الاتحاد

الرياضي

مانشيني يشجع «الأفيال» من أجل عيون توريه

أكد الإيطالي روبرتو مانشيني المدير الفني لمانشستر سيتي أنه لا يتمنى عودة مدافعه الإيفواري كولو توريه إلى صفوف الفريق قريباً على الرغم من حاجته إلى جهوده في المواجهات المصيرية القادمة التي يسعى الفريق للفوز بها لتأكيد استمراره في المربع الذهبي بالدوري الإنجليزي، وأشار مانشيني إلى أنه يتمنى أن تنجح كوت ديفوار في الاستمرار في بطولة أمم أفريقيا والظفر بلقبها، وهو الأمر الذي يعني حرمانه من جهود كولو توريه حتى بداية شهر فبراير المقبل.
وقال مانشيني في تصريحات أبرزتها الصحف الإنجليزية تعليقاً على مشاركة المدافع الإيفواري في البطولة الأفريقية: “دائماً أتمنى لنجوم الفريق التوفيق في البطولات التي يدافعون خلالها عن ألوان منتخباتهم، والأمر ينطبق بالتأكيد على كولو توريه الذي أتمنى أن ينجح في مساعدة منتخب كوت ديفوار على الفوز بكأس أمم أفريقيا، صحيح أننا في حاجة إلى جهوده، ولكننا نترقب عودة نيدوم أونوها للمشاركة في المباريات خاصة أنه بدأ التدريب معنا، كما يتأهب جوليون ليسكوت للعودة إلى دفاعات الفريق بعد أسبوعين على أقصى تقدير، وهو الأمر الذي يعني أن مشاكلنا الدفاعية في طريقها للحل”.
وكانت شكوك قد أحاطت بمسيرة منتخب الأفيال في البطولة الأفريقية عقب تعادله المفاجئ مع بوركينا فاسو في بداية المشوار، وهو الأمر الذي دعا البعض إلى تأكيد أن خروج كوت ديفوار مبكراً من العرس الأفريقي يصب في مصلحة مانشستر سيتي الذي يضمن عودة مبكرة لمدافعه توريه، الأمر الذي ينطبق على عدد من الأندية الأوروبية الكبيرة التي تفتقد جهود أبرز نجومها ممن يمثلون منتخب الأفيال وعلى رأسهم دروجبا وكالو في تشيلسي، وايمانويل إيبوي في أرسنال، ويايا توريه في برشلونة، وزوكورا ودنداني في أشبيلية وغيرهم من النجوم”.
يذكر أن مانشستر سيتي لم يستفد من انسحاب منتخب توجو بقيادة لاعبه إيمانويل أديبايور من كأس أمم أفريقيا في أعقاب حادث الاعتداء المسلح، وسمح أنشيلوتي لأديبايور بالوجود في توجو ومنحه حرية الاختيار ما بين العودة إلى المباريات أو الاستمرار بعيداً عن كرة القدم لفترات أطول ليتم التأكد من استعادته لعافيته ذهنياً ونفسياً خاصة أنه مازال يمر بأزمة نفسية كبيرة بعد أن نجا من موت محقق أثناء الحادث المشؤوم.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»