الاتحاد

الإمارات

وزير التربية يؤكد الحرص على رفع مستوى مخرجات التعليم

القطامي  أثناء تفقد المعرض

القطامي أثناء تفقد المعرض

أعلن معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم أن الوزارة ماضية في تطبيق مشروع مدارس الغد، وأنها ستعمل بكل جهد على تطويره، وتحديث برامجه من أجل تحقيق أهدافه الاستراتيجية وأهمها رفع مستوى مخرجات التعليم العام.
وذكر أن المشروع يحظى باهتمام مجتمعي، غير أنه يواجه مجموعة من التحديات، لافتاً إلى حرص الوزارة على تهيئة الظروف التي تمنح المشروع قوته، واتخاذها التدابير التي تدفع بالمشروع إلى الأمام، والتي بدأتها بتشكيل فرق متخصصة لدراسة التحديات ووضع الحلول المناسبة لتجاوزها، وتشكيل مجلس خاص لإدارة شؤون المدارس، إلى جانب الاستعانة ببيوت خبرة، كان آخرها جامعة جورجيا، وصولاً إلى مدرسة أكثر تطوراً.
وكان معالي حميد القطامي قد افتتح ملتقى مدارس الغد ومعرض النتاجات التعليمية المصاحب، صباح الأربعاء الماضي، بحضور علي ميحد السويدي مدير عام وزارة التربية بالإنابة، وشيخة الشامسي المدير التنفيذي للشؤون التعليمية، وعدد من مسؤولي المناطق التعليمية والتربويين ومديري مدارس الغد .
وأكد معالي وزير التربية أن الوزارة تعمل بخطى حثيثة على أن تنسجم مدارسنا جميعاً مع مظاهر التقدم والازدهار التي تشهدها دولتنا، وأن تكون مدارسنا مدارس للمستقبل في ممارساتها التربوية المتطورة وبيئتها التعليمية الجاذبة، من أجل إعداد أبنائنا للحياة وتأهيلهم لخدمة وطنهم وتلبية احتياجات مجتمعهم .
ولدى تفقده معرض نتاجات التعلم، الذي ضم وسائل تعليمية متطورة ابتكرها طلاب وطالبات ومعلمو مدارس الغد، أعرب معاليه عن ارتياحه لتفاعل الطلبة مع بيئتهم التعليمية بهذا المستوى المرتفع الذي أثمر عن ابداعات ومواهب طلابية، كما أبدى إعجابه الشديد بما حققه معلمو ومعلمات مدارس الغد في جانب رفع معدلات تحصيل الطلبة، وثمن حرص إدارات المدارس على الارتقاء بجودة التعليم .
وقال لدى مناقشاته المفتوحة مع الطلاب والطالبات وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية، إنه لمن دواعي الفخر أن نصل اليوم ونحن على مشارف نهاية العام الدراسي، إلى نتاجات تعليمية متميزة، نعدها ثمرة طبيعية لجهود مخلصة وممارسات تربوية ناجحة، تقف وراءها خبرات تستحق التقدير والثناء لتحملها مسؤولية مواجهة التحديات والوصول بالمدرسة الإماراتية إلى الهدف المنشود.
وفي كلمة لها بهذه المناسبة، أكدت شيخة الشامسي على أهمية تضافر الجهود من أجل بلوغ أهداف مدارس الغد، داعية مديري المدارس إلى الاستمرار في العمل بروح الفريق الواحد، لتعزيز نقاط القوة في مشروع مدارس الغد، وجعله نموذجاً لتطوير التعليم.

اقرأ أيضا