الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

41 قتيلاً بتفجير انتحاري قرب وادي سوات

41 قتيلاً بتفجير انتحاري قرب وادي سوات
13 أكتوبر 2009 02:01
سقط 41 قتيلا أمس في هجوم انتحاري على قافلة عسكرية للجيش الباكستاني داخل سوق قرب وادي سوات، في الوقت الذي أعلنت فيه حركة طالبان المسؤولية عن هجوم وقع مطلع الأسبوع على مقر الجيش. فيما قام الجيش بقصف مواقع طالبان في وزير ستان ما ادى الى مقتل ما لا يقل عن 31 متشددا. وفي هذه الأثناء ذكر الجيش انه ينتظر الأوامر للبدء في هجومه المتوقع على وزيرستان معقل حركة طالبان الباكستانية المتحالفة مع تنظيم القاعدة. وذكرت الشرطة الباكستانية أن هدف الهجوم الذي وقع أمس في منطقة شانجلا قرب وادي سوات كان قافلة عسكرية. وصرح خان بهادور خان رئيس شرطة شانجلا في حديث هاتفي «يبدو أنه هجوم انتحاري. أصاب المهاجم واحدة من ثلاث مركبات عسكرية كانت مارة وسط السوق الأكثر ازدحاما في المنطقة». وقال وزير الاعلام في الاقليم ميان افتخار حسين ان 41 شخصا لقوا حتفهم من بينهم ستة جنود بينما أصيب 45 آخرون. وأعلن أعظم طارق المتحدث باسم حركة طالبان الباكستانية مسؤولية الحركة عن هجوم يوم السبت في روالبندي الذي استهدف قيادة الجيش الباكستاني وهدد بشن المزيد من الهجمات. وقال في اتصال هاتفي إن الهجوم «من تنفيذ وحدتنا في البنجاب.. سنثأر لشهدائنا وسننفذ المزيد من الهجمات سواء على القيادة العامة للجيش أو على شيء أكبر». وقال مسؤول مخابرات باكستاني في المنطقة إن طائرات باكستانية هاجمت مقاتلي طالبان في معقلهم بوزيرستان الجنوبية قرب الحدود الأفغانية أمس الاول مما أسفر عن مقتل نحو 16 متشددا. وذكر مسؤولون حكوميون في منطقة على الحدود مع أفغانستان أن قوات الامن استعانت أمس بالطائرات والمدفعية لمهاجمة متشددين في منطقة باجور على بعد نحو 250 كيلومترا شمال شرق وزيرستان. واعلن مسؤولون امنيون وحكوميون ان القصف أدى الى مقتل 31 مشتبها به. وأشاروا الى ان مخابئ طالبان في أعلى الجبال وتحت الارض استهدفت وأن «قوات ميدانية تستخدم المدفعية لقصف مواقع ناشطين في منطقة ماموند». وقال وزير الداخلية رحمان مالك في مقابلة مع رويترز في سنغافورة إن الهجوم «وشيك». وأضاف «لن تأخذنا رحمة بهم لأننا مصممون وعازمون على التخلص منهم.. لا مكان لهم في باكستان..أعدكم بهذا». وتابع أن الهجوم المزمع في وزيرستان الجنوبية لم يعد اختياريا. واستطرد «ليست مسألة التزام لقد أصبحت إلزاما لأن هناك مناشدة من القبائل المحلية تدعو إلى ضرورة تنفيذ العملية». واعلن الجيش الباكستاني أمس انه ينتظر أوامر حكومية لشن عملية عسكرية على معاقل طالبان في وزيرستان. ويعلن المسؤولون الحكوميون والقادة العسكريون منذ اشهر انهم سيهاجمون طالبان باكستان في معاقلها، غير انهم لم يقرروا أي مهلة لذلك رغم استمرار الضربات الجوية المتقطعة. وقال متحدث عسكري «ان الجيش على اتم الاستعداد لشن عملية على حركة طالبان». واضاف «اننا ننتظر اوامر الحكومة. وقال سيد شهاب علي شاه المسؤول الاداري الكبير في وزيرستان»من الضروري شن عملية في وزيرستان». وتابع «بحسب معلوماتي، فان الحكومة قررت شن عملية على طالبان في وزيرستان، لكنني لا اعرف التاريخ تحديدا». وقال مسؤولون بالجيش في وقت سابق إنه تم نشر قوات قوامها نحو 28 ألف جندي لمجابهة ما يقدر بنحو عشرة آلاف من مقاتلي طالبان.
المصدر: إسلام أباد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©