الأربعاء 28 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«الكيبلات» تعوق جهود عمال النظافة ووصول آليات الخدمات إلى مناطق في أم القيوين

«الكيبلات» تعوق جهود عمال النظافة ووصول آليات الخدمات إلى مناطق في أم القيوين
13 أكتوبر 2009 01:34
كشف الدكتور مصبح راشد حميد مدير عام بلدية أم القيوين، أن عملية النظافة اليومية التي تقوم بها البلدية في الإمارة، تواجه عراقيل تمنعها من المضي فيها، وذلك لوجود معظم خطوط (كيبلات) إمدادات الكهرباء والماء والاتصالات فوق الأرض، مما يتسبب في قطعها من قبل آليات البلدية أثناء قيامها بعملها. وقال مصبح إن جهود البلدية للحفاظ على المنظر العام للإمارة، يقف في حال ظهور «الكيبلات «على سطح الأرض، مما يتسبب في تأخير عملية النظافة واستدعاء موظفي الجهات الأخرى لوضع الكيبلات تحت الأرض بعمق يصعب على «شيول النظافة» الوصول إليه. وأشار إلى إن معظم المناطق السكنية تكثر بها خطوط أنابيب المياه، مما يجعل عملية التنظيف صعبة ومرهقة للعمال، مشيراً إلى أن عمال النظافة يقومون بإبعاد الأنابيب والكيبلات عن مكان تجمع النفايات، وبالتالي فإن هذه العملية تسبب تأخر في تغطية باقي المناطق. وقال مصبح أن وجود الكيبلات فوق الأرض يعتبر خطر على الجمهور، وقد تؤدي إلى الوفاة في حال قيام شخص بمعاينته لمعرفة أي جهة تابعة الكهرباء أو الماء، لافتاً إلى إن الهيئة مطالبة بوضع الكيبلات تحت الأرض بعمق متر على الأقل. وأضاف إن آليات البلدية التي تقوم بمسح الأراضي وتنظيفها من النفايات المتراكمة في الأحياء السكنية، تواجه صعوبة في تحديد أماكن الكيبلات، رغم وجود عامل نظافة يقوم بمعاينة المكان والتأكد من خلوه من الكيبلات، إلا أن انتشار خطوط الأنابيب مع كيبلات الاتصالات والكهرباء، جعل الأمر صعبا على العمال لإبعادها عن بعض. وطالب مدير عام بلدية أم القيوين الجهات المعنية بالتعاون مع البلدية في تحديد أماكن الكيبلات ووضع علامات عليها لكي يتفادى عمال النظافة من قطعها دون قصد. من جانبه، قال غانم علي سعيد رئيس قسم النظافة ببلدية أم القيوين، إن القسم يقوم حالياً بحملات تنظيف في الأحياء السكنية لإزالة النفايات المتراكمة ومسح الأراضي الخالية، لافتاً إلى أن المشكلة الوحيدة التي تواجه هذه الحملات هي وجود خطوط الكهرباء والاتصالات والماء منتشرة فوق الأرض. وقال غانم إن معظم المشاكل التي تواجه قسم النظافة ناجمة ايضا عن وجود الأشجار والأعشاب على هذه «الكيبلات»، مما يصعب على سائق آلية البلدية رؤيتها، لافتاً إلى أن الأضرار التي تصيب خطوط الخدمات دون قصد من عامل النظافة. وأكد أن البلدية حريصة على الممتلكات العامة، لافتاً إلى ضرورة تعاون كافة الجهات والدوائر مع البلدية، الامر الذي سيسرع عملية النظافة في جميع مناطق أم القيوين، والحد من تراكم النفايات في الأحياء السكنية.
المصدر: أم القيوين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©