الاتحاد

عربي ودولي

وزير ليبي: لن نسلم سيف الإسلام للمحكمة الدولية

أكد محمد عبد العزيز وزير الخارجية الليبي أن بلاده لن تسلم سيف الإسلام القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال الوزير في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرتها اليوم الأربعاء "سيف الإسلام سيحاكم في ليبيا كما يحاكم عبد الله السنوسي الرئيس السابق لجهاز المخابرات الليبية وأعوان النظام السابق الآخرون".

وأضاف أنه "لا يمكن أبدا أن يكون هناك تسليم لأي شخص، ونحن قادرون كنظام قضائي على توفير محاكمات عادلة، وستكون محاكمات نزيهة ومفتوحة للمراقبين الدوليين، ولن نفعل شيئا عكس أهدفنا أو أهداف الثورة".

وقال عبدالعزيز إن الحكومة الجزائرية أبلغت نظيرتها الليبية رسميا بمغادرة بعض أفراد عائلة العقيد الراحل معمر القذافي الأراضي الجزائرية مؤخرا.

ونفى عبد العزيز في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرتها اليوم الأربعاء صحة التقارير الجزائرية التي تحدثت عن أن عائشة القذافي لا تزال موجودة في الجزائر. وقال : "هذا الكلام غير صحيح".

وكشف عبد العزيز النقاب عن معلومات استخباراتية تؤكد تورط أفراد من عائلة القذافي في بعض الأعمال التي تستهدف إحداث الفوضى وزعزعة الأمن في ليبيا، لافتا إلى أن هؤلاء بحوزتهم أموال ويعقدون اجتماعات سرية ولديهم مساندون وأعوان، على حد قوله.

وعن التقارير التي تشير إلى وجود صفقة مع مصر لتسليم أعوان القذافي، قال: "ما يقال في وسائل الإعلام والصحافة عبارة عن شائعات لا أساس لها من الصحة .. من العيب أن يقال هذا الكلام. فالحديث عن صفقة بين الأشقاء غير لائق ولا يحدث .. المصالح بين الشقيقتين مصر وليبيا لا تزال قائمة. وإذا كان هناك ما تستطيع أن تقدمه (الحكومة الليبية) فستفعل ذلك بغض النظر عن تسليم أو عدم تسليم مصر الأشخاص الذين لديها".

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»