الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر سوق أبوظبي ينخفض 0,32%

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي  (الاتحاد)

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - تخلى سوق أبوظبي للأوراق المالية عن إيجابيته بداية تعاملات شهر أبريل، وعاد إلى هبوطه في ثاني جلسة من تعاملات الشهر الحالي أمس، وأغلق عند أدنى مستوياته خلال الجلسة، بضغط من تراجع قوي لأسهم شركات العقارات.
واغلق المؤشر عند مستوى 2559 نقطة، بعدما افتتح تعاملاته عند مستوى 2565 نقطة، بضغط من تراجع 6 قطاعات وسط تراجع ملموس في أحجام وقيم التداولات، وإن لوحظ أن الاستثمار الأجنبي يواصل شراءه بمتسويات الأسعار الحالية.
وقال فادي الغطيس المحلل الفني بشركة ثنك اكس ستريم إن السوق يشهد عمليات تجميع واضحة من قبل الاستثمار الأجنبي، وربما يتمكن بعد جلسات عدة من الارتداد الصعودي، مضيفا أن السوق كسر نقاط الدعم المهمة 2560-2570 نقطة والتي كانت تمثل أسفل القناة الصاعدة التي دخلها السوق في رالي صعودي من جلسة 18 يناير الماضي.
بيد انه قال “السوق، بحسب التحليل الفني، سيواجه مقاومة أفقية مهمة عند 2535 نقطة، وقد يقف عندها بعض الشيء، ولعله ينجح من الارتداد منها عند المقاومة التي فشل في كسرها منذ بداية السنة مرتين وهي 2635-2641 نقطة”.
وبحسب احصاءات سوق أبوظبي، انخفضت قيم وأحجام التداولات إلى 60,2 مليون درهم، من تداول 45,2 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 1072 صفقة، واستحوذت تعاملات الأجانب على 48% من إجمالي تداولات السوق، وذلك من مشتريات بقيمة 28,88 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 24,67 مليون درهم.
وحقق الاستثمار الأجنبي صافي شراء بقيمة 4,2 مليون درهم، هي في ذات الوقت محصلة مبيعات المواطنين، وسجل الاستثمار العربي صافي شراء بقيمة 4,2 مليون درهم، والخليجي 1,2 مليون درهم، في حين حقق الاستثمار الأجنبي غير العربي صافي بيع بقيمة 1,2 مليون درهم. وسجلت 6 قطاعات مدرجة انخفاضا جماعيا هي العقارات والاتصالات والبنوك والاستثمار والتأمين والصناعة، في حين ارتفع قطاعا الطاقة والسلع الاستهلاكية، واستقر قطاع الخدمات بدون تغير.
وارتفعت أسعار 5 شركات فقط مقابل ارتفاع أسعار 12 شركة واستقرت أسعار 6 شركات بدون تغير، وواصل سهم أسماك قفزاته بالحد الأعلى 10% إلى 12,35 درهم، وذلك من صفقتين بقيمة 61,750 درهم، من تداول 5 الاف سهم.
وفي المقابل، حقق سهم شركة ميثاق للتأمين اكبر نسبة انخفاض سعري بنحو 9,1% إلى 1,10 درهم، متأثرا بإعلان الشركة عن تكبدها خسارة خلال العام الماضي بقيمة 51 مليون درهم، وحقق السهم تداولات بقيمة 4,4 مليون درهم من تداول 4 ملايين سهم.
وجاء الضغط القوي على المؤشر من سهم اتصالات الأثقل في المؤشر وأسهم شركات العقارات، وانخفض الأول بنسبة 0,56% إلى 8,83 درهم وحقق تداولات بقيمة 9,1 مليون درهم، من تداول مليون سهم، وفي ذات القطاع انخفض سهم شركة الاتصالات السودانية “سوداتل” بنسبة 2,9% إلى 1,32 درهم.
وجاء الانخفاض الأكبر لأسهم العقارات، وتراجع سهم شركة الدار الأنشط بنسبة 3,2% إلى 1,16 درهم، وتصدر قائمة الأسهم الأكثر نشاطا من حيث القيمة والحجم، بتداولات قيمتها 15 مليون درهم، من تداول 12,7 مليون سهم.
وانخفض سهم شركة صروح بنسبة 3,3% إلى 1,15 درهم، وجاء ثانية في قائمة الأسهم النشطة بتداولات قيمتها 12,1 مليون درهم، من تداول 10,5 مليون سهم، يليه سهم إشراق بنسبة 2,7% إلى 0,35 درهم، في حين استقر سهم رأس الخيمة العقارية بدون تغير عند سعر 0,40 درهم.
وشهد قطاع البنوك تداول 5 أسهم فقط، تفاوتت حركتها، وسجل سهم بنك الاتحاد الوطني ارتفاعا وحيدا بين الأسهم المتداولة بنسبة 0,96% إلى 3,15 درهم، وحقق تداولات بقيمة 627,8 ألف درهم، من تداول 200,2 ألف سهم. واستقرت أسهم أبوظبي التجاري عند سعر 3,30 درهم، وحقق تداولات بقيمة 3,6 مليون درهم، من تداول 1,1 مليون سهم، وأبوظبي الوطني عند سعر 8,75 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 4,1 مليون درهم، من تداول 474,1 ألف سهم، وانخفضت اسهم أبوظبي الإسلامي 0,87% إلى 3,42 درهم، والخليج الأول 0,41% إلى 9,73 درهم، وحقق تداولات بقيمة مليوني درهم، من تداول 210 آلاف سهم.
وتفاوت أداء الأسهم النشطة في قطاع الناصعة، وحقق سهم إسمنت رأس الخيمة ثاني اكبر ارتفاع في السوق، بنحو 1,4% إلى 0,72 درهم، وحقق تداولات بقيمة 2,1 مليون درهم، من تداول 2,9 مليون سهم، وانخفضت اسهم شركات “بلدكو” بنسبة 7,5% إلى 0,85 درهم، وأركان 2,9% إلى درهم واحد، واستقر سهم جلفار للأدوية بدون تغير عند سعر 3 دراهم.
وفي قطاع التأمين، حقق سهم شركة الهلال الأخضر ثالث اكبر انخفاض في السوق بنحو 5% إلى 0,36 درهم، وشهد قطاع الاستثمار تداولا وحيدا لسهم شركة الواحة كابيتال الذي تراجع بنسبة 1,4% إلى 0,71 درهم.
واستقر سهم شركة دانة غاز بدون تغير عند سعر 0,49 درهم، وحقق تداولات بقيمة 4 ملايين درهم، من تداول 8 ملايين سهم، في حين ارتفع سهم شركة طاقة بنسبة 0,75% إلى 1,34 درهم.

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020