الاتحاد

الرياضي

العجوز «القياسي»

«إن أتتك الفرصة فاغتنمها واصنع التاريخ»، هكذا عبر الحارس الكولومبي العجوز فريد ماندراجون، بعد أن حطم أرقاماً قياسية عديدة خلال مشاركته الأخيرة مع منتخب بلاده في كأس العالم 2014 كأكبر لاعب في تاريخ النهائيات عمراً يشارك في مباريات المونديال، واحتاج الحارس ذو الأصول اللبنانية لخمس دقائق فقط خاضها في مباراة الجولة الثالثة من منافسات المجموعة أمام المنتخب الياباني، عندما شارك بديلاً في الدقيقة 85 والنتيجة تشير بتقدم منتخب بلاده بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه في آخر مبارياته مع الساحرة المستديرة، بعد أن اعتزل كرة القدم نهائياً مع ختام مشاركة كولومبيا في البطولة.
حطم ماندراجونن أرقاماً قياسية من خلال مشاركته التاريخية في البطولة الأخيرة، كان أهمها مشاركته كأكبر لاعب في تاريخ المونديال بعمر 43 عاماً وثلاثة أيام، محطماً رقم المهاجم الكاميروني روجيه ميلا، عندما شارك في نهائيات 1994 بعمر 42 عاماً و39 يوماً، وتجدر الإشارة إلى أن البطولة الأخيرة التي شارك بها ميلا كانت الأولى لماندراجون بالمونديال.
ولم يكتف الحارس الكولمبي بكسر الرقم القياسي «لعواجيز» كأس العالم، ولكنه يعد أيضاً اللاعب الوحيد الذي شارك في موندياليين يفصل بينهما 20 عاماً، حيث تواجد في قائمة كولومبيا في نسخة 1994، كما أنه شارك كحارس أساسي في مونديال فرنسا 1998، وانتظر 16 عاماً ليشارك في المونديال الأخير 2014، وتعتبر هذه المدة هي أكبر فترة تفصل بين مونديالين متتاليين شارك فيهما لاعب واحد بحكم عدم مشاركة بلاده في نسخ 2002,2006,2010، ليكسر رقم السويسري الفريد بيكل الذي كان يملك هذا الرقم بفارق 12 عاماً بين مشاركته في نسختي 1938 و1950.
ومن المرجح أن لا يطول احتفال اللاعب الكولومبي أكثر من 4 أعوام، خصوصاً في النسخة القادمة التي تستضيفها روسيا في هذا العام، حيث من المتوقع أن يتم تحطيم رقم الحارس الكولومبي بحارس آخر عربي، وهو المصري عصام الحضري الذي شارك في مباريات منتخب بلاده بالتصفيات بصفة أساسية وساهم في تأهل المنتخب إلى النهائيات بجدارة، حيث يبلغ الحضري أكثر من 44 عاماً، وبمجرد مشاركته في المونديال، فإنه سيحطم رقم الكولومبي، وسيصبح الأكبر في تاريخ المونديال.

اقرأ أيضا

برشلونة وميسي يتجنبان رحلة "الأفعوانة" وبيتيس يقهر "ثلاثي القمة"