الاتحاد

عربي ودولي

قمة عباس وأولمرت اليوم في القدس و الليكود يطالب بوقف المفاوضات

يعقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت اجتماعا اليوم في القدس لمتابعة المسائل المرتبطة بمفاوضات الوضع النهائي، وسط تصاعد دعوات المعارضة الإسرائيلية لوقف هذه المفاوضات لا سيما مع إعلان أولمرت عزمه الاستقالة بعد انتخابات زعامة ''كاديما'' في سبتمبر المقبل·
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن أولمرت وعباس سيبحثان مسائل مرتبطة بمفاوضات الوضع النهائي للأراضي الفلسطينية وكذلك ملف الحواجز التي يقيمها الجيش الإسرائيلي على الطرقات في الضفة الغربية وحصار المنطقة ومصير الأسرى الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية· وأضاف أن أولمرت وعباس سينضم اليهما كبار المفاوضين ومن بينهم رئيس الوزراء الفلسطيني السابق أحمد قريع ووزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني المنافس الرئيسي لخلافة أولمرت·
وذكرت مصادر فلسطينية أن عباس وأولمرت سيناقشان المواقف التي تم طرحها في اجتماعات فريقي التفاوض الإسرائيلي والفلسطيني بواشنطن مؤخرا مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس· وقالت إن طاقم المفاوضات الفلسطيني بزعامة قريع رفض مقترحات تقدمت بها كل من ليفني ورايس للوصول إلى صيغة تفاهم ترضي الطرفين للإعلان عنها قريبا·
وأضافت أن رفض قريع دفع رايس لإجراء سلسلة اتصالات مع عباس وأولمرت لتعجيل عقد اللقاء بينهما لمناقشة تلك القضايا والتفاهمات في محاولة للوصول إلى حل يجمع الطرفين ويعلن عنه في واشنطن قبل نهاية ولاية الرئيس جورج بوش نهاية العام الحالي·
وأوضح مسؤول فلسطيني كبير أن رايس ستزور الأراضي الفلسطينية وإسرائيل في العشرين من أغسطس الجاري للقاء عباس وأولمرت والوفدين الفلسطيني والإسرائيلي المفاوضين من أجل تقييم المفاوضات والعمل على دفعها الى الأمام· بينما قالت مصادر إسرائيلية إن ليفني تعارض كتابة مواقف إسرائيل على الورق لأنها قد تستخدم في غير مصلحتها في المنافسة على قيادة حزب كاديما·
من جهة ثانية، قال مساعدون لرئيس الوزراء الإسرائيلي إن أولمرت يفضل الإفراج عن بعض السجناء الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية كلفتة طيبة لعباس لكنهم لم يقدموا المزيد من التفاصيل· وكانت الحكومة الإسرائيلية وافقت الأحد الماضي على الإفراج عن خمسة سجناء فلسطينيين في إطار اتفاق لمبادلة السجناء ابرم مع ''حزب الله'' اللبناني وتسلمت إسرائيل بموجبه رفات جنديين إسرائيليين·
وقال وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني أشرف عيد محمد العجرمي إن عباس سيصر على أن يتضمن أي اتفاق السجناء الصادر عليهم أحكام طويلة بالسجن والنساء والأطفال وأيضا الزعماء السياسيين (في إشارة الى أمين سر حركة فتح مروان البرغوثي)· من جهتها، طالبت النائب في حزب الليكود اليميني المعارض ليمور ليفنات أمس حكومة أولمرت بوقف الاتصالات السياسية مع الفلسطينيين باعتبار أن الحكومة الحالية اشبه بـ''حكومة انتقالية''· ودعت ليفنات في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية المستشار القانوني للحكومة ميني مزوز إلى أن يطلب من أولمرت ووزرائه وقف الاتصالات السياسية مع الفلسطينيين ومع سوريا ايضا·

اقرأ أيضا

"النواب الأميركي" يجهض محاولة الديموقراطيين عزل ترامب