة وأعداد كبيرة من الجمهور، مما يدعم أهداف الشركة وتطلعاتها نحو نشر ثقافة القراءة وحب الكتاب.
وأضافت: «نحن سعداء بالنجاح الذي تحقق، ونود شكر جميع شركائنا وكل من تعاون معنا لإنجاح هذا الحدث الأول من نوعه في المدينة».
وكانت شركة «كتاب» أطلقت خلال المعرض، عدة مبادرات جذابة لاقت قبول واستحسان جميع المشاركين والزوار مثل برنامج «تبادل الكتب» الذي أتاح للجمهور فرصة تبديل الكتب القديمة بكتب جديدة من أشخاص آخرين، وتم خلال هذه المبادرة تبادل أكثر من 500 كتاب، مما عزز ثقافة القراءة وتبادل المعرفة في المجتمع.
وشهد المعرض كذالك إطلاق مشروع «حافلة كتاب» المكتبة الوطنية المتنقلة، والتي تعد مبادرة جديدة تطرحها الشركة ضمن التزامها المستمر بتشجيع ثقافة القراءة وتسهيل الوصول للكتب في جميع مناطق إمارة أبوظبي. وجرى المشروع بدعم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ورعاية مقدمة من مبادرة زايد العطاء وبالشراكة مع غرفة صناعة وتجارة أبوظبي، ومواصلات الإمارات، والمركز الثقافي الألماني في منطقة الخليج، والسفارة السويسرية.
واستقبلت الحافلة زوار المعرض في الفترة الصباحية، بينما قامت بجولات ميدانية في أماكن متفرقة من مدينة العين بغية الوصول لأكبر عدد من الجمهور. وكانت الحافلة استضافت السفير السويسري في الدولة والمستشار الألماني للثقافة والصحافة في الإمارات، حيث التقيا مجموعة من طلبة المدارس وقاموا بقراءة عدد من القصص الجذّابة والهادفة للأطفال داخل مكان القراءة في الحافلة.
وستواصل المكتبة الوطنية المتنقلة جولاتها في إمارة أبوظبي بداية من مدينة أبوظبي خلال شهر نوفمبر، والمنطقة الغربية خلال شهر ديسمبر، وذلك ضمن سعيها بالتواصل مع مختلف السكان في أماكن متفرقة من الإمارة بهدف تسهيل الوصول للكتاب وتحفيز ثقافة القراءة بين الجميع

اقرأ أيضا

"البوكر" للروائية هدى بركات عن "بريد الليل"