الاتحاد

الرياضي

«النسور الخضراء» تُحلق بـ «ركلة جزاء»

النيجيري كالو (يسار) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة تشوموجو

النيجيري كالو (يسار) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة تشوموجو

فازت نيجيريا على بنين 1 - صفر على ملعب “اومباكا بايرو دي نوسا سينيورا دا جراسا” في بنجيلا في افتتاح الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير الحالي، وسجل اييجبيني ياكوبو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 42 من ركلة جزاء.
وبهذا الفوز تمكن النسور الخضر من التحليق مجدداً بعد الخسارة أمام مصر حامل اللقب ليستعيد النيجيريون فرصة المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل ويجمع أول 3 نقاط له بالبطولة، فيما يتوقف رصيد بنين عند نقطة وتتضاءل فرصته في التأهل، وسجل ياكوبو هدف الفوز من ضربة جزاء في الدقيقة 41.
لعب المنتخب النيجيري مباراة مفتوحة منذ البداية رغبة من لاعبيه في التعويض بعد خسارتهم الكبيرة أمام مصر حامل اللقب بثلاثة أهداف لهدف، وشهدت التشكيلة النيجيرية بعض التعديلات، حيث دفع المدرب النيجيري شعيبو أمودو بكل من شيفو أودياه وأوتشيه وبيتر أديومنيجي لاعب لوكوموتيف موسكو إلى جوار جون أوبي ميكيل، ولاحت فرص سهلة للمنتحب النيجيري خلال الدقائق العشر الأولى خاصة من انفراد كامل لياتوبوه الذي تسرع وسدد بجوار القائم الأيسر لمرمى بنين الذي فضل لاعبوه اللعب على إغلاق منطقة العمليات ومواجهة المنتخب النيجيري القوي من وسط الملعب في ظل اعتماد النسور على لاعبين أصحاب مهارات وقدرات فنية عالية.
ويرد المنتخب البنيني بهجمة مرتدة نحو المرمى النيجيري الذي اندفع لاعبوه للأمام للضغط على الخصم ويحصل بنين على ضرب حربة مباشرة يتصدى لها إيمانويل أمورو ويسدد قويه أعلى العارضة بقليل.
وينقض لاعبو نيجيريا من مختلف أرجاء الملعب ويتحرك أومباسي بقوة من الجهة اليمنى ويقود هجمة منظمة يحولها داخل منطقة العمليات في الدقيقة 19 تسقط أمام كالو أوتشيه ويتدخل رومال دافوكو مدافع بينين وينقذ الموقف في التوقيت المناسب.
ويخطئ حارس بينين رشاد شيتو في التعامل مع كرة عرضية داخل منطقة العمليات عندما يرتطم بزميله المدافع وتسقط الكرة أمام كالو أوتشيه ولكنه يعود ليصحح وضعه وينقذ الكرة قبل أن تصل لأقدام المهاجم النيجيري.
ومع مرور الوقت يتسارع “رتم” الأداء بين الفريقين حيث يهاجم المنتخب النيجيري ويستعد بنين للرد عن طريق قيادة هجمات منظمة ولكنها لم تسفر عن شيء ويحصل لاعب بنين سيسنيون على إنذار لتعمد الخشونة مع لاعبي نيجيريا ويحصل المنتخب النيجيري على ضربة حرة مباشرة ولكنها لم تسفر عن شيء .
ويستبسل دفاع بنين في النصف الثاني من الشوط خاصة مع توالي الهجوم النيجيري حيث تلوح أكثر من فرصة وجميعها داخل منطقة العمليات البنينية ولكن تسرع لاعبي نيجيريا حال دون تسجيل الأهداف في ظل تراجع المنتخب البنيني الذي كان يلعب على التعادل وتأمين الدفاع مقابل الهجوم الضاغط والشرس للنسور الخضراء الجريحة.
ويحاول المنتخب البنيني عن طريق بوكو القيام بهجمتين مرتدتين انتهت داخل منطقة عمليات المنتخب النيجيري وكادت أن تسبب المشكلات للنسور ولكن تدخل الدفاع النيجيري في الوقت المناسب.
ويقود ستيفان سيسنيون هجمة من وسط الملعب بمنتخب بنين في الدقيقة 39 ويسدد بقوة من على بعد يصل لأكثر من 25 ياردة ويتدخل الحارس النيجيري إنياما الذي يبعد الكرة بصعوبة.
ويرد المنتخب النيجيري بهجمة مرتدة سريعة تصل لداخل منطقة العمليات ويسدد وبيتر أديومنيجي في الشباك الخالية وسط ارتباك بنين لترتطم الكرة في يد بوكو مدافع بنين ويحتسب الحكم ضرب جزاء يتصدى لها ياكوبو محرزاً الهدف الأول في الدقيقة 41 .
بدأ الشوط الثاني سريعاً بعدما تخلى منتخب بنين عن حذره الدفاعي وهاجم بشراسة خلال الدقائق الأولى، وكاد سيسوكو أن يسجل من انفراد بمرمى نيجيريا ولكنه سدد في العارضة لتضيع فرصة محققة للتعادل، ويدفع مدرب منتخب نيجيريا بأوبينا بديلاً لياكوبو لينشط الوسط وتحقيق التوازن أمام الهجوم الضاغط لفريق بنين.
ويغيب التفوق النيجيري خلال النصف الأول من الشوط الذي يسيطر عليه منتخب بنين في محاولة لإدراك التعادل لتصحيح الموقف، ولكن غاب التوفيق عنه في أكثر من فرصة سانحة للإدراك التعادل ويظل الحال كما هو عليه، ويرفض حكم المباراة أن يحتسب ضربة جزاء لبنين إثر عرقلة المهاجم سيجونجو داخل منطقة العمليات، ويرد المنتخب النيجيري بهدمة مرتدة عن طريق أوباسي الذي يحول الكرة داخل منطقة العمليات لفيكتور أوبينا ولكن ينقذ الحارس البنيني الموقف.
ويدفع المدرب النيجيري بهارونا كايتا بدلاً من يوسف محمد لتعزيز السيطرة على وسط الملعب الذي امتلكه المنتخب البنيني، ومع مرور الوقت يستمر اللعب بهجوم ضاغط من بنين لكنه ينتهي أمام منطقة العمليات نتيجة استبسال منتخب نيجيريا الذي اعتمد على الهجمات المرتدة.

رقم قياسي جديد لمصر في البطولة السمراء

لواندا (د ب أ) - انتزع المنتخب المصري لكرة القدم رقماً قياسياً جديداً في مشاركاته ببطولات كأس الأمم الأفريقية، حيث أصبح صاحب الرقم القياسي في عدد المباريات المتتالية التي يحافظ فيها أي فريق على سجله خالياً من الهزائم في النهائيات، حسبما أفاد الاتحاد الأفريقي للعبة (الكاف) بموقعه على الإنترنت.
وحافظ المنتخب المصري (أحفاد الفراعنة) على سجله خالياً من الهزائم عبر 13 مباراة متتالية في نهائيات البطولة منذ عام 2006 ، واقتسم المنتخب المصري الرقم القياسي السابق مع نظيره الكاميروني، وذلك برصيد 12 مباراة لكل منهما حيث حققها المنتخب الكاميروني في الفترة من فبراير 2000 وإلى فبراير 2004 ، وفاز خلالها الفريق في ثماني مباريات في الوقت الأصلي وتعادل في اثنتين.
وحقق المنتخب الكاميروني في البطولتين الفوز على منتخبات الجزائر وتونس والكونغو الديمقراطية وكوت ديفوار وتوجو ومصر ومالي وزيمبابوي.
كما تضمنت هذه الفترة الفوز على منتخبي نيجيريا والسنغال بضربات الجزاء الترجيحية بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي بنهائي البطولة عامي 2000 و2002 على الترتيب. وسجل المنتخب الكاميروني في هذه المباريات 23 هدفاً مقابل سبعة أهداف اهتزت بها شباكه.
أما المنتخب المصري فحافظ على سجله خالياً من الهزائم منذ 20 يناير 2006 عندما حقق الفوز بثلاثية على نظيره الليبي في افتتاح البطولة بالقاهرة، وتغلب الفريق بعد ذلك بقيادة مديره الفني الوطني حسن شحاتة على منتخبات كوت ديفوار والكونغو الديمقراطية والسنغال والكاميرون والسودان وأنجولا وكوت ديفوار والكاميرون مجدداً ثم نيجيريا في افتتاح مبارياته بالبطولة الحالية في أنجولا، وبذلك يكون الفريق قد حقق الفوز في عشر مباريات مقابل ثلاثة تعادلات كان منها الفوز على كوت ديفوار بضربات الترجيح في نهائي البطولة عام 2006 بالقاهرة. وسجل المنتخب المصري على مدى هذه المباريات 29 هدفاً واهتزت شباكه تسع مرات. ويستطيع المنتخب المصري تعزيز هذا الرقم القياسي إذا واصل حفاظه على سجله خالياً من الهزائم في عدد آخر من المباريات بالبطولة الحالية في أنجولا.


فيار يتعاطف مع منتخب توجو في مأساته

لواندا (د ب أ) - استقبل الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف)، أنخيل ماريا فيار لونا نائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) ورئيس الاتحاد الإسباني، في العاصمة الأنجولية لواندا.
وسافر فيار وهو عضو باللجنة التنفيذية للفيفا إلى أنجولا أمس خصيصا ًللتعاطف مع الكرة الأفريقية وتقديم تعازيه للاتحاد التوجولي لكرة القدم في وفاة اثنين من المسؤولين، إثر الهجوم المسلح الذي استهدف بعثة المنتخب التوجولي لدى وصولها إلى كابيندا بأنجولا للمشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية الحالية.
ونقل موقع الكاف على الإنترنت عن فيار قوله إنه تأثر بشدة بالحادث المأساوي وأبدى تعاطفه وقدم تعازيه نيابة عن الاتحاد الإسباني. ومن ناحيته قال حياتو إنه تأثر بزيارة فيار إلى لواندا في هذه الفترة الصعبة وأثنى على تلك الخطوة.

اقرأ أيضا

كأس رئيس الدولة يجدد تحدي النخبة والقوة