الاتحاد

الرياضي

«الصقور» يهدر فرصة النجاة ويرفض إعادة السيناريو بعد 351 يوماً

الحزن خيم على لاعبي الإمارات عقب التعادل مع النصر (تصوير راميش)

الحزن خيم على لاعبي الإمارات عقب التعادل مع النصر (تصوير راميش)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

أهدر فريق الإمارات فرصة إعادة «سيناريو» الموسم الماضي بعد 351 يوماً من تثبيت أقدامه في «المحترفين»، إثر فوزه على النصر بهدف نظيف، وذلك بعدما أخفق في خدمة نفسه، واكتفى بالتعادل مع النصر 2-2، أمس الأول، حيث رفض فرصة ثمينة للنجاة من ملحق الهبوط إثر خسارة فريق الظفرة منافسه المباشر على فرصة البقاء أمام العين صفر-5 في الجولة ذاتها، حيث أصبح الفارق بين الفريقين نقطة واحدة تسببت بحرمان «الصقور» من فرصة معادلة رصيد الظفرة، لأنه كان يحتفظ بأفضلية المواجهات المباشرة لو حصل بينهما التعادل في معدل النقاط، حيث أصبح الظفرة برصيد 18 نقطة والإمارات 17 نقطة بعد 22 مباراة في الموسم الحالي.
والمصادفة أن مسعود سليمان، الذي كان على مقاعد البدلاء قبل أن يزج به المدرب إيفان يوفانوفيتش هو من أحرز هدف التعادل الذي حرم «الصقور» من العلامة الكاملة والابتعاد عن خطر الملحق، وهو أيضاً من أحرز هدف الفوز أمام حتا ضمن الجولة 19 في مواجهة تحديد مصير «الإعصار» في المحترفين والتي انتهت بفوز النصر 2-1.
وتحسر السوري، نزار محروس مدرب فريق الإمارات على التعادل أمام النصر في الجولة الأخيرة للدوري، وقال إن فريقه أهدر فرصة تاريخية للابتعاد عن ملحق الهبوط مباراة غلب عليها التوتر والعصبية رغم الأداء الإيجابي للاعبي فريقه.
وأضاف: «الموسم لم ينته بالنسبة لنا، ويجب أن نعمل على تعزيز جاهزيتنا لمواجهة الحمرية والسعي لعلاج بعض السلبيات والاستفادة من المعطيات الإيجابية التي تمنحنا فرصة العودة القوية أمام الحمرية لضمان تحقيق النتيجة الإيجابية مع ضرورة احترام طموحات هذا الفريق في الوصول إلى المحترفين، لكن في الوقت نفسه يجب أن نعمل بشكل جيد حتى نستعد لكل الاحتمالات الممكنة، حتى نؤكد قدرة فريقنا على إظهار أفضل ما لدينا».
واعترف محروس بمعاناة بعض اللاعبين من الإصابات أمام النصر لدرجة أن اللاعبين عبدالغني معاوي ويوسف قلفا شاركا ضمن التشكيلة الأساسية بمساعدة «الإبر الطبية» لمساعدتهما على تجاوز بعض المتاعب الصحية قبل المواجهة، كما أن زميلهما بارك جونج عانى من «حالة تسمم» وكان يتلقى العلاج قبل ساعات من مباراة النصر، وقال في الوقت نفسه إن الفريق قادر على تجاوز هذه المرحلة، خصوصاً مع عودة الثلاثي الحسين صالح وعلي ربيع وعبدالله موسى أمام الحمرية في مباراتي الملحق، وبعد تقييم موقف الإصابات سنقوم بتحديد خياراتنا من اللاعبين الأجانب للمشاركة أمام الحمرية، تنفيذاً لمبدأ «تكافؤ الفرص».
بدوره قال الصربي إيفان يوفانوفيتش، مدرب النصر: «النتيجة ليست جيدة للفريقين لأنها لم تخدم طموحاتهما، حيث لم يستفد فريق الإمارات من التعادل في الابتعاد عن الملحق، بينما لم تشفع لنا النقطة في الوصول إلى المركز الثالث على لائحة الترتيب، إثر فوز الوصل على شباب الأهلي دبي بهدف نظيف، والحقيقة أن ثقتي كبيرة في أن فريق الإمارات لن يجد مشكلة في تجاوز الاختبار الذي ينتظره لتجاوز الملحق؛ لأنه يملك الخيارات المناسبة من العناصر التي تمنحه فرصة البقاء في المحترفين وهو مكانه الطبيعي رغم تراجعه إلى المركز قبل الأخير».
ورفض إيفان يوفانوفيتش تأكيد التعاقد مع البرازيلي صاموئيل روزا لاعب حتا، وقال إن الأمر مرتبط بإعلان رسمي من إدارة نادي النصر في هذا الخصوص، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه مستمر مع الفريق حتى نهاية الموسم الجديد، وسيرى ما يمكن أن يحدث حول الترتيبات المطلوبة لضمان الظهور القوي، خصوصاً أن الموسم الحالي كان صعباً على الفريق.

اقرأ أيضا