الاتحاد

الإمارات

الشيخة فاطمة: نتطلع إلى المزيد من التميز والريادة

بنات الإمارات حظين بدعم كبير للتزود بالعلم

بنات الإمارات حظين بدعم كبير للتزود بالعلم

قالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام «إننا مازلنا نتطلع إلى المزيد من التميز والريادة بما يوازي الدعم الكبير الذي نلقاه من أعلى مستويات القيادة في الدولة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وولي عهده الأمين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة».
جاء ذلك خلال ترؤس سموها اجتماعاً صباح أمس للإدارة العليا للمؤسسة.
واستمعت سموها خلال الاجتماع إلى شرح تفصيلي لمحاور الخطة الاستراتيجية لمؤسسة التنمية الأسرية وثمنت الجهد المبذول في هذا المجال وأعربت عن تقديرها البالغ لمواكبة المؤسسة عبر خططها أجندة حكومة أبوظبي، الأمر الذي يؤكد أننا على النهج الصحيح وماضون بكل ثقة وثبات لتحقيق الأهداف التي أنشئت المؤسسة من أجلها عبر عدد من الآليات التي تناسب احتياجات الأسرة في المناطق المختلفة داخل إمارة أبوظبي.
وتبادلت سمو الشيخة فاطمة عبر حوار مفتوح مع القيادات النسائية الرأي وقدمت لهن النصح والإرشاد ووجهت ببذل مزيد من الجهد من أجل الارتقاء بالأسرة والمرأة خاصة في المناطق النائية بالمنطقتين الشرقية والغربية في أبوظبي وعبرت سموها عن رغبة صادقة في مواصلة مشوار الإنجازات للمرأة الإماراتية التي أصبحت تتبوأ مكانة متميزة في مختلف المجالات.
محاور الاستراتيجية
وكانت مريم الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية عبرت في كلمة لها في الاجتماع عن امتنانها العميق للدور الرائد الذي تقوم به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» التي لم تدخر جهداً من أجل الارتقاء بالمرأة، حيث تواصل مؤسسة التنمية الأسرية بفضل توجيهاتها الرشيدة القيام بدورها في خدمة قضايا المرأة والأسرة والطفل.
وجددت الرميثي باسم كافة القيادات النسائية في المؤسسة وكوادرها الولاء والوفاء لسمو الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أملاً في مواصلة مسيرة الإنجازات التي تضع ابنة الإمارات في المكان اللائق بها بين نساء العالم، مؤكدة عزم المؤسسة على ترجمة طموحات «أم الإمارات» في تقديم خدماتها لكافة فئات الأسرة بما فيها من نساء ورجال وأطفال وكبار سن بما يدعم خطط التنمية المستدامة ويحفظ استقرار الأسرة وأمن وسلامة المجتمع.
وكان عرض المحاور الرئيسة لإستراتيجية عمل مؤسسة التنمية الأسرية، قد أكد استلهام خطواته وفق رؤية حكومة أبوظبي التي تسعى لأن تكون ضمن أفضل خمس حكومات في العالم، مستندة إلى رسالة مضمونها: تطوير الخطط والسياسات الاستراتيجية لإمارة أبوظبي والإشراف على تنفيذها بفاعلية مع الاستمرار بتقديم الدعم والمساندة اللازمين للمجلس التنفيذي وحددت الاستراتيجية أولويات مؤسسة التنمية الأسرية في المحافظة على القيم والثقافة الأسرية السليمة والتزام أفراد الأسرة بأدوارهم ومسؤولياتهم بإيجابية ودعم أنماط الحياة الصحية للأسر وتعزيز الوقاية الصحية وتشجيع اللياقة البدنية وتعزيز الثقافة البيئية ومعالجة المعوقات الاجتماعية التي تحول دون ذلك، وتعزيز قدرات المرأة لتمكينها من المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للأسرة والمجتمع، إلى جانب تنمية مواهب الأطفال وتطوير قدراتهم الثقافية والسلوكية والرعاية الاجتماعية للمسنين.
كما تتضمن الاستراتيجية توعية الأسر بأساليب تهيئة حياة اجتماعية مستقرة لهم وبناء الكفاءة والقدرات لمؤسسة التنمية الأسرية وتبني أحدث أساليب التكنولوجيا لتمكينها من تقديم خدمات فعالة وتطوير القدرات البحثية والتحسين المستمر لأداء المؤسسة وبناء الكفاءة في كوادر عمل المؤسسة وتطوير قياداتها وإيجاد الحافز للتطوير الوظيفي والقدرة على تقديم الخدمات بكفاءة وفعالية مع التركيز على دعم الكوادر من المواطنين الإماراتيين.
وتم خلال الاجتماع استعراض المبادرات الاستراتيجية خلال الفترة من 2010 وحتى 2014 وعرض تفصيلي لنتائج دراسة مسح ميدانية لاحتياجات الأسر في مدينة المرفأ، والتي تم تنفيذها في شهر أغسطس الماضي، حيث وضعت المؤسسة منهجيات واضحة ومحددة للتعرف على الاحتياجات الفعلية والحقيقية للأسر في كافة مدن إمارة أبوظبي.
مبادرات متعددة
وتضمنت عددا من المبادرات بالنسبة لتنمية الأسرة كاستحداث منهجيات وتصميم برامج في الاستشارات الأسرية الموجهة وتصميم برامج تدريبية موجهة عن الحياة الأسرية لغير المتزوجين وتأسيس مراكز شاملة لحماية الأسرة وتصميم وتنفيذ برامج تفاعلية بين الأبناء والأمهات والآباء (العلاقة الوالدية) وتأسيس مركز تدريب العمل الاجتماعي وتصميم وتنفيذ برامج سنوية موجهة تستهدف الرجال لتعزيز مشاركتهم الإيجابية في الحياة الأسرية والقيام بحملات توعوية واسعة النطاق لنشر سلوكيات الصحـة والوقــايــة وأنمــاط الحيــــاة السليمـــة وتقديم الدعم المعنوي للمرضى وأسرهم وتنظيم جولات لـ(العيـــادات المتنقلــة) بالتعاون مع اللجان والهيئات الصحية المعنية.
وفي هذا السياق، وجهت سمو الرئيس الأعلى القيادات النسائية بالمؤسسة إلى القيام بزيارات ميدانية للتعرف على احتياجات الأسر في المناطق النائية، حيث شرعت المدير العام في وضع جدول زمني لهذه الزيارات التي سوف تبدأ في القريب العاجل.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي