الاتحاد

الرياضي

تونس في مهمة «التعديل» أمام قاهر الأسود

التونسي خالد القربي (يمين) يحاول ابعاد الكرة من أمام الزامبي كاتونجو

التونسي خالد القربي (يمين) يحاول ابعاد الكرة من أمام الزامبي كاتونجو

يخوض المنتخبان التونسي والكاميروني وصيف بطل النسخة الأخيرة اختبارين مصيريين أمام الجابون وزامبيا على التوالي اليوم في لوبانجو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن الدور الأول للنسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم.
وتدرك كل من تونس والكاميرون أن أي تعثر اليوم سيصعب مهمة كل منهما في التأهل إلى الدور ربع النهائي خصوصاً الكاميرون التي خسرت مباراتها الأولى أمام الجابون صفر-1 في حين سقطت تونس في فخ التعادل أمام زامبيا 1-1.
في المباراة الأولى، لن تكون مهمة المنتخب التونسي المتوج باللقب عام 2004 على أرضه سهلة أمام الجابون الصاعدة بقوة في العامين الأخيرين بقيادة مدربها الفرنسي الان جيريس، ويأمل المنتخب التونسي في تحقيق الفوز للاقتراب أكثر من الدور ربع النهائي ورفع معنويات لاعبيه قبل المواجهة الساخنة أمام الكاميرون الخميس المقبل في الجولة الثالثة الحاسمة.
لم تقدم تونس الأداء المنتظر منها أمام زامبيا في المباراة الأولى، وعانت الأمرين خصوصاً في الشوط الأول، وأكد مدربها فوزي البنزرتي أن “مباراة الغابون ستكون مختلفة تماماً لأن لاعبينا الشباب تخلصوا من الرهبة التي عانوا منها كثيراً في المباراة الأولى بحكم أن أغلبهم يشارك في النهائيات القارية للمرة الأولى”.
وأوضح البنزرتي “المباريات الافتتاحية دائماً ما تكون سلبية من حيث الأداء والنتيجة لأن جميع المنتخبات تسعى إلى تفادي المفاجأة، لكن المباريات الأخرى تكون مختلفة وسيكون الأمر كذلك بالنسبة إلينا اليوم”.
وتابع “منتخب الجابون أبان عن مؤهلات فنية وتكتيكية عالية أمام الكاميرون، ومجرد الفوز على الأخيرة يبقى إنجازاً في حد ذاته، لأن الفوز على الأسود غير المروضة لا يتحقق دائماً”.
وأشار إلى أنه شاهد مع اللاعبين شريط المباراة أمام الكاميرون حيث “وقفنا على نقاط القوة والضعف لدى الجابونيين وعلى ضوئها سنبني خطتنا في مباراة اليوم، المباراة ستكون صعبة لكننا سنحاول كسب نقاطها الثلاث”.

آمال وطموحات

تصطدم آمال المنتخب التونسي بقوة مع طموحات المنتخب الجابوني الذي فجر كبرى مفاجآت البطولة حتى الآن عندما تغلب على نظيره الكاميروني بهدف في الجولة الأولى من مباريات المجموعة، ويطمح المنتخب الجابوني إلى مواصلة مفاجآته وتحقيق فوز جديد خاصة وأن الفوز الثاني على التوالي سيضمن له التأهل لدور الثمانية، دون انتظار لمباراته الثالثة في المجموعة مع المنتخب الزامبي الخميس أيضاً.
كانت أول مشاركة للمنتخب الجابوني في بطولات كأس الأمم الأفريقية من خلال بطولة العام 1994، حيث خرج فيها من الدور، الأول لكنه نجح في بلوغ دور الثمانية في البطولة التالية العام 1996 بجنوب أفريقيا، ويسعى إلى تكرار الإنجاز في مشاركته الرابعة بالبطولة الحالية.
كان الفوز الثمين للمنتخب الجابوني على أسود الكاميرون يوم الأربعاء الماضي هو الثاني فقط للفريق في تاريخ مشاركاته بالبطولة وهو يحلم بتحقيق فوزه الثالث والتقدم لدور الثمانية للمرة الثانية في تاريخه. وثأر المنتخب الجابوني من نظيره الكاميروني الذي تغلب عليه ذهابا وإيابا في التصفيات المؤهلة للبطولة الحالية ولبطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.
ويسعى المدرب الفرنسي آلان جريس المدير الفني للمنتخب الجابوني إلى قيادة الفريق إلى دور الثمانية باعتباره الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه قبل عامين من إقامة البطولة الأفريقية التالية بالتنظيم المشترك مع غينيا الاستوائية.
والمشكلة الحقيقية التي يعاني منها المنتخب الجابوني هي افتقاد عدد كبير من لاعبيه لحساسية المباريات بسبب عدم مشاركتهم مع أنديتهم أو عدم ارتباطهم بأي أندية ولكنه يستطيع التغلب على هذه المشكلة مع توالي المباريات.
ورغم ذلك يتمتع الفريق بالمستوى العالي الذي ظهر عليه حارس مرماه ديدييه أوفونو المحترف في لومان الفرنسي خلال المباراة الأولى أمام الكاميرون وهو ما يأمل الفريق في استمراره خلال المباراة غدا أمام نسور قرطاج.

إعادة بناء

أما المنتخب التونسي الذي يمر حاليا بمرحلة إعادة بناء بعد خروجه صفر اليدين من التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا لصالح المنتخب النيجيري , فقد ظهر بشكل أكثر تنظيما في المباراة الأولى أمام المنتخب الزامبي، ونجح الفريق في تحويل تخلفه بهدف إلى تعادل ثمين 1/1، وكان بإمكانه تحقيق الفوز من الفرص التي سنحت له، لكن الحظ عانده في معظم هذه الفرص ليصبح بحاجة إلى الفوز على المنتخب الجابوني في مباراة الغد من أجل الحفاظ على فرصته في التأهل لدور الثمانية قبل المواجهة العصيبة مع أسود الكاميرون.
ويواجه المنتخب التونسي مشكلة كبيرة قبل هذه المباراة حيث أسندت المباراة إلى الحكم البنيني كوفي كودجا مما أثار اعتراض الكثيرين في تونس حيث يرى التونسيون أنه ينحاز ضد الفرق التونسية وهو ما ظهر بوضوح قبل مباراة النجم الساحلي التونسي مع أهلي طرابلس الليبي في دوري أبطال أفريقيا الموسم الماضي حيث اعترض النادي التونسي على تعيين كودجا لإدارة المباراة. بيد أن خبرة البنزرتي ورغبة الفريق التونسي الشاب تمثلان الوسيلة التي يستطيع من خلالها نسور قرطاج عبور كل هذه العقبات.
في المقابل تسعى الجابون إلى تحقيق الفوز الثاني على التوالي لبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الثانية في تاريخها، الأولى عام 1996 في جنوب أفريفيا، بعد عامين من مشاركتها الأولى في تاريخها في تونس 1994كما تأمل في تحقيق أفضل نتيجة ممكنة لرفع معنويات لاعبيها قبل استضافتها النسخة المقبلة عام 2012 مشاركة مع غينيا بيساو. وكانت الجابون فجرت مفاجأة من العيار الثقيل في الجولة الأولى عندما تغلبت على الكاميرون المرشحة بقوة للمنافسة على اللقب 1-صفر علماً بأنه الفوز الثاني للجابون في تاريخ مشاركاتها في العرس القاري.
وأكد جيريس أنه سيكون سعيداً بتخطي فريقه الدور الأول، وقال “حتى إذا انهينا المجموعة في المركز الثاني فسأكون سعيداً لأن ما نريده هو التأهل إلى الدور الثاني”.
وستحاول الجابون فك النحس الذي لازمها في مواجهاتها مع تونس حيث لم تنجح في الفوز عليها فخسرت أمامها مرتين مقابل تعادلين في 4 مباريات بينهما حتى الآن، علما بأن المواجهة الوحيدة بينهما في الكأس القارية انتهت بفوز تونس 4-1 بركلات الترجيح في الدور ربع النهائي عام 1996 في جنوب أفريقيا بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1 .

المواجهات المباشرة بين تونس والجابون

نهائيات كأس الأمم الأفريقية 1996:
تونس - الجابون 1-1 و1-4 بركلات الترجيح في دوربان في 28 يناير 1996 .
تصفيات كأس أمم أفريقيا 2002:
تونس - الجابون 4 - 2 في تونس في 7 أكتوبر 2000 .
الجابون - تونس 1-1 في ليبروفيل في 2 يونيو 2001 .
مباريات ودية:
تونس - الجابون 4 - صفر في تونس في 5 نوفمبر 1993.

منتخب تونس في سطور

لقب الفريق : نسور قرطاج.
تأسيس الاتحاد التونسي لكرة القدم: عام 1957.
الانضمام للفيفا : 1960 .
رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم : كامل بن عمور.
التصنيف الحالي : 53 عالميا والعاشر أفريقيا.
أفضل تصنيف سابق: 19 في فبراير 1998.
أسوأ تصنيف سابق: 56 في مارس 2008.
أول مباراة دولية للفريق: الهزيمة أمام الجزائر 1/2 في يونيو 1957 .
أكبر فوز للفريق : على توجو 7 - صفر في يناير 2000 .
أكبر هزيمة: أمام المجر 1 - 10 في يوليو 1960

منتخب الجابون في سطور

لقب الفريق: الفهود السوداء.
تأسيس الاتحاد الجابوني لكرة القدم: عام 1962.
الانضمام للفيفا: 1966.
رئيس الاتحاد الجابوني لكرة القدم : بلاسيد إنجاندزاس . التصنيف الحالي: 48 عالميا، والثامن أفريقيا.
أفضل تصنيف سابق: 30 في يوليو 2009.
أسوأ تصنيف سابق: 125 في أبريل 2005.
أول مباراة دولية للفريق : الهزيمة أمام بوركينا فاسو 4/5 في أبريل 1960.
أكبر فوز للفريق : على بنين 7/صفر، في أبريل 1995 .
أكبر هزيمة: أمام المغرب صفر - 6 في نوفمبر 2006 .

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !