الاتحاد

عربي ودولي

«الناتو» يتهم قوات القذافي باستخدام المدنيين دروعاً بشرية

قوات المعارضة في المنطقة الصحراوية على بعد 40 كيلو مترا عن البريقة

قوات المعارضة في المنطقة الصحراوية على بعد 40 كيلو مترا عن البريقة

تمكنت قوات المعارضة الليبية امس من استعادة أراضٍ من ايدي قوات معمر القذافي في البريقة، لكنها اتهمت حلف شمال الاطلسي بالبطء في دعمهم. في وقت اتهم الحلف قوات القذافي بالاحتماء في المناطق كثيفة السكان واستخدام المدنيين دروعا بشرية مما يزيد صعوبة توجيه الطائرات لشن غارات جوية ضدها.
واستعادت قوات المعارضة السيطرة على مناطق صحراوية كانت خسرتها في انسحاب غير منظم أمام قوات القذافي في البريقة. وتحدث أفراد من المعارضة عادوا من نقطة عسكرية صغيرة في منطقة الأربعين منتصف الطريق بين البريقة وخط القتال في أجدابيا عن تبادل للقصف الصاروخي بالقرب من ميناء البريقة.
ووردت تقارير عن معارك بالمدفعية والصواريخ على الطريق الساحلي المهجور على بعد 80 كيلومترا إلى الغرب من اجدابيا. وقال محمد المصرفي الضابط في قوات المعارضة “إن القتال استؤنف عند الفجر بعد أن اعيد تزويد قوات القذافي التي تحركت نحو شرق البريقة بالذخيرة”، واضاف “ان خط المواجهة يقع على بعد نحو 20 كيلومترا إلى الشرق من البريقة”. بينما قال ادريس عبد الكريم المقاتل في صفوف المعارضة “سنحاول دخول البريقة اليوم”.
وأبدت المعارضة استياءها من قلة الدعم الذي تقدمه طائرات حلف شمال الاطلسي، وقالت “القوات الحكومية خائفة من الغارات الجوية لكن الحلف لا يقصف أي شيء اساسا”، واضافت ما الذي ينتظره حلف شمال الاطلسي؟..لدينا مدن دمرت..رأس لانوف وبن جواد والبريقة والقذافي يدمر مصراتة تماما”.
ونفى مقاتلو المعارضة المحاصرون في مصراتة وجود علاقة بينهم وبين “القاعدة”، واتهموا حلف شمال الاطلسي بعدم القدرة على اتخاذ القرار والفشل في حماية المدنيين. وقال جمال المتحدث باسم المعارضة “اسأل المجتمع الدولي الذي ما زال مشوشا ومحجماً عن قصف قوات القذافي بشكل مناسب، اليس هو التهديد الاكبر للمدنيين..هذا القصف يستهدف ترويع الناس..اطفالنا لا يذهبون للمدارس..والتوتر والانهيارات العصبية تزداد بين الناس..كل يوم يموت مدنيون شيوخ ونساء وأطفال ليس لديهم ابسط الاحتياجات..أهل مصراته يشربون مياه المجاري وتنقصهم ابسط الاحتياجات من المياه والكهرباء وحليب الاطفال واذا انتظر الناتو اسبوعا ثانيا انتهت مصراته ولن نجد فيها احدا”.
لكن كارمن روميرو المتحدثة باسم حلف شمال الأطلسي قالت للصحفيين في بروكسل “لم يخفت ايقاع عملياتنا ولم يتغير هدف ولا موقع ضرباتنا”، واضافت “ان فك الحصار على مصراتة معقل المعارضة في الغرب ما زال هو الأولوية الكبرى، لكن جيش القذافي اثبت انه هدف مخادع ويملك الكثير من الموارد”.
وتابعت روميرو “الموقف على الارض يتطور دائما..قوات القذافي تغير تكتيكاتها باستخدام مركبات مدنية وإخفاء الدبابات في مدن مثل مصراتة واستخدام دروع بشرية للاختباء وراءها”. كما أكدت موقف الحلف الذي أعلن أنه دمر حتى الآن 30 بالمئة من القدرة العسكرية للقذافي.
من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إن عمليات حلف شمال الاطلسي تواجه خطر التناقص بسبب لجوء قوات القذافي إلى الانتشار في مناطق قريبة من مدنيين للاحتماء من الضربات الجوية، واضاف في حديث مع محطة “فرانس إنفو” “ان الوضع في مصراتة لا يمكن ان يستمر لكن الموقف غير واضح”.
واعلن وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه انه سيكون بمقدور الثوار الليبيين إرسال إمدادات عن طريق البحر الى سكان مصراتة.
واضاف “ان التحالف الدولي رأى ان سفنا تابعة للثوار يمكن ان تبحر من بنغازي لنقل المواد الغذائية والامدادات الاخرى لمصراتة..اليوم اعدنا فتح الممرات البحرية الى طبرق وبنغازي وبالتالي ستتمكن سفن تبحر من بنغازي من نقل امدادات الى مصراتة رغم وجود بحرية القذافي لان التحالف سيمنع أي عمل عسكري ستحاول هذه البحرية القيام به”.
وقال الأميرال ادوار جيو قائد القوات الفرنسية المسلحة “أود أن تسير الأمور بخطى أسرع لكن كما تعلمون جميعا فإن حماية المدنيين تعني عدم القصف بالقرب منهم”، وأضاف “هذه بالتحديد هي الصعوبة في الأمر”.
وقال الاميرال البريطاني راس هاردينج معاون قائد عملية “الحامي الموحد” الدولية “ان القوات الليبية لجأت في الايام الاخيرة الى تكتيك غير تقليدي وتسلك الطرقات الى جانب السيارات المدنية وتستخدم المدنيين دروعا بشرية للتقدم الى مواقع الثوار”، واضاف “بالتالي تتقدم القوات الحكومية باتجاه اجدابيا وتطرح تهديدا مباشرا على المدينة وحتى ابعد من ذلك على بنغازي”.
وقال هاردينج إنه ما من سبب يدعو المعارضة الليبية لعدم الثقة في دعم الحلف لها، واضاف “ليبيا تمتد على مساحة 800 ميل وفي كل ذلك المجال الجوي الذي نهيمن عليه ربما يحدث وأنا لا أنتقد أحدا ألا يسمعنا أو يرانا أحد في منطقة أو اثنتين ويمكنني أن أفهم كيف يمكن أن يؤدي هذا إلى انعدام ثقة لكن بوسعي أن أؤكد لكم أننا نتابع في كل ساعة في كل يوم ما يجري في ليبيا ونتأكد من أننا نحمي المدنيين”.
ونفذ الحلف الاطلسي ضربات موضعية لقطع طريق الامدادات الرئيسي للقوات الحكومية بين اجدابيا ومصراتة. وقال الضابط البريطاني إنه خلال هذه العمليات حرصت قوات الحلف الاطلسي على تجنب وقوع ضحايا مدنيين بالقرب من المناطق التي تشهد معارك خصوصا بسبب تكتيك القوات الحكومية.
وقصف الطيران البريطاني ست اليات مدرعة وست دبابات للجيش الليبي في مدينتي مصراتة وسرت الساحليتين.
وقال بيان لوزارة الدفاع البريطانية “إن طائرات من طراز تورنادو القت صواريخ ضد أهداف عسكرية في منطقتي مصراتة وسرت واصيب ما مجموعه 12 هدفا ست آليات مدرعة وست دبابات”.

اقرأ أيضا

ضبط أسلحة مهربة في المهرة