الاتحاد

الاقتصادي

موسم التنزيلات الجزئية ينعش مبيعات محال الألبسة

واجهة أحد محال الألبسة تظهر لافتات التخفيضات الجزئية

واجهة أحد محال الألبسة تظهر لافتات التخفيضات الجزئية

أنعش موسم التنزيلات الذي أعلنت عنه معظم محال الألبسة والأحذية في المراكز التجارية الحركة الشرائية، ورفع مبيعات تلك المحال بنسب تتراوح بين 30 و65% مقارنة بالأيام العادية·
وتزامن موسم التنزيلات مع فترة الأعياد والإجازات، ما عزز الحركة التجارية، كما أن تسلم الموظفين رواتبهم نهاية الشهر الماضي شجعهم على الشراء للاستفادة من التخفيضات الملموسة التي طرأت على الأسعار·
ولكن جموع المتسوقين ويافطات التنزيلات في المراكز التجارية لا تخفي انعكاسات الأزمة المالية العالمية السلبية على مبيعات الألبسة مقارنة بالعام الماضي·
وقال أحمد عبد الرحمن مدير أحد محال الألبسة : ''أعلنت مؤخرا عن تنزيلات جزئية بنسب تتراوح بين 25 إلى 50%، فارتفعت مبيعات المحل بنحو 60 إلى 65%، ولكنها ما تزال أقل من الموسم الماضي''·
وربط عبد الرحمن تراجع المبيعات مقارنة بالموسم الماضي بالأزمة المالية العالمية، التي غيرت، بحسب تعبيره، سلوكيات المشترين، وقلصت مخصصات التسوق في ميزانيات الأسر والسياح على حد سواء·
ويتفق مع عبد الرحمن بالرأي محمد علام مدير محل آخر للألبسة· وبين علام أن مبيعات محله ارتفعت 80% بعد الإعلان عن التنزيلات، ولكنها أقل من المتوقع، كما أنها أقل مما تم تحقيقه الموسم الماضي·
وتراجعت الحركة السياحية الأوروبية خلال موسم الأعياد الحالي مقارنة بالفترة ذاتها العام الماضي، بسبب تأثير الأزمة المالية العالمية بحسب ما أكده عاملون في القطاع السياحي في وقت سابق·
بيد أن كلف الألبسة والأسعار بقيت ثابته لم يطرأ عليها أي تغيير رغم الأزمة المالية، بحسب عبد الرحمن· وتعد معظم التنزيلات في الوقت الحالي جزئية، ومن المتوقع أن تعلن جميع المحال عن تنزيلاتها الكلية خلال الشهر الحالي· وقال علام إنه أطلق تنزيلات جزئية على بعض الألبسة في المحال، في حين ستعلن التنزيلات الكاملة خلال أسبوع·
وقالت بائعة في محل للإكسسوارات، طلبت عدم نشر اسمها، إن المبيعات ارتفعت قليلا في الأيام القليلة الماضية بسبب حصول الموظفين على رواتبهم ما أنعش الحركة التجارية على المحل في نهاية العام·
ولكنها وصفت الحركة التجارية خلال عيد الميلاد المجيد بأنها ''متواضعة بعكس التوقعات''، إذ لمست انخفاض عدد السياح·
وقال محمد سيد، مدير أحد محال الأحذية، إن المبيعات ارتفعت بنسبة تصل إلى 30% خلال الشهر الماضي مقارنة بالأيام العادية بسبب موسم الأعياد· وتوقع أن ترتفع المبيعات خلال الشهر الحالي مع إطلاق التنزيلات الكلية·
وبعكس أصحاب محال الألبسة، قلل سيد من تأثير الأزمة العالمية على المبيعات في الوقت الحالي مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي، مشيرا الى أن المبيعات مستمرة في النمو·
وقالت بائعة في أحد محال الألبسة اكتفت بالتعريف عن نفسها باسم ''آن'' إن المبيعات ارتفعت بنسبة 40% خلال موسم الإجازات الحالي مقارنة مع الأيام العادية، مشيرة الى أنه تم إطلاق التنزيلات الكلية وستستمر لنهاية الشهر الحالي·
ويجد رب الأسرة جمال فخري من فترة الإجازات فرصة للتسوق لتوفر الوقت الكافي· وقال إن موسم التنزيلات وانخفاض أسعار الألبسة يشجع على الشراء إضافة الى أنه يوفر السيولة للشركات وينعش الحركة الاقتصادية·
واتفقت أم خالد مع فخري، مؤكدة أن الأماكن الوحيدة المتوفرة لقضاء الوقت خلال الأعياد والإجازات بالنسبة للعائلات هي المولات، بحيث أنها تفضل الذهاب للتسوق لها ولعائلتها خلال فترات النهار·
وبالنسبة للأسعار، قالت أم فخري إنها انخفضت بفعل التنزيلات بين 50 إلى 75%، مشيرة إلى أنها تنتظر موسم التنزيلات الكاملة الذي من المتوقع أن يبدأ الأسبوع الحالي

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف